الأربعاء 29 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
إطلاق حملة «التعايش مع الإكزيما»
إطلاق حملة «التعايش مع الإكزيما»
23 ابريل 2019 01:15

دبي (الاتحاد)

أعلنت شعبة الأمراض الجلدية في جمعية الإمارات الطبية أن ما بين 20 إلى 25% من سكان الإمارات مصابون بالإكزيما، إلا أنها أكدت أن هذه الإحصاءات بمثابة تقديرات، في ظل عدم وجود بيانات متكاملة ودقيقة في هذا الجانب.
وأطلقت الشعبة، بالتعاون مع شركة مختصة، حملة وشبكة «التعايش_مع_الإكزيما»، وذلك بهدف التصدي للحاجة المتزايدة إلى تعزيز الوعي على مستوى الدولة بالمرض، والذي غالباً ما يتم التقليل من أهميته، وتعد مبادرة #التعايش_مع_الإكزيما، الأولى من نوعها على مستوى الدولة، لتعزيز الوعي بالمرض.
وقال الدكتور أنور الحمادي، استشاري الأمراض الجلدية رئيس شعبة الأمراض الجلدية في جمعية الإمارات الطبية، للإعلان عن الحملة: «إنه تمت الموافقة من قبل الجهات الصحية المختصة، على حقن الأطفال بالعلاج البيولوجي الخاص بالأكزيما، على أن تبدأ بعمر 12 عاماً، وسابقاً كانت مقتصرة على عمر 18 فما فوق».
وأضاف: «واستطاعت الحقنة البيولوجية من تغير واقع العديد من المرضى، والوصول إلى معدلات رضا عالية، كحالة شاب خليجي، أصيب باكزيما، وعانى منه على مدار 33 عاماً، وبعد العلاج البيولوجي استطاع أن يخرج من العزلة».
ولفت الحمادي إلى أن ثمة حالات أصيبت بالإكزيما وانعزلت اجتماعياً، وسيطر المرض عليهم بشكل كبير، مشيراً إلى أن الحقنة البيولوجية تكلف المريض نحو 80 ألف درهم في السنة، وثمة شركات تأمين تغطيها، و20% من التغطية يتحملها المريض، وبالتالي يدفع المريض سنوياً نحو 16 ألف درهم، مما يشكل عبئاً على المريض.
وعن حملة وشبكة «التعايش مع الاكزيما»، قال الحمادي: «ستشهد هذه الشبكة توسعاً متزايداً لتشمل مزيداً من الجهات المعنية، مثل الحكومة وقطاع الإعلام والمرضى ورواد الفكر، بهدف التصدي للطبيعة المعقدة لهذا المرض».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©