الاتحاد

ألوان

ستروثرز: اللقطات الخطرة مصدر جذب وتشويق

توم ستروثرز خلال الجلسة النقاشية (من المصدر)

توم ستروثرز خلال الجلسة النقاشية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

نظمت twofour54 المنطقة الحرة الرائدة للإعلام في أبوظبي، جلسة نقاش بحضور توم ستروثرز، أحد ألمع مخرجي اللقطات الخطرة في هوليوود، مع مجموعة من صنّاع السينما الشباب، وتحدث خلالها عن خبراته ومعرفته العميقة بعالم الإخراج السينمائي، مستقطعاً جزءاً من وقت عمله مع نجم بوليوود سلمان خان الخاص باللقطات الخطرة ضمن العمل السينمائي المرتقب «سباق 3» (Race 3).

أقوى مشاهد الحركة
ويقف ستروثرز وراء بعض أقوى مشاهد الحركة وأكثرها تشويقاً وخطورة في عدد من أضخم إنتاجات هوليوود، بما في ذلك «دانكيرك» ، و«نهوض فارس الظلام»، و«استهلال»، و«المُدمِّر: الخلاص و«إنقاذ الجندي رايان».
وخلال السنوات الأخيرة، قام ستروثرز بنقل خبراته الكبيرة في إخراج المشاهد الخطرة إلى سينما بوليوود، حيث عمل مؤخراً على فيلم «تايغر زيندا هاي» الذي تم تصوير أغلب مشاهده في أبوظبي، وتصدّر مبيعات شباك التذاكر خلال عرضه في صالات السينما العام الماضي. وخلال جلسة النقاش التي استضافها المختبر الإبداعي في twofour54، وأدارها مدير الإنتاج الإماراتي سمير الجابري، شارك ستروثرز مع الطلاب والإعلاميين مقتطفات من مسيرته المهنية الطويلة التي تمتد إلى 25 عاماً كمخرج لمشاهد الحركة، كما تحدث عن التحديات الكبيرة التي تتخلل عملية إنتاج الأعمال السينمائية الملأى بالحركة والتشويق. وتحدث ستروثرز أيضاً عن تجربة التصوير التي خاضها في أبوظبي، باعتبارها أحد أفضل مواقع التصوير السينمائي في العالم.

شعبية أبوظبي
وقال ستروثرز: «يتسم القطاع السينمائي بتنافسيته العالية، وتواصل أبوظبي كسب شعبية متزايدة بين أوساط صُنّاع السينما من مختلف أنحاء العالم، نظراً للمزايا العديدة التي تتيحها للراغبين في تصوير أعمالهم على أرضها». وأضاف: «من النادر العثور على بيئة داعمة كالتي توفرها أبوظبي، بما في ذلك المواقع المذهلة والمواهب الواعدة والمرافق ذات المستوى العالمي».

جيل صنّاع السينما
وقالت مريم المهيري، الرئيس التنفيذي لهيئة المنطقة الإعلامية- أبوظبي وtwofour54: «يمثل صقل مهارات الجيل القادم من صُنّاع السينما أحد المسؤوليات الرئيسة التي نتولاها، وذلك لتحقيق أحد أهدافنا المتمثلة بدعم نمو وتطور وازدهار قطاع الإعلام ككل. وجاءت استضافة هذه الجلسة النقاشية لتوم ستروثرز للاستفادة من خبراته ومعرفته الواسعة، وتعليم جيل السينمائيين الواعدين ممن يسعون وراء تحقيق طموحاتهم لكي يصبحوا مخرجين ومنتجين لامعين في المستقبل».

اقرأ أيضا