الاتحاد

الإمارات

المنتدى الاقتصادي في الكويت يناقش قضايا تحرير النقل والبطالة والتنمية

اختتمت أمس أعمال المنتدى الاقتصادي والاجتماعي ''القطاع الخاص و المجتمع المدني'' الذي عقد بالكويت على مدار يومين لبحث قضايا تتعلق بالعمل العربي المشترك والأزمة المالية العالمية والأمن المائي والغذائي والنقل والاتحاد الجمركي·
وركزت أعمال اليوم الثاني على العمالة وهجرة العقول العربية والبطالة والشباب والتنمية العربية·
وناقش المتحدثون في الجلسة الأولى موضوع النقل، مع التركيز على إيجاد نظام عربي متكامل للنقل البري، والمشكلات التي تواجهه، فضلا عن تحرير النقل الجوي بين الدول العربية·
وجاءت الجلسة الثانية تحت عنوان المياه والبيئة وتغير المناخ ودارت نقاشات الجلسة حول الفجوة بين الموارد المائية المتاحة واحتياجات التنمية المستقبلية والحفاظ على البيئة وتحقيق التنمية المستدامة والتغيرات المناخية المتوقعة وكيفية المواجهة على المستوى العربي والسياسات والإجراءات المطلوبة لمواجهة نتائج التحولات المناخية ·
وتركزت الجلسة الثالثة على التعليم والبحث العلمي، إذ دارت نقاشات الجلسة حول تحديث المناهج التعليمية في الوطن العربي وتوافق مخرجات التعليم مع احتياجات سوق العمل، إضافة إلى واقع البحث العلمي والتقني في الدول العربية وأولوية العلوم والتكنولوجيا في العالم العربي وهجرة العقول·
وأوضح المتحدثون في الجلسات أن مشاركة القطاع الخاص إلى جانب القطاع الحكومي في هذا القطاع تعد شرطا أساسيا لتقدمه·
وترأس عبد اللطيف الحمد رئيس مجلس ادارة الصندوق العربى الاجتماع الخاص بقضايا النقل ، حيث اكد عدد من المتحدثين ضرورة تأسيس منظومة عربية متكاملة للنقل البحرى والبرى الجوى يخدم قضايا التنمية والاقتصاد والتجارة وضرورة وضع آليات عمل لضمان التنفيذ على الارض· وشدد على اهمية تفعيل الاتفاقيات الى وقعتها نحو13 دولة عربية لبناء شبكة عربية للنقل·
وطالب متحدثون بإنشاء صندوق عربى استثمارى او شركة قابضة متعددة الجنسيات بقيادة القطاع الخاص لتمويل المشروعات الخاصة بالنقل وتشجيع الاستثمارات الاجنبية لدعم هذه المشروعات، مشددين على ضرورة دعم الحكومات للمشروع·
وقال نائب رئيس منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا وشؤون البنية التحتية العالمية في مؤسسة التمويل الدولية رشاد كلداني '' هناك طموحات كبرى امام قطاع النقل في المنطقة وتحتاج الى تعاون بين القطاعين الخاص والحكومي''·
بدوره، أكد الامين العام لاتحاد النقل الجوي عبد الوهاب تفاحة أن هناك اطرافا ثلاثة لعملية النقل الجوي في أي بلد، وهي الحكومات والبنية التحتية وشركات الطيران·
واشار الى ان شركات الطيران تأتي عربيا في المرتبة الثانية بعد العقار في جذب الاستثمارات مبينا ان الشركات العربية لديها 700 طائرة من احدث الطائرات عالميا ويفوق ثمنها 600 مليار دولار وتبلغ عائداتها السنوية 20 مليارا طبقا لارقام العام ·2008
وفي سياق آخر، عرض وزير الرى السودانى كمال علي ورقة تناولت قضية المياه وتأثيرها على التنمية والخطط الكفيلة بمعالجة الفجوة المائية العربية حيث ذكر أن المياه المتاحة حاليا من كافة المصادر تقدر بنحو 300 مليار متر مكعب ستقفز الى 500 مليار مترمكعب سنويا عام ·2025
وقدرت دراسة الفجوة الغذائية العربية الكلية من السلع الرئيسية فى الوطن العربى بـ 19,7 مليار دولار بزيادة نسبتها 7,8%·
وعلى صعيد متصل، أعرب المدير العام لغرفة التجارة والصناعة في الكويت أحمد الهارون عن تفاؤله بنجاح القمة والنتائج المرجوة منها مؤكدا أهمية أن تخرج توصيات تطبق على ارض الواقع وتشكل منهجا للعمل الاقتصادي والتنموي العربي·
ودعا الى تشكيل فرق تتابع ما انتهت إليه القمة لتكون واقعا ملموسا يلمسه المواطن العربي خصوصا المشاريع الرئيسية منها الربط الكهربائي والسكك الحديدية والاتحاد الجمركي والنقل البري والبحري إضافة الى الأمن الغذائي والمياه·
ومن جانبه، أكد المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الإدارية الدكتور رفعت الفاعوري أهمية القمة العربية الاقتصادية والتنموية والاجتماعية، معربا عن أمله في أن تكون قمة اقتصادية دورية لمتابعة ما تم في القمة الاقتصادية السابقة·
وقال الفاعوري في تصريحات صحفية على هامش منتدى القطاع الخاص والمجتمع المدني ''انه مادام التقى القادة العرب على القضايا السياسية لابد أيضا أن يكون للقضايا الاقتصادية قمم خاصة بها تناقش مجمل الأوضاع الاقتصادية والمعوقات التي تواجه التنمية في الوطن العربي'

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الشهداء كوكبة جديدة تنضم إلى موكب العز