الاتحاد

الاتحاد نت

زواج جماعي في قرية "سيئة السمعة"

عقد قران ثماني فتيات هنديات والداتهن "مومسات" في قرية هندية سيئة السمعة تعرف بـ"بلدة المومسات". وجاء الزواج الجماعي في إطار برنامج يهدف إلى تجنب أن تدفع هؤلاء الشابات إلى ممارسة المهنة ذاتها.

نساء بلدة فاديا في ولاية "غوجارات" غرب الهند، يعملن مومسات منذ أجيال، وتهدف هذه الزيجات إلى كسر حلقة الاستغلال هذه، على ما يوضح ميتال باتيل عضو الجمعية الخيرية "فيشارتا ساموداي سامارتان مانش" التي تعمل مع الفئات المهمشة.

والزوجات الشابات كن في سن الثامنة عشرة أو أكثر بقليل. وأضاف ميتال باتيل: "الزواج يعني أنهن سيتجنبن الدعارة. ما ان تتزوج الشابات او يعقدن خطوبتهن لا يمكن إرغامهن على ممارسة الدعارة". وعقدت حوالى 12 فتاة تقل اعمارهن عن 18 عاما خلال هذه المراسم التي اقميت على بعد 210 كيلومترات من احمد اباد المدينة الرئيسية في غوجارات. إلا ان ثلاث خطوبات الغيت لان الخطاب تخلفوا عن الحضور.


الجعمية الخيرية التي تعمل مع هذه الجماعات المحلية منذ خمس سنوات تنجح الآن في إقناع رجال المنطقة بالزواج من فتيات من هذه البلدة. وأوضح ميتال باتيل "حتى فترة قصيرة ما من أحد كان يقبل أن يقترن بفتاة من فاديا "التي يسميها سكان المنطقة "بلدة المومسات".

واستقطبت الزيجات التي عقدت في اليوم ذاته، ثلاثة آلاف شخص وتولى بعض المراسم ممثل كبير عن سلطات الولاية. وقال هذا المسؤول ج.ب. فوراً أمام مأدبة غداء غنية "انه حدث تاريخي سيأتي بتغييرات اجتماعية كبيرة في حياة نساء بلدة فاديا".

اقرأ أيضا