الاتحاد

عربي ودولي

30 قتيلاً بمواجهات بين الجيش الباكستاني والمتشددين

جندي باكستاني في دورية عسكرية لحفظ الأمن في بيشاور

جندي باكستاني في دورية عسكرية لحفظ الأمن في بيشاور

أعلن الجيش الباكستاني أمس عن مقتل سبعة جنود و23 متشددا على الاقل في اشتباكات بمنطقة القبائل النائية بالقرب من الحدود الافغانية· وقال المتحدث باسم الجيش الجنرال وحيد ارشاد إن القتال اندلع في منطقة موهماند عندما نصب المتشددون كمينا لقافلة قوات الأمن شبه العسكرية مما اسفر عن مقتل الجنود السبعة والتمكن بمساعدة السكان المحليين من قتل 23 من المهاجمين، واضاف أن فقير حسين وهو احد قادة ''طالبان'' المحليين قتل في المعارك التي استمرت ساعات·
وقال سكان في المنطقة إن الجيش فتح نيران المدفعية وطائرات الهليكوبتر بعد الهجوم الذي تعرضت له القافلة الأمنية· وقال ضابط طلب عدم نشر اسمه إن القافلة كانت متوجهة صوب بلدة رئيسية في منطقة مهمند عندما تعرضت لإطلاق نيران· ومنطقة مهمند متاخمة لباجور وهي منطقة قبلية أخرى تعرف بأنها معقل لدعم الجماعات الموالية لتنظيم ''القاعدة''·
الى ذلك، وفي إقليم وزيرستان الجنوبية أحد أكثر المناطق اضطرابا على الحدود قرر اجتماع مجلس قبيلة أمس تجميع قوة من 600 من رجال القبائل اليوم الثلاثاء لقتال المتشددين الأجانب وأي من يؤويهم· وقال أحد شيوخ القبيلة لوكالة ''رويترز'' في وانا البلدة الرئيسية في الإقليم ''سنحدد مهلة تستمر ثلاثة أيام لأي من يوفر المأوى للأجانب لكي يتوقف عن ذلك وإلا سنتخذ إجراءات ضدهم''·
وذكرت الشرطة أن نحو 7 اشخاص قتلوا واصيب 25 آخرون بجروح أمس بانفجار قنبلة عند مفترق طرق مزدحم في مدينة كراتشي في جنوب باكستان· وقال الضابط في الشرطة محمد جويد إن نحو 20 شخصا أصيبوا في انفجار القنبلة الذي وقع عند مفترق طريق مزدحم في منطقة لاندي في المدينة· وأكد عارف أحمد خان وزير الداخلية في ولاية السند وقوع الانفجار، إلا أنه قال أن ليس لديه تفاصيل عن الإصابات·
من جهة ثانية، وقعت قبائل السنة والشيعة المتنازعة في منطقة الكورم القبلية امس اتفاقية هدنة لانهاء عدة أسابيع من الاشتباكات الطائفية التي أودت بحياة أكثر من 300 شخص· وقال زهير الاسلام المدير بالادارة المدنية المحلية لقناة الفجر ''دون نيوز'' إن القبائل السنية وقعت الهدنة الاحد ثم تم اقناع القبائل الشيعية بتوقيعها، واضاف إن الجانبين وافقا على النزوح من الخنادق التي اختبأوا بها· وتضمن الاتفاق أيضا أن يمنح كل جانب مبلغ 20 مليون روبية (328 ألف دولار) للجهات التي توسطت في الهدنة كوعد بعدم نقض الاتفاقية·
سياسيا، أعرب رئيس بعثة مراقبة الانتخابات التابعة للاتحاد الأوروبي ميشائيل جالر عن قلقه من استغلال مقتل زعيمة المعارضة بينظير بوتو في الانتخابات المقررة الشهر المقبل· وقال في تصريحات لإذاعة ''دويتشلاند راديو كولتور'' إن جميع الأحزاب تحاول استغلال مقتل بوتو لصالح حملاتها الانتخابية، وأضاف النائب أن مسألة إحصاء الأصوات في الدوائر الانتخابية من شأنها إضفاء الشفافية على سير العملية الانتخابية، وقال ''لا يوجد كمبيوتر مركزي يمكنه تغيير النتائج في العاصمة على سبيل المثال كما شاهدنا في كينيا''· وأوضح أن الإعلان عن فائز في كل دائرة انتخابية يتماشى مع النظام البريطاني لكنه قال إنه لن يتم إرسال مراقب إلى كل دائرة انتخابية·

اقرأ أيضا

المغرب تفكك خلية "داعشية" كانت تخطط لهجمات إرهابية