الاتحاد

ثقافة

سعيد سالمين يستعد لتقديم قضايا اجتماعية في «ثوب الشمس»

سعيد سالمين يدير أحد أعماله السينمائية

سعيد سالمين يدير أحد أعماله السينمائية

بعد تجربته الإخراجية المتميزة المتمثلة في فيلم “بنت مريم”، الذي نال عدداً من الجوائز المحلية والعربية، يستعد المخرج الإماراتي سعيد سالمين المري للبدء في تصوير فيلم من تأليفه وإخراجه بعنوان “ثوب الشمس”.
ويقول سالمين لـ”الاتحاد” إن هذا الفيلم سيشكل تجربة جديدة هي الأولى له على صعيد الإخراج في مجال العمل السينمائي الروائي الطويل، كما أنها تجربته الأولى في كتابة السيناريو.

فيلم “ثوب الشمس”، الذي يقول عنه سالمين ستتراوح مدته بين ستين وتسعين دقيقة ويتناول موضوعاً اجتماعياً بأبعاد إنسانية، رغم تناوله قضية تتعلق بهموم المرأة، إلا أنه سيختلف كثيراً عن طريقة المعالجة التي جرت في “بنت مريم”، ففي “ثوب الشمس” رؤية موضوعية وفنية متعددة المحاور، وقضايا مختلفة وأسلوب جديد في المعالجة حيث تحضر الفانتازيا والطقوس والعناصر الفنية والجماليات البسيطة التي يتطلبها الموضوع والسيناريو البسيط أيضاً المكتوب باللهجة المحلية.
ويضيف أن “المحور الأساسي في الفيلم سيتناول، بحسب المخرج سالمين، قصة فتاتين شقيقتين في سن المراهقة، تنشغلان بموضوع الزواج الذي يبدو محل إشكالية بالنسبة لهما، حيث تفكر كل منهما في من ستتزوج أولاً. وبصورة عامة، فهناك ست شخصيات من الذكور والإناث تتصارع في هذا العمل. وكل شخصية تعبر عن فكرة معينة. فنحن أمام عمل اجتماعي ببعد إنساني يمكن أن يهم المرأة في كل مكان، لكنه مشغول بثوب وهوية إماراتية”.
ويتحدث سالمين بوصفه كاتباً للسيناريو ومخرجاً في آنٍ، فيقول إنها تجربته الأولى التي يفكر بها منذ عام تقريباً، وقد أراد تنفيذ فكرته كما تدور في ذهنه لاعتقاده أنه لا أحد يمكنه تنفيذها سواه بالطريقة والأسلوب اللذين يريد. وفي ما يخص العنوان، يقول: هو عبارة عن تركيبة من الشمس بدلالاتها والثوب وما ينطوي عليه من المعاني، وبقدر ما يحمل من الرمزية، فقد أراد له سالمين حمل هذه الشحنة الشاعرية
التصوير الذي يتوقع أن يبدأ في مارس المقبل ويستغرق حوالي عشرين يوماً، اختار له المخرج مواقع تتركز بصورة أساسية في مجموعة من الجبال تبدأ من الفجيرة وتمتد إلى ما حولها داخل وخارج الدولة، وسيعتمد التصوير بكاميرا الديجيتال القريبة من أفلام (35 ملم) والتي تشتمل على عمليات التحميض أيضاً ولكن على نحو جديد، تبدو فيه جماليات التصوير بشكل باهر. وبالنسبة إلى الفنانين، الممثلين والكوادر الفنية المشاركة في العمل، قال سالمين إنه اختار حتى الآن عدداً من هذه الكوادر، وتحديداً الفنانة نيفين ماضي التي نجحت معنا في فيلم “بنت مريم”، وحصلت على العديد من الجوائز، وهي سورية الأصل لكنها من مواليد الإمارات. واعتبر أنها أبرز شخصية ساهمت في نجاح الفيلم، ولكنها هنا ستخرج بصورة جديدة ومختلفة تماماً عما قدمته هناك. وهنالك فنانون خليجيون وعرب سيشاركون معنا في الفيلم الجديد.

اقرأ أيضا

100 فيلم في «كرامة لأفلام حقوق الإنسان»