عماد النمر (الشارقة) - يستضيف ستاد الشارقة في الساعة الثامنة والنصف مساء اليوم لقاء الشارقة مع النصر، ضمن اليوم الأول للجولة العشرين لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وهو لقاء متكافئ بين فريقين عريقين يبحثان عن مكان لهما في دائرة الأبطال المتوجين، ولو بالانتظار إلى المواسم المقبلة، بعد التطور الكبير في صفوفهما هذا الموسم، ويتوقع أن تكون مواجهة اليوم ممتعة، بما يعكس القدرات الكبيرة للاعبي «الملك» و«العميد». ويدخل «الملك» اللقاء في المركز الرابع برصيد 34 نقطة، بينما النصر يملك 30 نقطة بالمركز الخامس، ويرغب الفريقان في حصد النقاط الثلاث للمباراة، و«النحل» يهمه توسيع الفارق إلى 7 نقاط، في حال فوزه على النصر، بينما «الأزرق» يرغب في تضييق الفارق إلى نقطة في حال حقق الفوز خارج قواعده، وكان لقاء الدور الأول قد انتهى بالتعادل السلبي بين الفريقين. وكان الشارقة قد استفاد من فترة توقف الدوري بشكل جيد، حيث لعب مباراة أمام الشعب، ضمن الجولة الأخيرة لدور المجموعات في كأس المحترفين، وفاز بهدف دون مقابل، ثم التقى الإمارات ودياً وتعادل 2 - 2 ، وأخيراً الأهلي في نصف نهائي كأس المحترفين وخسر بهدف، جاء في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، واستعاد جهود الثنائي فيليبي وكيم يونج. في المقابل، خاض النصر آخر مباراة له في كأس المحترفين أمام الوصل وفاز بنتيجة 3 - 2 وهي مباراة «تحصيل حاصل» نظراً لخروجه من الدور الأول بعد خسارته أمام الأهلي أيضاً بهدفين، ولعب مباراتين في البطولة الخليجية للأندية، فاز في الأولى على الخور القطري بخماسية، وفي الثانية على البسيتين البحريني بهدف. وعلى ذلك يدخل الفريقان اللقاء، وهما في جاهزية عالية لتقديم مباراة جيدة المستوى، ويعول الشارقة على عناصر القوة لديه المتمثلة في الحارس الدولي محمد يوسف ورباعي الدفاع بدر عبد الرحمن وعبد الله تراوري وراموس وعبد الله درويش، وهو الدفاع الأقوى بالمسابقة، ومن أمامهم سالم خميس وكيم يونج وفيليبي وأحمد خميس ويوسف سعيد، وفي الهجوم زي كارلوس، ويفتقد الشارقة جهود لاعبه المدافع الشاب شاهين عبد الرحمن للإنذار الثالث. في المقابل، يعول مدرب النصر الصربي إيفان يوفانوفيتش على الدفعة المعنوية الكبيرة التي حصل عليها الفريق من نتائج مبارياته في كأس الخليج للأندية وضمان تأهله للدور ربع النهائي للمسابقة، ويأمل أن يحقق فوزاً مهماً في مسيرته بالدوري وتضييق الفارق بينه والشارقة، ويعتمد على مهارات حبيب الفردان وعلي حسين وهولمان وحميد أحمد، ومن خلفهم خالد درويش ومحمود حسن وهلال سعيد وخميس أحمد، وسوف يفتقد جهود الثنائي المحترف إبراهيما توريه وإيدير بداعي الإصابة، ومن المنتظر أن يدفع المدرب بالثنائي حسن محمد والحسين صالح ليكونا بديلين للغائبين. كارلوس: ألعب بروح جماعية ولا أفكر في مجد شخصي الشارقة (الاتحاد) - أكد المهاجم البرازيلي زي كارلوس، هداف الشارقة، أن فريقه يسعى لاستعادة ثقة الجماهير به، بعد الخسارة أمام الأهلي، من خلال تحقيق نتيجة إيجابية أمام النصر، ومواصلة المشوار الناجح للفريق في الدوري، وقال «كنت أتمنى إحراز هدف في مرمى الأهلي، من أجل إسعاد الجماهير والصعود لنهائي كأس المحترفين، لكن تأتى الرياح بما لا تشتهي السفن». وأضاف أنه لا يطمح إلى مجد شخصي له، وإنما يلعب بروح جماعية، والمهم هو أداء الفريق بأكمله، وليس أداء زي كارلوس منفرداً على حد تعبيره، وأنه يضغط على نفسه لتقديم أفضل ما عنده، وأن يتناغم مع الفريق، لكن لا ينال الإنسان كل ما يطمح إليه دائماً. وأضاف أن لاعبي الشارقة يطمحون للمشاركة والتأهل لمسابقة دوري أبطال آسيا في الموسم المقبل، وعازمون على إهداء ذلك التأهل لجماهير «الملك» الوفية تعويضاً لهم عن كأس المحترفين، حيث كانت الآمال معقودة للفوز بها هذا الموسم، وعن مباراة الأهلي، قال زي كارلوس إن اللاعبين تجاوزوا المباراة والكل يركز على المباريات السبع المتبقية من الدوري، وعلى تقديم أفضل ما يكون في تلك المباريات، وأن يظهر الشارقة بشكل مختلف، بقوة أكثر وبعزيمة أكبر وبمستوى أداء أقوى. خميس: نجتاز الشارقة بـ «الهدوء» دبي (الاتحاد) - عبر محمود خميس لاعب النصر عن سعادته بالنتائج الإيجابية التي حققها فريقه مؤخراً في مختلف المسابقات المحلية والإقليمية، مؤكداً أن هذه النتائج تشكل حافزاً للاعبين، وتبعث فيهم الثقة اللازمة في مواجهة الشارقة. وكشف محمود خميس أن الهدوء والخبرة وشخصية اللاعب تعد المفاتيح الأساسية لـ«العميد» في مواجهة الشارقة على ملعبه، وقال «يحظى الشارقة بمساندة جماهيرية عندما يخوض مباريات على ملعبه، لكننا قادرون على التعامل مع هذا الضغط باستخدام الهدوء والخبرة، إلى جانب شخصية اللاعب التي تمكنه من السيطرة على نفسه أمام هذا الأمر وتقديم الأداء الأفضل الذي يقودنا لتحقيق نتيجة إيجابية أمام الشارقة». وأضاف «الشارقة فريق محترم للغاية فرض نفسه بقوة الموسم الحالي، والمباراة أمامه لن تكون سهلة، لكن أعتقد أننا استعددنا بشكل مناسب، وقمنا بدراسة المنافس تأهبا لهذا اللقاء الذي نأمل أن تستمع الجماهير خلاله، من خلال المنافسة الشريفة أمام زملائنا في صفوف «الملك» لتتحول المواجهة إلى أمسية تعيد ذكريات الزمن الجميل للفريقين». أحمد مبارك: قادرون على النهوض من الكبوة الشارقة (الاتحاد) - أعرب أحمد مبارك، مدير فريق الشارقة، عن ثقته الكبيرة في تجاوز الكبوة التي تعرض لها «الملك» في كأس المحترفين أمام الأهلي، مشيراً إلى أن اللقاء السابق بمثابة درس لجميع اللاعبين، بضرورة الحفاظ على التركيز حتى صافرة الحكم، وعدم الاسترخاء في الدقائق الأخيرة مهما كانت النتيجة، أو حالة الفريق المنافس، وقال تعلمنا الدرس، ودفعنا ثمن خطأ جاء في لحظة وكلفنا الخروج من بطولة كانت أملاً للجماهير الشرقاوية، وشدد على أن لاعبي الشارقة استخرجوا العبرة من المباراة، على أمل ألا يتكرر هذا السيناريو مرة ثانية أمام أي منافس. وأشار إلى أن الشارقة جاهز تماماً لخوض مباراة النصر وتقديم عرض جيد يؤكد أن الشارقة ما زال رقماً صعباً في أندية الدوري. خالد عبيد: ثقتنا كبيرة في اللاعبين دبي (الاتحاد) - أكد خالد عبيد مدير فريق النصر، أن الجهاز الفني والإداري يملك ثقة كبيرة في اللاعبين وقدرة المجموعة بأكملها على تعويض الغيابات لخطف نتيجة إيجابية أمام الشارقة الذي وصفه بأحد أفضل الفرق المتطورة على الساحة المحلية الموسم الحالي، وقال «المواجهة لن تكون سهلة، لكننا نتطلع إلى تحقيق نتيجة جيدة، ومواصلة المنافسة لخطف إحدى البطاقات المؤهلة إلى البطولة الآسيوية الموسم المقبل». وقال «الفريق يمر حالياً بمرحلة من ضغط المباريات المحلية والخارجية، ما يجعلنا نخوض اللقاء المقبل بحذر، لكن بطموح تحقيق الفوز أيضاً، والاحترام أحد الأسباب الرئيسية في حال أردنا التفوق على «الملك» الذي يملك أقوى دفاع في الدوري إلى الآن، ما يجعل المسؤولية مضاعفة على اللاعبين لاستغلال الفرص التي تتاح لهم في اللقاء».