الخميس 29 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

«حمى» هدف ماسكيرانو تغزو العالم !

«حمى» هدف ماسكيرانو تغزو العالم !
29 ابريل 2017 11:26
دبي (الاتحاد) لم يخطر في بال الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو حينما سجل هدفه الأول على الإطلاق في صفوف برشلونة الإسباني، بعد 194 مباراة، ولأول مرة في مسابقات الدوري منذ 15 مارس 2008، حينما كان في صفوف ليفربول الإنجليزي وقتها، أن هذا الهدف سيتحول إلى حمى ،أو ظاهرة عالمية تجتاح مواقع التواصل، ويحتفل بها الكثيرون بشكل جنوني، نظراً لإدراكهم القيمة الكبيرة لهذا اللاعب المكلف دائماً بواجبات دفاعية. وبدأ البرازيلي داني ألفيش زميله السابق في برشلونة، ولاعب يوفنتوس الإيطالي حالياً، الاحتفال عبر حسابه الشخصي في مواقع التواصل الاجتماعي، ليتبعه العديد من نجوم الكرة حول العالم، إلى جانب زملائه في برشلونة الذين تناسوا التفوق بسباعية على أوساسونا وقتها، ووضعوا صورهم مع ماسكيرانو، وكل منهم قدم عبارات التهنئة له، مدركين أن تسجيله الهدف وإن كان من ركلة جزاء لها دلالات كبيرة على أهمية روح التكاتف في صفوف «البلوجرانا»، وأبرزهم الأوروجوياني لويس سواريز الذي كان موجوداً على مقاعد الاحتياط وقت الهدف، وضحك بشكل هستيري، ثم وضع صورة تجمعه مع الأرجنتيني، متضمنة عبارات الإشادة على مواقع التواصل، كما فعل الكرواتي راكيتيتش ذلك، بعدما تنازل عن تنفيذ ركلة الجزاء بناء على طلب جيرارد بيكيه، ليهديها إلى زميله خافيير، في وقت احتفلت الجماهير طويلاً على المدرجات، وتفاعلت كثيراً مع الهدف، على الرغم من أنه جاء في توقيت حسم برشلونة نتيجة المباراة قبل ذلك بوقت طويل. وأفردت بعض المواقع الرياضية مواضيع طريفة حول التغييرات التي طرأت على الكرة العالمية، منذ سجل ماسكيرانو في مسابقات الدوري، ومنها أن زميله البرازيلي نيمار لم يخض مباراته الاحترافية الأولى في مسيرته، ولم يحقق الأرجنتيني ليونيل ميسي أي كرة ذهبية في ذلك الوقت، وكان الفرنسي إمبابيه يبلغ من العمر 9 سنوات فقط، فيما كان مانشستر يونايتد الإنجليزي متوجاً بلقب دوري أبطال أوروبا، مقارنة بوضعه الحالي في الدوري الأوروبي، وكان مدرب برشلونة الهولندي هو فرانك ريكارد. وللمفارقة، فإن ماسكيرانو اعتاد تسجيل الأهداف بالخطأ في مرمى فريقه، قبل أن تنقلب الأمور لأول مرة في تلك اللقطة.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©