الاتحاد

الاقتصادي

«أبوظبي للأنظمة الإلكترونية» ينظم ورشة حول تبادل الخبرات مع كوريا

نظم مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات ورشة عمل حول تبادل الخبرات الكورية الإماراتية في مجال أمن المعلومات في إطار اتفاقية الشراكة التي تم توقيعها بين المركز ومعهد تنمية المعرفة الكوري في ديسمبر 2009 لتطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بالإمارة.
حضر الورشة من الجانب الكوري جونج كيونج تشوي وزير اقتصاد المعرفة، وأوه هيون سيوك رئيس معهد التنمية الكوري، وسيمون سوه الرئيس والمدير التنفيذي للهيئة الكورية للأمن والإنترنت، وعدد من خبراء تكنولوجيا وأمن المعلومات الكوريين الجنوبيين وممثلي العديد من الجهات الحكومة منها شرطة أبوظبي ودائرة التنمية الاقتصادية وهيئة الصحة وجهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية.
وقال راشد لاحج المنصوري مدير عام المركز في الكلمة الافتتاحية التي ألقاها نيابة عنه محمد الخميري مدير إدارة الاستراتيجية والتخطيط إن ورشة العمل تأتي ضمن الإجراءات التنفيذية لمذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين المركز و معهد تنمية المعرفة - كوريا في السابع والعشرين من ديسمبر 2009.
وأضاف أن اللقاء فرصة لتبادل المعرفة والاستفادة من الخبرات الكورية المعروفة في هذا المجال المهم للقطاعين الحكومي والخاص، و”نحن على ثقة بأن الجانبين لديهما من الكفاءات ما يسهم في نتائج مثمرة تعزز مكانة الإمارة إقليمياً ودولياً في مجال الحكومة الإلكترونية عامة وفي إطار سياسة أمن المعلومات لحكومة أبوظبي التي اعتمدها المجلس التنفيذي عام 2008 ويشرف المركز على تطبيقها بالتعاون مع كافة الجهات الحكومية بالإمارة”.
من جانبه، أعرب جونج كيونج تشوي وزير اقتصاد المعرفة الكوري عن سعادته بالتطورات المتلاحقة التي يشهدها برنامج الحكومة الإلكترونية لإمارة أبوظبي وحرصه على تبادل الخبرات في المجالات كافة التي تضمنتها اتفاقيات الشراكة خاصة ما يتعلق منها بتكنولوجيا المعلومات التي من شأنها أن تحول المجتمع تدريجياً إلى اعتماد مفاهيم الاقتصاد القائم على المعرفة.
بدوره، أشار أوه هيون سيوك رئيس معهد التنمية الكوري ألى أن المركز وضع أسس تمكين تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بأبوظبي وقاد تطورها باعتبارها المحرك الجديد للنمو الاقتصادي.
وأضاف: سوف نعمل من خلال شراكتنا على تعزيز هذه المكانة العالمية من خلال تعاوننا المشترك في مجالات تكنولوجيا المعلومات الخضراء وتنمية رأس المال البشري وغيرها، كما تناول تجربة كوريا الجنوبية في هذا الإطار والتي مكنتها من أن تكون واحدة من أعلى البلدان ذات النظم المضادة لاختراق أمنها المعلوماتي.

اقرأ أيضا

الإمارات الأولى عالمياً في المنافسة بقطاعي الإنترنت والاتصالات