الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
خيوط النسيج من عقل الفنان الى قلب المتلقي
خيوط النسيج من عقل الفنان الى قلب المتلقي
14 أغسطس 2005


القاهرة ـ زين إبراهيم:
تختلف اللوحات المصنوعة من النسيج عن غيرها فالنسيج له قدرة على جذب الجمهور من طريق التشابكات والتقاطعات والتراكيب النباتية والتي تكون عوامل جذابة من الأشجار والازهار وأوراق النبات واجنحة الفراشات وريش الطيور ومناظر طبيعية خلابة والبورتريهات، فاللوحات المصنوعة من النسيج مثال فريد يندمج فيه المظهر والجوهر فلا لون ولا ملمس ولا مظهر الا لغرض محدد نتأمله ونستلهم منه معاني تمتزج فيها موسيقى الخيوط في سيمفونية الاتجاهات والألوان لتملأ العيون ابهارا ودهشة·
وفي معرضه الأخير 'موسيقى التراتيب النسجية' قدم د· محمد عبدالله الجمل -استاذ النسيج بكلية الفنون التطبيقية بالقاهرة- واحد رواد فن التابستري في مصر 80 عملا فنيا استعرض فيها رؤيته الابداعية لمناظر طبيعية وأعمال مستوحاة من العصرين الفرعوني والعربي باستخدام خيوط النسيج التي ابدع بها اعمالا فنية متنوعة مصنوعة كلها من النسيج، ومعبرة عن رؤيته الخاصة في تشكيل علاقة بين الواقع والنسيج، ويدور المعرض كله -كما يقول د· محمد عبدالله الجمل- حول استغلال جماليات التراكيب النسجية في تصميم وابتكار أعمال فنية تصويرية تحيي فكرة النسيج المصري القديم في القرن الواحد والعشرين بأفكار جديدة من واقع الطبيعة المصرية تأثرا بالمدارس الفنية الحديثة، والمعروف ان ابداعات هذا الفن برزت بقوة في العصر القبطي وتزخر بها قاعات المتحف القبطي، وتعتبر مصر باجماع العالم أرض فنون النسيج، وفنون التابستري والجوبلان الفرنسية تعتبر امتدادا للنسيج المصري في الفكرة وليس في الروح والمضمون·
وأضاف ان أعمال المعرض يمكن تصنيفها إلى ثلاثة أقسام: الأول يضم لوحات تصويرية نسجية غاية في الصغر لا تزيد مساحتها على 5سم في 5سم مليئة بالتفاصيل والتشكيلات المركبة ذات الدرجات اللونية المتعددة، وتبرز في اعمال هذا القسم الجماليات الواضحة وكأنها أعمال تشبه المجوهرات والحلي، ويضم القسم الثاني أعمالا متوسطة الحجم تتراوح مساحتها بين 20 في 30سم إلى 30 في 40سم وتختلف في اتجاهاتها بين التأثر بالفنون الفرعونية والإسلامية وبعضها يتناول الخطوط العربية في إطار جديد· ويمثل القسم الثالث اتجاها جديدا وهو طباعة بعض الأعمال النسجية في مساحات كبيرة تشبه أعمال التابستري الأصلية وهذه الاعمال جذبت عددا كبيرا من جمهور المعرض لانها قدمت لوحات مستنسخة قليلة التكلفة، وفي تناول الجميع·
الفنون الذكية
وقال ان هذه الأعمال استغرقت منه وقتا وجهدا كبيرين لان الفنان يتعامل مع خيوط غاية في الدقة وخاصة الاعمال الصغيرة والتي قد تستغرق اللوحة الواحدة منها شهرا أو عدة شهور مع العلم بان اعمال المعرض قدمت أفكارا كثيرة ولعبت على التنوع في الأفكار فوجدنا بالمعرض لوحات مستوحاة من الأعمال الفرعونية والقبطية والإسلامية والأفكار المعاصرة التي قدمت رؤية للمناظر الطبيعية والريفية الحالية·
وهناك بعض الأعمال التي لعبت على فكرة الفنون الذكية وهي نوع من الفنون التي تخلق علاقة تبادلية بين العمل الفني والجمهور حيث يمكن لأفراد من الجمهور المشاركة في تغيير معالم العمل الفني واعادة تشكيل اللوحة باستخدام أدوات خاصة من خلال تحريك الخيوط الطولية 'السداء' والعرضية 'اللحامات' ويمكن اعادة العمل مرة اخرى لطبيعته الأولى، وتحدث تلك النوعية من الأعمال تفاعلا بين الجمهور والفنان وتزيد الوعي الفني·
وأضاف ان فكرة الفنون الذكية سيفرد لها مساحة أكبر في معارضه القادمة لان تلك الأفكار من شأنها ابداع أعمال قابلة للتفاعل مع الجمهور مما يعطي الحق لكل من يريد ممارسة الفن بشكل جاد في ادخال رؤيته وأسلوبه الخاص في أعمال غيره، ويمكن تطوير تلك الفكرة إلى مسابقة لأفضل عمل مما يخلق انسجاما بين الجمهور وفن النسيج خاصة ان التراكيب النسجية يمكن ان تلعب دورا مهما في حل مشكلات المجتمع من خلال وصول أعمال النسيج إلى كل المتفرجين والمشاهدين لبساطتها وقدرتها على جذب أكبر عدد من الناس بالمقارنة باللوحات الفنية المرسومة بخامات اخرى، وتحتاج إلى جهد أكبر في استيعابها·
وأوضح د· محمد عبدالله الجمل ان جميع فناني النسيج يتأثرون بأفكار المدارس المختلفة وتعد المدرسة التأثيرية هي الابرز في أعمالهم ولكن المهارة ان يقدم كل فنان أعماله ببساطة ورؤية خاصة به بعيدا عن تقليد أي أساليب حديثة أو قديمة فعلى سبيل المثال نجد ان فن التابستري المصري قديما كانت تسيطر عليه الأفكار الشعبية ولهذا كان الفنان المصري يتفنن في تقديم أعمال لنباتات وحيوانات ومظاهر حياتية أما الآن فيجب أن يضيف الفنان إلى أعماله التغيرات التي حدثت وتأثير الاتجاهات الفنية الحديثة ورؤيته للواقع الذي يعيشه حتى لا يصبح منفصلا عنه·
طريقة جديدة
وحول مراحل تصنيع الاعمال النسجية يقول د· محمد عبدالله الجمل إنه يرسم أفكار الاعمال في شكل سكتشات بالقلم الرصاص ثم يعيد تنفيذها على سطح مشدود من الكرتون المقوى وهي فكرة جديدة تعتمد على الابداع النسجي مباشرة على سطح مشدود عن طريق نسج العمل من خلال شد الخيوط الطويلة على الكرتون وتعشيقها مع الخيوط العرضية 'اللحامات' بشكل غير تقليدي وهذه الفكرة الجديدة نفذها في أعماله وحققت نتائج متميزة وتساعده على الوصول بأفكاره الى الناس بشكل واضح وبسيط والامر يختلف مع أعمال النسيج المطبوعة التي يقدم فيها مستنسخات كبيرة من أعمال نسيج صغيرة الحجم أو ذات أحجام متوسطة·
وأكد ان التعدد اللوني الثري في الاعمال يرجع الى أن اللون في النسيج ينتج من الخلط والتداخل بين الدرجات اللونية الاساسية وهي الاصفر والاحمر والازرق إلا انه نتيجة تعدد التركيبات النسجية يمكن الحصول على ألوف الدرجات اللونية المختلفة فاختلاط الشعيرات والألياف في اللوحة الواحدة يجعل للنسيج قانونه اللوني الخاص وينعكس ذلك على عين المتلقي والفنان الماهر يحرص على استخدام تلك الميزة بذكاء لجذب نظر المتلقي وتساعده في ذلك طبيعة النسيج وألوانه المتنوعة والممتزجة في العمل الفني·
وحول الجديد في أعمال النسيج قال د· محمد عبدالله الجمل ان معرضه طرح افكارا كثيرة لمعارض قادمة من أهمها التركيز على اعمال المستنسخات المطبوعة لأعمال نسجية واستخدامها في الملابس كالقمصان والتي شيرتات بحيث تصبح متداولة بين أكبر عدد من الناس ويمكن تطوير تلك الفكرة واستخدام النسيج نفسه في تصميم الازياء والملابس بمختلف أنواعها وهذه الاعمال سوف تربط بين النسيج كفن متوارث في مصر وأكبر عدد من افراد المجتمع·

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©