الاتحاد

الإمارات

راشد بن فهد: مزيد من تطور العلاقات بين الإمارات والهند خلال المرحلة المقبلة

بن فهد وآل صالح خلال الملتقى (من المصدر)

بن فهد وآل صالح خلال الملتقى (من المصدر)

جوجرات &ndash الهند (الاتحاد)

أكد معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير الدولة، أن المرحلة المقبلة ستشهد المزيد من التطور للعلاقات الاقتصادية بين الإمارات والهند، مدعومة بالرغبة المتبادلة للجانبين على المستويين الحكومي والقطاع الخاص في تطوير آفاق أوسع للتعاون التجاري والاستثماري في عدد من القطاعات ذات الاهتمام المشترك، والتي تخدم الأهداف التنموية للطرفين.

وقال معاليه، في بداية الجلسة الحوارية بقمة جوجرات الحيوية العالمية في الهند، «المبادرات الاقتصادية الرائدة التي أطلقتها الهند مثل «اصنع في الهند» Make in India و«الأعمال الناشئة في الهند» Startup India والتسهيلات المقدمة للاستثمار الأجنبي المباشر والاتجاه نحو الرقمنة، تجعل الهند إحدى الوجهات العالمية المفضلة للاستثمار، ما يفتح المجال واسعاً لتعاون مثمر وروابط وثيقة مع مجتمع الأعمال الاستثمارات الإماراتي».

وأكد أهمية قمة جوجرات باعتبارها منصة بارزة لتعزيز التواصل المباشر بين المستثمرين من مختلف دول العالم المشاركة، مشيداً بالنموذج الاقتصادي الحيوي الذي تتبناه ولاية جوجرات ولا سيما في مجال الصناعات المختلفة وتعزيز النشاط التجاري للهند، حيث تساهم بما نسبته 7% من الناتج المحلي الإجمالي للهند، ما يطرح فرصة بارزة للشركات الإماراتية لتطوير أعمالها وتوسيع استثماراتها في جوجرات خصوصاً، وفي الهند عموماً.

وشهدت أعمال قمة جوجرات الحيوية العالمية انعقاد الجلسة الحوارية المخصصة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتشارك الدولة بوفد رفيع المستوى في أعمال الدورة الثامنة للقمة، والتي تعقد خلال الفترة من 10 حتى 13 يناير الجاري، تحت شعار «التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة»، في مدينة غاندي نغار عاصمة ولاية جوجرات شمال الهند.

ويرأس وفد الدولة معالي الدكتور راشد بن فهد وزير الدولة، ويضم الوفد عبد الله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة، وبحضور أحمد البنا سفير الدولة لدى الهند.

تناولت الجلسة الحوارية استعراض أبرز الفرص والحوافز والتسهيلات الاستثمارية بالبلدين وسبل تعزيز مبادرات مشتركة لدعم الجهود الرامية نحو تحقيق مزيد من التقدم والازدهار للعلاقات الاقتصادية والتجارية المتميزة التي تجمع البلدين الصديقين.

ومن جانبه، أكد أنيل سينغ رئيس مجلس الأعمال الهندي الإماراتي، وجود العديد من الفرص الاستثمارية الواعدة بين الجانبين خلال المرحلة المقبلة، لاسيما في ظل الحوافز الاستثمارية التي تتمتع بها بيئة الأعمال بالبلدين الصديقين، وفي ظل ما تشهده الاستثمارات المشتركة من نمو مستمر يعكس اهتمام المستثمرين من الجانبين في إقامة شراكات بناءة في مختلف القطاعات التجارية والاقتصادية.

وأدار الجلسة الحوارية أحمد سلطان الفلاحي الملحق التجاري بسفارة الدولة في الهند، وشارك في الجلسة، كلٌّ من جمال سيف الجروان الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، وأنيل سينغ رئيس مجلس الأعمال الهندي الإماراتي، والسيدة نيرجا باتيا، نائب الرئيس لشؤون منطقة شبه القارة الهندية بشركة الاتحاد للطيران، والسيد شرف الدين شرف نائب رئيس مجلس إدارة لمجموعة شرف، ويوسف علي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للمجموعة اللولو العالمية، وراجيف بانت المدير الإقليمي للهند وجنوب آسيا في بنك أبوظبي الوطني.

كما شهدت الجلسة الحوارية عرضاً تقديمياً من محمد جمعة المشرخ مدير مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر «استثمر في الشارقة»، وأيضاً قدم ممثل مركز دبي للنسيج عرضاً تقديمياً حول المركز.

واستعرض المشرخ خلال مشاركته بالجلسة، المزايا التنافسية التي تحظى بها إمارة الشارقة، والحوافز التي توفرها للمستثمرين في مختلف القطاعات، لاسيما القطاعات الرئيسة الأربعة، وهي السياحة والترفيه، والرعاية الصحية، والنقل والخدمات اللوجستية، والبيئة، وغيرها من القطاعات الواعدة مثل العقارات والصناعة، حيث تمتلك هذه القطاعات فرصاً قوية للنمو، لافتاً في هذا الصدد إلى الموقع الجغرافي الفريد الذي تحظى به الإمارة، والذي يضع ثلث تعداد سكان العالم ضمن مسافة أربع ساعات طيران من الشارقة، فيما يعيش ثلثا سكان العالم على بعد 8 ساعات، وهو ما يعزز من المكانة الاقتصادية للإمارة كبوابة مثالية لعدد من الأسواق العالمية الرئيسية في المنطقة.

وتشارك دولة الإمارات في الدورة الحالية لقمة جوجرات بصفتها بلداً شريكاً للقمة للمرة الأولى، إلى جانب 12 دولة أخرى منها المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا واليابان وكندا، واستقطبت القمة في دورتها الحالية التي افتتحها معالي رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي رؤساء دول وحكومات وشخصيات قيادية وخبراء وأكاديميين في مجالات الاقتصاد والمال والأعمال الاستثمارات والتجارة والصناعة والتنمية، لمناقشة فرص وإمكانات التعاون الاستثمارات في عدد من المجالات من أبرزها الصناعات التحويلية المتنوعة والابتكار والتكنولوجيا والمشاريع الصغيرة والمتوسطة والطاقة المتجددة والسياحة، وغيرها.

سفير الدولة لدى الهند:

تطور استثنائي في العلاقات الاقتصادية بين البلدين

جوجرات - الهند (الاتحاد)

أثنى أحمد البنا سفير الدولة لدى الهند خلال كلمة له في الجلسة الحوارية على التطور الاستثنائي الذي تشهد العلاقات الاقتصادية الثنائية بين البلدين، حيث تطور حجم التبادل التجاري من 180 مليون دولار في سبعينيات القرن الماضي مع تدشين العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، إلى نحو 50 مليار دولار في 2015 شاملاً تجارة النفط.

وأضاف البنا أن ما تتميز به البيئة الاستثمارية لولاية جوجرات من بنى تحتية قوية وسياسات اقتصادية محفزة وموقع جغرافي مهم يفتح آفاقاً واعدة لتعزيز الاستثمارات الإماراتية في الهند واستكشاف ما يتمتع به اقتصادها من فرص تنموية تحقق المنفعة المشتركة للجانبين، مشيرا إلى أن بعض الشركات الإماراتية المستثمرة في الهند برزت بصورة كبيرة باعتبارها مساهمة في مشاريع التنمية والتطوير الاستراتيجية في الهند، مثل موانئ دبي العالمية التي تميزت إنشاءاتها في قطاع عمليات محطات الحاويات بتوفير أحدث البنى التحتية في هذا المجال، وكذلك شركة الجرافات البحرية الوطنية في أبوظبي التي وقعت عقداً بمبلغ 316 مليون دولار لتطوير محطة ميناء جوجرات للغاز الطبيعي المسال، وفق أفضل المعايير العالمية في مجال الهندسة البحرية، وغيرها من الشركات الإماراتية العديدة التي حققت إنجازات مهمة عبر استثماراتها الحيوية في الهند، الأمر الذي يمثل انعكاساً وامتداداً لقوة الاقتصاد الإماراتي وتطوره وتنوعه المستدام.

ونقل البنا، ما لمسه من أجواء إيجابية من الثقة والتفاؤل لدى المستثمرين ورجال الأعمال في كلا البلدين حيال المرحلة المقبلة وما تنطوي عليه من فرص وآفاق لتعظيم الفرص وتجاوز التحديات، وتعزيز الزخم الذي بات سمة ملازمة للعلاقة الاقتصادية بين البلدين، ولا سيما خلال السنوات القليلة الماضية.
 

اقرأ أيضا

حاكم عجمان يوجه بتقديم مساعدات شتوية ويحضر حفل الأيتام في الأردن