الاتحاد

ألوان

«منحوتة فنية».. تحمل جماليات الثقافات الإنسانية

«إل سيد» يمنح منحوتته طابع العالمية (تصوير عمر عسكر)

«إل سيد» يمنح منحوتته طابع العالمية (تصوير عمر عسكر)

أحمد النجار (دبي)

الفن بجميع ألوانه وأنواعه يعكس ثقافة الشعوب وحضارتها وتاريخها، مقولة جوهرية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، تأثر بها الفنان التونسي العالمي إل سيد، وصاغها ضمن منحوتة فنية عملاقة «Declaration»، كشفت دبي أوبرا الستار مؤخراً، عن تلك المنحوتة المعاصرة، خلال فعالية حضرتها وسائل الإعلام المحلية والعالمية، حيث تصدرت الساحة الخارجية مقابل بوابتها الرئيسة، ويمثل هذا العمل الفني «علامة حداثية فارقة»، بحسب جاسبر هوب الرئيس التنفيذي لدار دبي أوبرا، لكونها تعطي انطباعات إيجابية ترسم البهجة والسعادة في عيون الزوار والمرتادين لمنطقة برج خليفة، حيث طغى اللون الوردي على العمل، الذي يصنف بأنه عمل تركيبي معاصر، بحسب إل سيد، كما تحمل لمسات جمالية فريدة ونفحات هندسية بالغة الدقة والإتقان.
«إشهار» مصدر إلهاميوقال إل سيد، إن هذا العمل هو ثمرة عصف ذهني، استغرق نحو العام ونصف العام، وتأتي فكرته عقب عمله الفني «إشهار» الذي اعتمد فيه على صياغة الخط العربي ضمن حروف انسيابية تضمنت محتوى فلسفياً عميقاً، وكان قد نفذه في العام 2014، واعتبر إل سيد بأن «إشهار» كان هو مصدر الإلهام الحقيقي لمنحوتته الجديدة «Declaration»، كما إنها تعبر عن حبها لدبي بكونها المدينة الملهمة والمؤثرة في حياته فنياً أو ثقافياً فضلاً عن كونها الداعم والمشجع له لممارسة الإبداع وإيصاله إلى العالم، حيث يمارس إل سيد نشاطاته الفنية في استديو خاص به في السركال أفنيو.

نفحة جمالية
وبسؤاله عن الخلطة التي اعتمدها لتنفيذ مكونات هذه المنحوتة، قال إل سيد، بأن الألوان المحتشدة في وسط مدينة دبي، غالبيتها يميل إلى الأسود والرمادي وتعبر بالضرورة عن أجواء حضارية وعصرية، لهذا ركز على عنصر الاختلاف، اختار اللون الوردي كونه لوناً جاذباً، ويعطي نفحة جمالية وصبغة حيوية لجذب العيون والحواس، فضلاً عن كونه يتضمن فلسفة إنسانية تلهم الذائقة وتحاكي كل الثقافات.

رسالة الخط العربي
وقال إل سيد، إنه متأثر كثيراً بالشعر والقصائد ويميل إلى تتويجها في أعمال فنية متحركة ونابضة بلغة جديدة تفهمها كل الشعوب، مفيداً بأن منحوتته على الرغم من كونها تتضمن عبارة عربية صاغها بالخط العربي، إلا أنها تخاطب المتلقي العربي والغربي، ذلك بأن الخط العربي له قوته وسحره في تفجير العواطف والمشاعر الكامنة حتى لو لم يقدم مفهوماً واضحاً، مشيراً إلى أن الخط العربي ليس مجرد حروف تبعثرها الألوان، ولكنه يحمل رسالة عميقة ودلالات جمالية، وإيحاءات إنسانية تلمس العين وتنساب إلى شغاف المتلقين.
أعمال فنية تجوب العالمواعتبر إل سيد أن الفن مسؤولية اجتماعية وإنسانية بالنسبة إليه، لهذا فإنه يسعى دائماً إلى بناء الجسور بين الشعوب عبر الفن، من دون أن يخف حجم فخره وسعادته لترك بصمات فنية في مدن عالمية مثل باريس وكندا وغيرهما، وقال لقد نجحت في تقديم أعمال فنية عابرة للقارات.

اقرأ أيضا