الاتحاد

عربي ودولي

«الحريديم» يسعون لإقامة مستوطنة جديدة في القدس

جنود إسرائيليون يقمعون متظاهرين خلال مسيرة ضد الاحتلال في بيت أُمَّر بالضفة الغربية أمس

جنود إسرائيليون يقمعون متظاهرين خلال مسيرة ضد الاحتلال في بيت أُمَّر بالضفة الغربية أمس

ذكرت صحيفة “أورشاليم” أمس أن أعضاء مجلس اليهود المتزمتين “الحريديم” في القدس المحتلة، وفي مقدمتهم رئيس قسم الرقابة البلدية شلومو روبنشتاين، يسعون لإقامة مستوطنة جديدة باسم “سفوح فيزنتش” على السفوح الواقعة بين مستوطنيتي “رامات شلومو” و”راموت” في القدس الشرقية. وأوضحت أنه يجري حالياً إعداد مخطط المستوطنة التي ستضم ما بين ألفين و3 آلاف وحدة سكنية.
في غضون ذلك، تسلَّم مكتب الارتباط الفلسطيني، والعديد من سكان قرى منطقة شمال غرب القدس، أوامر عسكرية من قائد قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية الجنرال آفي مزراحي بمصادرة 1161 دونماً من أراضيهم لتوسيع وتعديل مقطع جدار الفصل العنصري الإسرائيلي هناك.
وجاء في تلك أوامر “تقرر وضع اليد على الأراضي من أجل تعديل ضروري لحدود الجدار الفاصل لأغراض عسكرية بسبب الظروف السائدة والحاجة إلى اتخاذ خطوات لمنع عمليات إرهابية”.
وأوضح مجلس قرية قطنة أن الأراضي المهددة بالمصادرة تقع في كل من بيت دقو (وموقع السويل والبقعة ومواج العين)، وبيت سوريك (موقع خربة الجبل وعمرة عين وربد أبو زبيبة وواد الجوز وشعب الثور وواد الأصفروخربة المن)، وقطنة (موقع العقيب وخربة المجنونة وخربة بيت شباب ومشمول وموقع شعب منسي)، وموقع بيت أبو طر في القبيبة.
كما تشمل بيت أجزا (موقع الزنينة وأبو زتون والمعصر وهجراد ظهر والخلة وعرق زهران والراس القبلي والمعصر)، وبدو (موقع الرحمن وخربة نجم وشعب جلوس والسهل والمنزل)، وموقع ظهر عمران في النبي صموئيل، وبيت اكسا (موقع الجريس وخربة علون ومرج الكنر والكروم والجربا ووعر أبو إسماعيل وراس الرمان وحبيل سلطيب وعرق عودة والوعر وزقيق الحصيني وحريقة العتب وظهر بدو وقطعة الطبيشوالبرنس وخلة الفصد وحريق قسيم وشعب حمدان وحريق السكة وحبيل عقلة وعين العليق وظهر بدو ونموس قطب وحريقة العرب).
كما قرر جيش الاحتلال مصادرة نحو 120 دونما من اراضي قرية واد رحال جنوب بيت لحم في موقعي شعب سلطان وخلة أبودحروجة لتعديل مسار الجدار فيها واستخدامها لاغراض عسكرية. ووجد اصحاب الاراضي، المهددة بالمصادرة، بلاغات بذلك، وضعتها عليها الادارة المدنية التابعة للجيش الإلاسرائيلي في الضفة الغربية.
وذكر رئيس مجلس قرية دار صلاح عبد الله زيادة أن الهدف الحقيقي من المصادرة هو ضم تلك الاراضي إلى مستوطنة “عفرات” المقامة على أراضي القرية وقرى جنوب بيت لحم، تمهيداً لمصادرة اكبر قدر ممكن من أراضي القرية، حيث تخطط للوصول إلى جبل ابو زيد الذي يضم نحو 105 دونمات. وأوضح أنه في حالة مصادرة هذا الجبل، ذلك سيتيح المجال لمصادرة ما بين ألفين و3 آلاف دونم، وسيجعل المنطقة محاصرة من جهاتها الأربع بالاستيطان ومعسكرات الجيش الإسرائيلي.
ميدانياً، قمعت قوات إسرائيلية مسيرة سلمية ضد الاحتلال والاستيطان في بلدة بيت أُمَّر واعتقلت عدداً من المشاركين فيها.
واعتقلت قوات الاحتلال القيادي البارز في حركة “حماس في بلدة قباطية علي عبد الله خليل أبو الرب ونجله دجانة عند حاجزها العسكري في زعترة قُرب نابلس بينما كان متوجها مع عائلته إلى البلدة قادمين من رام الله. وكان أبو الرب قضى 19 عاما في سجون الاحتلال وافرج عنه العام الماضي، وهو شقيق الأسير المحرر مؤخراً وهيب أبو الرب القيادي في حركة “فتح”.
وأصيب الشاب محمود الأعور بجروح خطيرة بعدما دهسته سيارة عسكرية إسرائيلية عمداً في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك بالقدس الشرقية دهسه وفر سائقها من المكان.
على الصعيد السياسي، قام الرئيس الفلسطيني محمود عباس بزيارة إلى أوغندا، سيزور بعدها جنوب أفريقيا، في سياق حملته الدبلوماسية لكسب الدعم الدولي لطلب عضوية فلسطين في الأمم المتحدة.
وأعلن المراقب الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور أن مسعى الحصول على العضوية الفلسطينية الكاملة في الأمم المتحدة قد يتم إحياؤه في منظمات دولية أخرى بعدما فشل في مجلس الأمن الدولي أواخر العام الماضي.
وقال لصحفيين في نيويورك إن القيادة الفلسطينية في رام الله ستقرر، خلال الاسابيع القليلة المقبلة، ما إذا كان سيتم إرسال طلب آخر مباشرة إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة ووكالات تابعة للمنظمة الدولية لم يحددها.
وأعلن أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون أنه سيزور لبنان الأسبوع المقبل، والقدس المحتلة، ورام الله، ودولاً عربية نهاية شهر يناير الجاري أو مطلع فبراير المقبل، في مسعى جديد لدفع جهود استئناف مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وقال للصحفيين في نيويورك “إن اجتماع الفلسطينيين والاسرائيليين في الأردن (يوم الثلاثاء الماضي) شجعني بشكل كبير جداً”.
وصرح رياض منصور بأن بان كي مون سيلتقي عباس في رام الله. وقال “ستكون هذه مناسبة جيدة جداً له لرؤية الوضع كما هو على الارض وخطر تواصل برنامج الاستيطان غير الشرعي ولا سيما داخل القدس الشرقية وحولها”.
وأضاف أن القيادة الفلسطينية ستطلب من مجلس الأمن عقد جلسة للاستماع إلى تقرير عن الاستيطان في الأراضي الفلسطينية أعده مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية.

اقرأ أيضا

دبلوماسي أميركي: ترامب ربط دعوة زيلينسكي بتحقيقات حول الديمقراطيين