الاتحاد

عربي ودولي

عبد ربه: لا يحق لمشعل التوسط لصالح نظام الأسد

رام الله (أ ف ب، د ب ا) - هاجم مسؤول بارز في منظمة التحرير الفلسطينية بشدة الوساطة التي يقوم بها رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” خالد مشعل بين دمشق والجامعة العربية، قائلاً إنه “ليس من حقه” الانخراط في وساطة لمصلحة النظام السوري. وفي رد فعل على هجوم عبد ربه، قالت “حماس” إن دافعها الأول في التوسط لحل الأزمة التي تشهدها سوريا، هو وجود مئات آلاف الفلسطينيين المقيمين لديها.
وقال أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه “ليس من حق مشعل الدخول في وساطة لصالح أي نظام إن كان سوريا أو غيرها”، متهما مشعل بـ”أنه يتدخل بالشؤون الداخلية لسوريا وهذا ليس من حقه”. وجاء كلام عبد ربه رداً على تأكيد الأمين العام للجامعة نبيل العربي أمس الأول، على ما وصفه بـ”الدور الكبير” الذي اضطلع به رئيس المكتب السياسي لحماس في توقيع السلطات السورية لبروتوكول إرسال المراقبين العرب الذي يندرج ضمن مبادرة الجامعة لإنهاء الأزمة في سوريا.
وقال العربي في مؤتمر صحفي مشترك مع مشعل إثر محادثات أجراها الجانبان في مقر الجامعة العربية بالقاهرة “كان لمشعل دور كبير في تقديم النصيحة للجانب السوري للتوقيع على الوثيقة إلى أن بدأ عمل المراقبين في سوريا، وأنا حملته رسالة للسلطات السورية بأنه من الضروري العمل بكل أمانة وشفافية ومصداقية لوقف ما يدور من عنف في سوريا”. وشدد عبد ربه على أن “سياستنا الفلسطينية الدائمة كانت ولا زالت عدم التدخل بالشؤون الداخلية لأي دولة عربية وعدم السماح لأحد بأن يتدخل بشؤوننا الفلسطينية الداخلية”، معتبراً أن “هذا التدخل سابقة تضر بمصالح الشعب الفلسطيني”.
واعتبر عبد ربه أن وساطة مشعل “تدخل لن يفيد ولن يسهم في حل الأزمة في الوقت الذي تسعى فيه جهات عربية ودولية لمعالجة الأزمة من دون تحقيق نتائج إيجابية”. ورأى عبد ربه أن تدخل مشعل “إنما ينبع من مصالح حزبية ضيقة لها علاقة بارتباط حماس مع النظام في دمشق ومع قوى إقليمية أخرى”.

اقرأ أيضا

عشرات القتلى وملايين المشردين إثر أمطار في شرق أفريقيا