الاتحاد

عربي ودولي

لارسن: اتفاق كامل مع سوريا ولبنان حول تنفيذ القرار 1559


بيروت-رفيق نصر الله، واشنطن-وكالات الأنباء:
أكد المبعوث الدولي تيري رود لارسن ان مهمته مستمرة حتى التنفيذ الكامل للقرار ،1559 وقال انه ابلغ الرئيس اللبناني اميل لحود ووزير الخارجية محمود حمود خلال لقائهما امس في قصر بعبدا بنتائج اجتماعه مع الرئيس السوري بشار الاسد حول آلية تنفيذ البند الاول من القرار الدولي والمتعلق بالانسحاب العسكري الكامل من لبنان، واضاف ان محادثاته في دمشق وبيروت كانت جيدة وحققت تقدما واضحا في تنفيذ القرار وان مهمته ستتواصل حتى التنفيذ الكامل لكل بنوده·
وقال لارسن:'هناك اتفاق كامل مع سوريا ولبنان بشأن القرار ··1559بحثنا كل المسائل المتعلقة بتطبيقه وهو في مصلحة جميع الاطراف المعنية··انني سعيد بان اعلن لكم اننا متفقون على جميع المسائل··اننا جميعا نأخذ في الاعتبار اهمية الاستقرار السياسي في لبنان والامم المتحدة ستواصل العمل مع جميع الاطراف في المناخ نفسه من التعاون والصداقة لتطبيق القرار الدولي· فيما شدد حمود من جانبه على تمسك لبنان بالشرعية الدولية واحترامه الدائم لقرارات الامم المتحدة، وقال ان القوات السورية لن تنسحب بشكل كامل حتى اجتماع اللجنة العسكرية المشتركة المقرر في 7 ابريل المقبل لتحديد آلية المرحلة الثانية من حيث المدة الزمنية·وقال حمود ردا على سؤال حول نزع سلاح الميليشيات وفق ما ينص القرار 1559:'ان المقاومة ليست ميليشيا وان موقف لبنان واضح بهذا الشأن··اننا جميعا مع المقاومة ومع دورها في الدفاع عن لبنان في مواجهة الاعتداءات الاسرائيلية ·· وقلنا للمبعوث الدولي ايضا ان الجيش وقوات الامن اللبنانية تسيطران على مخيمات اللاجئين الفلسطينيين'·
الى ذلك، قالت صحيفة 'واشنطن بوست' نقلا عن مصادر اميركية واخرى في المنظمة الدولية ان الاسد تعهد للارسن بسحب ثلث القوات البالغة 14 الف جندي اضافة الى 5 آلاف عنصر من الاستخبارات قبل نهاية مارس الحالي، كما وعد بنقل القوات المتبقية الى سهل البقاع واقفال مقر قيادة الاستخبارات في بيروت قبل الاول من ابريل، على ان يعقد بعد ذلك اجتماع للجنة العسكرية اللبنانية السورية في 7 ابريل لتحديد موعد الانسحاب النهائي لكل القوات·
ووفق 'واشنطن بوست' فان المسؤولين الاميركيين رحبوا بالخطوة السورية ولكنهم اعربوا في الوقت نفسه عن قلقهم بشأن عدم تحديد موعد نهائي للانسحاب، وقال مسؤول كبير في الادارة الاميركية طلب عدم نشر اسمه ان واشنطن ستواصل الضغط لانسحاب كامل وفوري· فيما نسبت وكالة 'رويترز' الى وزيرة الخارجية الاميركية قولها ان سحب سوريا لبعض قواتها لا يرقى لتلبية المطالب الاميركية، واضافت: 'بالتأكيد ليس شيئا سيئا·· لكنه ايضا ليس اذعانا للقرار ··1559اذا كان هناك انذار··فانه القرار ··1559انه يعني اخرجوا'·
ميدانيا، واصلت القوات السورية امس انسحابها من الجبل المطل على بيروت في اتجاه سهل البقاع بصورة أسرع مع تحسن الظروف المناخية، وقالت مصادر امنية لبنانية لـ'الاتحاد' ان عدد الجنود الذين غادروا الى الآن باتجاه الاراضي السورية بلغ نحو 9 آلاف جندي، واضافت ان مكاتب الاستخبارات في بيروت وطرابلس سيتم اقفالها قبل 25 مارس الحالي، على ان تحدد اللجنة العسكرية المشتركة الشهر المقبل آلية المرحلة الثانية والتي ستشمل انسحاب جميع القوات المتبقية قبل 30 مايو الموعد المقترح لاجراء الانتخابات اللبنانية·
وقال شهود عيان ان الجنود السوريين اخلوا مواقعهم في ضهور الشوير وبولونيا شمال شرق بيروت، وان نحو 60 آلية عسكرية عبرت الى داخل المركز الحدودي السوري في جديدة يابوس· وقال مصدر امني لـ'رويترز' ان القوات السورية ستحتفظ بمركز في مرتفعات ضهر البيدر الى جانب قاعدة في جديتا (البقاع)، واضافت ان اجهزة الاستخبارات بما فيها قيادتها في بيروت جاهزة تماما للانسحاب·
وخرج مئات السوريين إلى مركز جديدة يابوس الحدودي لاستقبال الجنود العائدين استقبال الابطال، وهتفوا بشعارات ورفعوا الاعلام السورية ورددوا الأناشيد الوطنية فرحا بعودتهم، ووقفت مجموعة من الاطفال على جانب الطريق وهم يحملون الزهور لرشها على الجنود فور عبورهم، فيما رفع متظاهرون صورا للرئيس السوري وأخرى للرئيس اللبناني وصور زعيم 'حزب الله' حسن نصر الله إضافة إلى الاعلام السورية وبعض الاعلام التي تمثل الحزب· وقال البرلماني محمد حبش انه حضر لتحية الجيش السوري بعد أن قام بدور كبير في لبنان أدى واجبه خير أداء وحقق الهدف في منع تقسيم لبنان، وقال:'هذا ليس انسحابا بل عودة لاننا لم نكن محتلين'·

اقرأ أيضا

النظام السوري يتهم المعارضة بقصف حماة بالغاز وإصابة 21 شخصاً