الاتحاد

عربي ودولي

نشطاء مغاربة يتعهدون باستمرار الاحتجاجات

تعهد النشطاء المغاربة المؤيدون للديمقراطية أمس باستمرار دعوتهم إلى الاحتجاجات في أنحاء البلاد يوم 20 مارس رغم الإصلاحات الدستورية الشاملة التي أعلنها الملك محمد السادس.
وقال المنظمون الإسلاميون واليساريون المتشددون إن المسيرات تأتي عقب مظاهرتين في الدار البيضاء يوم الأحد والتي أصيب فيهما 13 شخصا وأعتقل 54 آخرون.
وكان الملك محمد السادس قد أعلن الأسبوع الماضي إنه سيقلص بعض سلطاته الواسعة ومن بينها حق اختيار رئيس الوزراء في إصلاح دستوري من المقرر تقديمه في يونيو.
كما سيتضمن الإصلاح أيضا فصلا واضحا للسلطات وضمانات لحقوق الإنسان واللامركزية واعترافا قويا باللغة الأمازيغية للبربر إلى جانب اللغة العربية.
ولم يضع إعلان الملك حدا للمظاهرات في البلاد التي تأثرت بموجة الاضطرابات في العالم العربي.

اقرأ أيضا

بدء محاكمة رئيسة الأرجنتين السابقة كيرشنر بتهم الفساد