الاتحاد

عربي ودولي

فرنسا تؤكد تزايد التهديد الإرهابي وإسبانيا لن تتفاوض مع إيتا

صرح رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيون أمس الأول ان مستوى التهديد الارهابي ما زال مرتفعا جدا في فرنسا وفي الدول المتقدمة الاخرى· في حين أكد رئيس الحكومة الإسبانية خوسيه لويس رودريجيز ثاباتيرو عدم وجود أي أمل في التحاور مع حركة (إيتا) الانفصالية خلال الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في مارس المقبل·
وفتح القضاء الفرنسي الاربعاء تحقيقا أوليا اثر تهديدات باعتداءات تستهدف باريس ورئيس بلديتها بيرتران دولانوي· وقال فيون في مقابلة بثتها الاذاعة والتلفزيون لندوة جمعت وسائل اعلام فرنسية كبرى هي ار تي ال، لو فيجارو، ال سي اي، ''ان خطاب تنظيم القاعدة في بلاد المغرب ضد المصالح الفرنسية مقلق ونأخذه بعين الاعتبار، والاجهزة الفرنسية مستنفرة الى اقصى حد''· وقال ان تلك الاجهزة اظهرت فعاليتها بعد اغتيال اربعة سياح فرنسيين في موريتانيا في 24 ديسمبر· وتم توقيف اثنين من ثلاثة متهمين في القضية في غينيا بيساو، اعتبرا مقربين من تنظيم ''القاعدة'' في بلاد المغرب، حيث اكدا انهما ''لا يشعران بالندم لقتلهما حلفاء للاميركيين''· واوضح فيون ''في فرنسا، لم نقلص الاجراءات الامنية، بل لدينا ميول لتعزيزها''·
وفي إسبانيا أكد رئيس الوزراء الإسباني ثاباتيرو لصحيفة ''إلموندو'' الإسبانية أن حركة (إيتا) خسرت الفرصة التي أتيحت لها قبل الانتخابات، وستدفع ثمن ذلك· وقال إن الاستفتاء الذي أعلن رئيس حكومة إقليم الباسك خوان خوسيه إيباريتشي عن إجرائه لتحديد مستقبل الإقليم لن يتم· وحول حظر حزب العمل القومي الباسكي أشار إلى أنه سيتم المطالبة بحظره في حال توفر الادلة الواضحة التي تثبت صلته بحزب باتاسونا المحظور وهو الجناح السياسي لحركة إيتا·

اقرأ أيضا

الخارجية الأميركية: هناك تقارير عن وقوع هجوم كيماوي في سوريا