الاتحاد

الرئيسية

مختبر بريطاني: لم نحدد مصدر الغاز الذي سمم به الجاسوس سكريبال

أعلن رئيس المختبر العسكري البريطاني في بورتون داون، اليوم الثلاثاء، أنه لم يستطع تحديد ما إذا كانت روسيا مصدر غاز الأعصاب الذي استخدم لتسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال.

 وقال رئيس المختبر غاري آيتكنهيد، في مقابلة مع شبكة "سكاي نيوز"، "تأكدنا أن الغاز هو نوفيتشوك وتأكدنا أنه غاز للأعصاب من النوع العسكري"، ولكن "لم نتمكن من تحديد مصدره"، موضحا أن الحكومة البريطانية التي حملت روسيا مسؤولية الهجوم استخدمت "عددا معينا من المصادر الأخرى للتوصل إلى استنتاجاتها".
لكن الحكومة البريطانية، التي تحمل روسيا مسؤولية هذا الهجوم، سارعت إلى الرد عبر التذكير بأن الأبحاث التي أجريت في بورتون داون لا تشكل سوى "جزء من المعلومات" التي تملكها.
وقال متحدث باسم الحكومة، في بيان "نعلم أن روسيا سعت، في العقد الأخير، إلى وسائل لإنتاج عناصر سامة بهدف تنفيذ اغتيالات وقد انتجت وخزنت كميات صغيرة من مادة نوفيتشوك".
وأشار إلى "عمليات الاغتيال التي رعتها الدولة الروسية" وإلى تحول الجواسيس الروس السابقين "أهدافا" للكرملين.
وبعد أيام من تسميم سيرغي سكريبال وابنته يوليا في الرابع من مارس الماضي في سالزبري (جنوب غرب انكلترا)، وجهت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أصابع الاتهام إلى موسكو.
لكن موسكو نفت هذا الاتهام. وأدى ذلك إلى أخطر ازمة دبلوماسية بين الشرق والغرب منذ الحرب الباردة مع تبادل طرد نحو 300 دبلوماسي.

وتدهورت العلاقات بين بريطاينا وروسيا على خلفية تسميم الجاسوس السابق وابنته بغاز الأعصاب.

وطردت بريطاينا دبلوماسيين روسا وردت موسكو بالمثل.

وأدى تدهور العلاقات بين البلدين إلى إجراءات قامت بها دول غربية تضامنا مع بريطانيا. حيث طردت العديد من الدول منها: دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وكندا وأستراليا وغيرها دبلوماسيين روسا.

 

اقرأ أيضا

رئيس "الانتقالي السوداني": إذا اقتضت الضرورة سنذهب اليوم