الاتحاد

الرياضي

بلاتر وكوفي عنان وأحمد الفهد في مؤتمر سبورت اكورد دبي 2010

هيا بنت الحسين خلال المؤتمر الصحفي

هيا بنت الحسين خلال المؤتمر الصحفي

تستضيف دبي خلال الفترة من 25 - 30 أبريل المقبل مؤتمر سبورت اكورد العالمي، الذي يعد التجمع الأكبر من نوعه في العالم للشخصيات التنفيذية وصناع القرار في قطاع الرياضة الدولية.

ويقام الحدث لأول مرة في الشرق الأوسط بمشاركة 1500 ممثل عن القطاعات الرياضية الدولية تشمل ما يزيد على 100 اتحاد ومنظمة رياضية دولية، ومن أبرز الشخصيات التي أكدت مشاركتها حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي سمو الأميرة هيا بنت الحسين، رئيسة الاتحاد الدولي للفروسية، عضو اللجنة الأولمبية الدولية، وكوفي عنان الأمين العام السابق للأمم المتحدة رئيس المنتدى الإنساني العالمي، وجوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، والشيخ أحمد الفهد الصباح رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي، وكريستوف دي كيبر رئيس أركان اللجنة الأولمبية العالمية، ورومي جاي، وبرنار لاباسيه رئيس مجلس الرجبي العالمي، وادواردو باييس محافظ ريو دي جانيرو المدينة المستضيفة للألعاب الأولمبية الصيفية عام 2016، ويعقد المؤتمر بضيافة مجلس دبي الرياضي وتترأس اللجنة المنظمة الأميرة هيا بنت الحسين.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس بفندق اتلاتنتس، بحضور الأميرة هيا بنت الحسين والدكتور أحمد سعد الشريف الأمين العام لمجلس دبي الرياضي نائب رئيس لجنة دبي المنظمة لمؤتمر سبورت أكورد دبي وأندرو ريان المدير بهيئة الاتحادات الدولية للجنة الألعاب الأولمبية الصيفية، أحد الاتحادات المؤسِسة للمؤتمر وآنا هيلمان المدير التنفيذي لمؤتمر سبورت أكورد.

وأوضحت الأميرة هيا بنت الحسين في كلمتها "دبي سعيدة باستضافة هذا المؤتمر الكبير، نظراً لتواجد أبرز الشخصيات من مختلف أنحاء العالم لأول مرة في الشرق الأوسط، وذلك بفضل السمعة المميزة التي تحظى بها الإمارات في استضافة مثل هذه المناسبات الكبرى".

وأضافت: "الحدث سيكون له انعكاسات إيجابية على الرياضة بالإمارات ودول المنطقة من خلال التعرف إلى تجارب الدول المتطورة والاستفادة من البرامج والمنهاج التي تطبق لاختيار الأنسب إلى رياضتنا مع مراعاة خصوصيات دول المنطقة".

ووجهت الشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله على الدعم الذي يوليه للرياضة وكسب الإشعاع الدولي إلى المنطقة، خاصة وأن سموه يعد من الشخصيات السياسية القليلة في العالم الذين يعتبرون أبطالاً ورياضيين من الطراز الأول.

وأضافت: "المؤتمر فرصة للتعارف وربط علاقات قوية مع المسؤولين أصحاب القرار في الاتحادات الدولية العالمية، ما من شأنه أن يقدم خدمة كبيرة لرياضة الإمارات للارتقاء والتطور"، وكشفت أيضاً عن أن المؤتمر يقام تحت شعاريّ التحول الجغرافي للرياضة العالمية والدور الرئيسي للرياضة في القضايا الكبرى على الأجندة العالمية، ومن بين الموضوعات المدرجة على جدول أعمال المؤتمر دور الرياضة في التغيير الاجتماعي، الرياضة في الشرق الأوسط، الدور الريادي للرياضة في التنمية المستدامة، استقلالية الرياضة، ودور الرعاية في الفعاليات الرياضية.

من ناحيته أبدى الدكتور أحمد سعد الشريف فخره باستضافة دبي للمؤتمر، موضحاً أن خبراء الرياضة في العالم يعتبرون أن ما يحدث في “سبورت أكورد” يمكن أن يحدد مستقبل الرياضة في العالم من خلال تواجد ومشاركة كبار صناع القرار الرياضي في اللجنة الأولمبية الدولية والاتحادات الرياضية الدولية، مما يمثل تواصلاً إيجابياً مع العالم ضمن توجهات الدولة لمد أواصر التعاون والتشاور لتحقيق الاستفادة المرجوة.

وأضاف: “تتولى الأميرة هيا بنت الحسين رئاسة الاجتماعات واللقاءات الدولية والقارية التي تناقش وضع الرياضة العالمية وتتخذ القرارات والتوصيات الخاصة بتطويرها وهو أمر يعتبر مصدر فخر للجميع لأنه يدل على مدى الأهمية التي توليها دبي لهذا الحدث الدولي الكبير”.

وتابع: “نسير وفق التوجيهات الحكيمة لقادتنا في استضافة وتنظيم الأحداث والملتقيات والبطولات الرياضية الدولية والمساهمة الفاعلة في تطوير الحركة الرياضية العالمية، وفي الوقت ذاته سعداء بثقة المجتمع الدولي وتواجد أبرز قادة الرياضة في العالم على أرضنا لبحث مستقبل الحركة الرياضية الدولية”.
وأشار: “الدولة نجحت في تنظيم العديد من الأحداث الرياضية الدولية في العام الماضي، وفي مقدمتها كأس العالم للشاطئية وكأس العالم للأندية، كما استضفنا اجتماعات المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للسباحة، وفي العام 2008 استضفنا كونجرس الاتحاد الدولي للكرة الطائرة، وبدأنا العام الجاري تنظيم مؤتمر دبي الدولي الرياضي الرابع الذي أقيم تحت شعار “تحديات الاحتراف” بمشاركة نخبة من صناع الرياضة في العالم والذي شهد أيضاً عقد الملتقى الدولي الأول لوكلاء اللاعبين في العالم”.
وختم كلامه متمنياً أن يكون “ سبورت أكورد دبي 2010 “ بداية لتعاون وثيق وأن يساهم في تطوير الرياضة في العالم وبلوغها آفاق أرحب.


اندرو ريان: المؤتمر فرصة لدبي لتأكيد قدراتها التنظيمية

دبي (الاتحاد) - اعتبر اندرو ريان المدير بهيئة الاتحادات الدولية للجنة الألعاب الأولمبية الصيفية أن إقامة المؤتمر لأول مرة بالشرق الأوسط وبالتحديد في دبي فرصة مواتية للإمارات من أجل تأكيد قدراتها التنظيمية بعد نجاحها في استضافة العديد من الأحداث الكبرى، وذلك في ظل تواجد نخبة من أبرز صناع القرار في الاتحادات العالمية.
وأشار “الرياضة ملك للجميع، ومن واجب القائمين على الاتحادات الدولية الذهاب إلى مختلف أنحاء العالم وإشراك الشعوب في وضع تصورات ومقترحات لتطوير الرياضة بجميع اختصاصاتها”.



آنا هيلمان: دبي موقع استراتيجي لتجميع صناع القرار الرياضي

دبي (الاتحاد) - أوضحت آنا هيلمان المدير التنفيذي لمؤتمر سبورت أكورد والذي يتخذ من لوزان بسويسرا مقراً له أن “دبي ليست مركز الأعمال والسياحة والتجارة وحسب وإنما هي مدينة تتمتع أيضاً ببنية تحتية متطورة لاستضافة فعاليات رياضية عالمية. وبموقعها الاستراتيجي بين الشرق والغرب، توفر دبي فرصة مميزة للتعبير عن الدور العالمي لتجمعنا الخاص بصانعي القرار في الوسط الرياضي العالمي”.
وأضافت : “المؤتمر يضم معرضاً وحفلات استقبال ومؤتمرات رفيعة المستوى، إضافة للاجتماعات السنوية العامة للهيئات الرياضية. كما يقام “منتدى المدن” الذي يركز على احتياجات ومخاوف المدن العالمية التي تتقدم لاستضافة النشاطات الرياضية”.
وعن أهمية هذا الحدث قالت: “يعقد المؤتمر في دولة مختلفة كل عام بمشاركة المؤتمرات والجمعيات العامة للاتحادات الرياضية الدولية والاتحادات المنضوية تحتها. وهذه الاتحادات تمتلك حقوق كثير من البطولات العالمية والفعاليات الرياضية السنوية”.
وأضافت: “يوفر المؤتمر للمجتمع الرياضي العالمي مناسبة سنوية للاجتماع في بيئة تشاركية فعالة لبناء العلاقات وتوسيع آفاق التعاون وتعميق المساعي الرياضية المشتركة”.
وأشارت إلى أن سبورت أكورد انعقد للمرة الأولى في العاصمة الإسبانية مدريد، ومن ثم في لوزان وبرلين وسيؤول وبكين وأثينا ودينفر والآن في دبي العام 2010، مضيفة أن المؤتمر يلقى دعم اللجنة الأولمبية الدولية. ويشهد تطوراً مستمراً منذ انطلاقته ليصبح تجمعا عالمياً متنوعاً للمسؤولين الرياضيين من مختلف أنحاء العالم الذين يقدرون قيمة هذه الفرصة الفريدة من أجل التعلم والنمو”

اقرأ أيضا

خوردي ألبا: ليس هناك تراخٍ.. وكوتينيو لاعب مهم