الاتحاد

الاقتصادي

أملاك للتمويل تطلب العمل في أبوظبي


دبي - الاتحاد : تقدمت شركة 'أملاك للتمويل' بطلب لترخيص افتتاح مكاتب لها في أبوظبي وتقديم خدماتها للراغبين بشراء العقارات في الإمارة· وتوقعت الشركة ان تبدأ عملياتها التمويلية في ابوظبي قبل نهاية العام الحالي وفور صدور التراخيص اللازمة من السلطات المختصة·
وقال محمد علي الهاشمي، الرئيس التنفيذي لشركة 'أملاك': 'نعتزم نقل خبراتنا وتجربتنا الناجحة إلى أبوظبي بهدف توفير هذه الحلول للساعين إلى شراء وتملك العقارات فيها'· وتندرج هذه الخطوة ضمن خطة الشركة الرامية إلى تنويع أعمالها والاستفادة من الفرص الاستثمارية في الأسواق الأخرى، كما تأتي في وقت توشك فيه سوق أبوظبي العقارية على دخول مرحلة الانفتاح الكامل في أعقاب القوانين الأخيرة التي تسمح للمواطنين بتملك الأراضي وبيعها·
وقد شهدت سوق التطوير العقاري في أبوظبي مؤخراً العديد من التطورات، حيث تعكف 'شركة الدار العقارية' على تطوير عدد من المشاريع الرائدة، بما فيها سوق أبوظبي المركزي ومشروع شاطئ الراحة في جزيرة أم النار· كما تخطط شركة 'صروح العقارية'، إحدى شركات أبوظبي التي يتوقع إدراج أسهمها للتداول قريباً، لإقامة مشاريع عدة في الإمارة تشمل عقارات سكنية وتجارية وترفيهية في جزيرة الريم ( أبو شعوم)·
وأضاف الهاشمي: 'نرى في سوق أبوظبي العقارية آفاقاً واسعة وإمكانات كبيرة شبيهة بتلك التي استشرفناها في سوق دبي عندما أطلقنا عملياتنا في عام ·2000 ومما شجعنا على اتخاذ هذه الخطوة وجود شركات مثل 'الدار العقارية' و'صروح' تعمل على تطوير مشاريع عقارية سكنية وتجارية لتلبية الطلب المتنامي على هذا النوع من المشاريع· وسنعمل من جانبنا على تزويد عملاء هذه الشركات بخدمات تمويل عقاري مبتكرة وبأسعار منافسة، ولن ندخر جهداً لتشجيع سوق التملك العقاري في أبوظبي'·
وأوضح الهاشمي قائلاً: مع صدور القانون فإن حكومة أبوظبي قد وافقت على السماح للوافدين بتملك وبيع العقارات في الإمارة· إننا نتوقع أن يكون لهذا القرار تأثير إيجابي مماثل لنظيره في سوق دبي'·
ويشكل قرار 'أملاك' التقدم بطلب لافتتاح فروع لها في أبوظبي، إحدى مبادرات الشركة الرامية إلى جعلها المزود الرائد لخدمات التمويل الإسلامي في المنطقة· وقد طورت 'أملاك' مؤخراً مجموعة من الحلول المبتكرة في مجال إعادة التمويل مما ساهم في إرساء معايير جديدة في السوق الثانوية·

اقرأ أيضا

22.9 مليون اشتراك بخدمات الاتصالات في الدولة بنهاية مارس