الاتحاد

الإمارات

شركات إماراتية تدرس الفرص الاستثمارية بمـصر في مؤتمر «دعم الاقتصاد»

دلال القبيسي

دلال القبيسي

سيد الحجار (أبوظبي)

تتطلع الشركات الإماراتية لزيادة استثماراتها في السوق المصري من خلال مشاركتها في مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري، عبر دراسة الفرص الاستثمارية المتاحة بمختلف القطاعات الاقتصادية في مصر.

وأكد رجال أعمال ومسؤولون بالقطاع الخاص الإماراتي حرص القطاع الخاص الإماراتي على دعم الجهود الحكومية الرسمية بشأن مساندة الاقتصاد المصري، بما يرسخ العلاقات القوية بين الجانبين الإماراتي والمصري على كافة الأصعدة.

وقالوا لـ «الاتحاد»: إن المشاريع التنموية في مصر تسهم بشكل مباشر في دعم الاقتصاد المصري، موضحين أن المؤتمر الاقتصادي الذي تنطلق فعالياته غدا بمدينة شرم الشيخ المصرية، يقدم فرصة متميزة للمستثمرين، خاصة في ضوء النتائج الإيجابية التي حققها الاقتصاد المصري خلال الفترة الأخيرة.
إلى ذلك، قال رجل الأعمال حامد الشاعر عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، ورئيس مجلس إدارة مجموعة الشاعر: إن الفترة الأخيرة شهدت تطورات إيجابية فيما يتعلق بالبيئة التشريعية المصرية، وهو ما يسهم في تشجيع ودعم الاستثمار في البلاد.
وذكر أن مجموعة الشاعر تشارك في المؤتمر بهدف دراسة الفرص الاستثمارية والتنموية المتاحة لاسيما بمجال الطاقة في مصر، لافتا إلى نشاط إحدى الشركات التابعة للمجموعة في تنفيذ عدد من المشاريع التنموية في مصر مؤخرا.
وأكد أن السوق المصري يتميز بتوافر فرص استثمارية عديدة في مختلف القطاعات، لافتا إلى اهتمام المجموعة بتنفيذ مشاريع بمصر يأتي في إطار توجيهات القيادة الإماراتية الرشيدة بدعم الاقتصاد المصري، ومساهمة المجموعة في دعم خطط الحكومة المصرية بشأن تحقيق النمو الاقتصادي.

مشاريع عقارية

من جانبه، قال سامح مهتدي الرئيس التنفيذي لشركة بلووم العقارية: إن الشركة تعتزم الإعلان عن تطوير مشاريع عقارية في مصر، وذلك على هامش مشاركتها في مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري.

وذكر أن الشركة تركز على دراسة تنفيذ المشاريع ذات الاستخدام السكني وذلك بمناطق التجمع الخامس في القاهرة الجديدة ومدينة 6 أكتوبر، بجانب منطقة الساحل الشمالي.

وأضاف: ان المرحلة الأولى لمشاريع الشركة في مصر تتضمن تطوير مجمع سكني متكامل يتألف من 2600 وحدة سكنية شاملة الخدمات والمرافق بقيمة تقدر بنحو 3,5 مليار جنيه مصري (1,7 مليار درهم)، كما تعتزم بلووم بالتعاون مع مدرسة برايتون كوليدج البريطانية الرائدة بقطاع التعليم، تشييد مدارس جديدة للفئات العمرية المختلفة بقدرة استيعابية تصل إلى ألفي طالب لكل مدرسة.
وأوضح أن بلووم العقارية تتطلع للاستثمار في السوق المصري والذي يملك مقومات جاذبة في ظل التنمية والاستقرار التي يتمتع بهما حاليا.
وتعد بلووم العقارية ذراع التطوير العقارية لمجموعة الوطنية القابضة الإماراتية، والتي نفذت مجموعة استثمارات هامة بمصر.
وأعلنت شركة إكسيد للصناعات الغذائية والزراعية، ذراع الصناعات الزراعية لمجموعة الوطنية القابضة الإماراتية، عن رغبتها في دخول السوق المصري من خلال إقامة مشاريع متنوعة في القطاعين الزراعي والغذائي، لما يتمتع به السوق المصري من مناخ استثماري جاذب.
وأوضحت إكسيد أن الدافع للاستثمار في مصر مبني على عدة عناصر من ضمنها موارد مصر الطبيعية وحجم السكان وتاريخ علاقاتها التجارية مع الدول الإفريقية، وموقعها الجغرافي القريب من دول مجلس التعاون الخليجي والبحر الأحمر الذي يمنحها إمكانيات لوجيستية هامة.
وبينت أنها تستهدف حاليا عدة فرص للاستثمار الزراعي في مصر، وذلك من خلال تحليل شامل لسلسة القيمة المضافة بدءا من الزراعة ووصولا إلى عملية تجهيز الأغذية وانتهاء بمرحلة السلع الاستهلاكية السريعة والمنتجات الغذائية ذات العلامة التجارية.
وسعيا من إكسيد لتحقيق ذلك فقد أبدت رغبتها في الاستحواذ على «مزارع دينا» وشركة «رشيدي الميزان»، حيث تعد مزارع دينا أكبر مزرعة قطاع خاص في مصر وأفريقيا.

التبادل الاقتصادي

من جانبه، قال الدكتور مبارك حمد مرزوق العامري عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي: كانت الإمارات ومازالت حريصة على دعم جمهورية مصر العربية وتحقيق الاستقرار بها، فهذه وصية المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي رأى في مصر امتدادا للعروبة وسندا لها، وقال: (نهضة مصر نهضة للعرب كلهم وأوصيت أولادي بأن يكونوا دائما إلى جانب مصر).

وأضاف: المغفور له بإذن الله الشيخ زايد رحمه الله كان سندا قوياً لمصر وأبنائها، وهذه المحبة انتقلت إلى أبنائه، وأصبحت مصر في قلب كل مواطن إماراتي، فالعلاقة راسخة بين البلدين وليست وليدة اللحظة.

وأوضح أن مصر تشهد حالياً نقلة نوعية وعبورا آمنا وسلسا إلى مستقبل أفضل فلابد من دعمها، وقد استطاعت دولة الإمارات وسط أجواء دولية عاصفة أن تفرض احترامها ومكانتها بين دول العالم.
وأكد أن غرفة تجارة وصناعة أبوظبي تلعب دورا هاما في تطوير التعاون والتبادل الاقتصادي بين البلدين الشقيقين، وبما يخدم التنمية الاقتصادية ويوثق أواصر الصداقة الراسخة والمتجددة بين القيادتين والشعبين الشقيقين في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.
وأضاف أن هذا الدور يتمثل في تنظيم الزيارات المتبادلة وعقد الاجتماعات المشتركة في سبيل زيادة الاستثمارات المتبادلة وتذليل العقبات بين الطرفين يما يساهم في خدمة الاقتصاد ورجال الأعمال في البلدين.

زيادة النمو

وأكد سند المقبالي عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ان هناك حالة من التفاؤل بين المستثمرين بنجاح مؤتمر دعم الاقتصاد المصري في تحقيق أهدافه بما يسهم في انطلاق الاقتصاد المصري إلى مرحلة جديدة من النمو.

وأوضح أن الدعم الإماراتي للاقتصاد المصري مستمر، حيث تعمل عدة شركات إماراتية في السوق المصري منذ عدة سنوات، وذلك بمختلف القطاعات الاقتصادية، فضلا عن حضور العديد من الشركات المصرية بالسوق الإماراتي.

وأشار إلى استعداد الغرفة لتقديم المساعدات كافة التي تسهم في زيادة الاستثمارات بين الجانبين المصري والإماراتي، لافتا إلى توفر العديد من الفرص الاستثمارية في مصر بقطاعات عديدة منها الطاقة والعقارات والزراعة.
بدورها، أشارت سيدة الأعمال دلال القبيسي عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي إلى الفرص الاستثمارية المتميزة التي يزخر بها السوق المصري، خاصة مع اهتمام الحكومة المصرية بتطوير البنية التنظيمية والتشريعية وتسوية النزاعات.
وأوضحت أن المؤتمر الاقتصادي يشهد عرض عدد من المشاريع الاقتصادية الهامة ويسلط الضوء على الفرص المتاحة للاستثمار في مجالات عديدة منها الزراعة والإسكان والطاقة والتعدين والصناعة والنقل واللوجيستيات والاتصالات وتقنية المعلومات.
وأشارت إلى اهتمامها بالمشاركة في المؤتمر للاطلاع على الفرص الاستثمارية المتاحة ودراسة إمكانية تنفيذ مشاريع تجارية مختلفة بالتعاون مع الجانب المصري.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الكفاءات الإماراتية أثبتت جدارتها وحضورها