الاتحاد

عربي ودولي

10 قتلى وجرحى بهجوم انتحاري وسط كابول

فتيات أفغانيات في مخيم للاجئين في قندهار

فتيات أفغانيات في مخيم للاجئين في قندهار

هز انفجار ضخم أمس أحد الفنادق وسط العاصمة الأفغانية كابول مما أسفر عن مقتل 4 واصابة 6 آخرين بجروح، وقال مسؤول أمني إن مهاجمين اثنين ألقيا قنابل يدوية مما أدى الى مقتل حارسين ليتمكنا من عبور الطوق الأمني ودخول فندق ''سيرينا'' حيث فجرا سترتيهما الناسفتين، وأضاف ان مدنيين قتلا واصيب 6 آخرون بجروح· غير أن تقريرا لموقع صحيفة ''افتنبوستن'' النرويجية على الإنترنت أفاد بأن الفندق ينزل به وزير الخارجية النرويجي يوناس جارشتور حاليا، مشيرة إلى إصابة نرويجيين اثنين في الانفجار· وأفاد التقرير بأن المصابين هما مسؤول في وزارة الخارجية النرويجية ومصور يعمل لحساب صحيفة ''داجبلاديت'' النرويجية اليومية· فيما أفادت محطة تلفزيون (إن·آر·كي) بأن وزير الخارجية كان في الفندق خلال الهجوم لكنه لم يصب بأذى وهو في أمان وموجود في مخبأ بقبو الفندق·
من جهة ثانية، أصيب أربعة جنود كنديين بجروح طفيفة بانفجار لغم في جنوب أفغانستان· وقالت محطة التلفزيون الكندية العامة ان الجنود كانوا ينزعون الألغام في طريق بمنطقة زنغباد قرب قندهار عندما وقع الحادث، ونقل عن مسؤولين عسكريين في أفغانستان قولهم إن أحدا من الجنود الأربعة لم يصب بجروح خطيرة·
ووقع الحادث بعد زيارة قام بها مسؤولون في الحزب الليبرالي الكندي المعارض هما رئيس الحزب ستيفان ديون ونائبه مايكل ايغناتيف الى قندهار حيث تنتشر القوات الكندية الى جانب العسكريين الاميركيين والبريطانيين لمقاتلة حركة ''طالبان''· وسقط للكنديين حتى الآن 76 قتيلا·
من جهة ثانية، أعلنت وزارة الدفاع الهولندية في لاهاي ان الجنديين اللذين قتلا في جنوب افغانستان يحتمل ان يكونا ضحية ''نيران صديقة''· وكانت الوزارة أعلنت فيه ان العسكريين وهما الجندي ويسلاي شول (20 عاما) والعريف البرت بورتيما (22 عاما) قتلا خلال هجوم شنه متمردون، لكن بيانا لقائد القوات المسلحة الهولندية الجنرال ديك بيرليجين قال انه من المحتمل ان يكونا قد قتلا بنيران صديقة عند هبوط الليل بسبب سوء الاحوال الجوية بالقرب من القاهدة الهولندية في محافظة اوروزغان·
وأضاف أن جنديين أفغانيين كان بالزي المدني قتلا أيضا في نفس المكان بنيران عسكريين هولنديين، مشيرا الى ان الجيش فتح تحقيقا حول هذه الحوادث·

اقرأ أيضا

وزير الدفاع الروسي يسلم الأسد رسالة من بوتين