صحيفة الاتحاد

الرياضي

يوم الحسم

اليوم هو يوم استثنائي بكل ما تحمل الكلمة من معنى، حيث إن مباراة منتخب البحرين أمام عُمان تعتبر مباراة في غاية الأهمية لـ «الأحمر» الذي يدرك أهمية تلك المرحلة، وإلى أين سيكون المنتخب الفائز.
ذكرت ومن خلال جميع مقالاتي التي كتبتها أننا أتينا إلى دولة الكويت الحبيبة من أجل إعداد منتخب جديد للبحرين، وسرعان ما استطاع أفراد لاعبينا الأبطال ومن يقف من خلفهم من إداريين تغيير الصورة والمزاج العام.
اليوم اختلفت الأماني والطموحات، وأصبحنا نرى منتخب البحرين قادراً على تحقيق الفوز، والوصول إلى المباراة النهائية، طبعاً أنا هنا لا أنتقص من حق المنتخب العُماني الذي ظروفه تعتبر متشابهة معنا على الصعد كافة، بل ثقتي في لاعبي منتخبنا تقودني إلى أن أرى «الأحمر» هو الأقرب للوصول إلى النهائي.
مباراة تعتبر «مفرق طرق»، ولها حسابات خاصة، ولعل هذا الأمر لا يمكن أن نتغافله أو نحاول عدم التفكير فيه، نعم إذا أردنا كأس الخليج وتحقيق الحلم الذي طالما انتظرناه طوال تلك السنوات، علينا التعامل الأمثل مع تلك المباراة، والتي تحتاج إلى هدوء ودقة وهز الشباك والذود عن المرمى، كلها حسابات، بإذن الله، لاعبونا يدركون قيمتها ومعناها وأهميتها.
نريد ونطالب لاعبينا أن يدخلوا المباراة، وهم في كامل الثقة مثلما كانوا خلال المباريات السابقة، ونطالبهم بالتركيز والتعامل مع المباراة بحذر حتى نهاية آخر ثانية من عمر المباراة.
لو نظرنا وقارنا مستوى منتخب البحرين والمنتخب العُماني، فسوف نجد أن هناك تقارباً كبيراً بين المنتخبين، خاصة من الناحية الفنية، ولكن عامل الخبرة لعله يكون في مصلحتنا.
اليوم يومك يا «الأحمر»، وكلنا أمل وثقة أن حشوداً كثيرة من الجماهير ستكون حاضرة وبقوة في مدرجات استاد جابر الدولي، وأمنياتي أن تصل جماهيرنا على خير وتعود إلى أرض الوطن، وهي سعيدة بتأهل البحرين إلى المباراة النهائية.
كلنا متوكلون على الله، وجميعنا يعمل حسب موقعه في خدمة الوطن، ولدينا ثقة أكبر من الكبيرة في جهازنا الفني والإداري، وفي لاعبينا الأبطال.