الاتحاد نت

الاتحاد

2500 قداساً ضد "الزواج المثلي" في بريطانيا

كثفت الكنيسة الكاثوليكية في بريطانيا حملتها ضد مشروع حكومي يقضي بتشريع الزواج بين المثليين جنسياً، مع تلاوة رسالة خلال قداس في عطلة نهاية الأسبوع في 2500 كنيسة تطلب من الكاثوليك المحافظة على "المعنى الحقيقي" للزواج.

وفي هذه الرسالة المعدة للتلاوة خلال القداس، يطلب فينسنت نيكولز، رئيس الأساقفة الكاثوليك في انكلترا وويلز، ورئيس أساقفة منطقة "ساوث وارك" في لندن بيتر سميث من الكاثوليك "بذل جل ما يستطيعون للتأكد من ان المعنى الحقيقي للزواج لا يضيع للأجيال المقبلة".

وقالا في الرسالة، إن تشريع الزواج بين المثليين سيغير "طبيعة" الزواج بحد ذاتها جاعلا منه مجرد "ارتباط بين شخصين ينتفي معه الاعتراف بالتكامل بين الرجل والمرأة وان هدف الزواج هو الانجاب وتربية الاطفال". وكان مسؤول كاثوليكي كبير آخر هو رأس الكنيسة الاسكتلندية كيث اوبراين دان مؤخرا في مقال صحافي هذا المشروع معتبرا انه "تحريف بذيء لحق بشري مقبول عالميا".

ويريد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كامرون اعادة تحديد الزواج المدني ليشمل الزيجات بين مثليين بحلول نهاية ولايته العام 2015. وتحدث علنا عن دعمه للزواج بين مثليين خلال مؤتمر حزب المحافظين الخريف الماضي. وسيجرى استفتاء قريبا حول اعتماده في انكلترا وويلز.

ويثير مشروع ديفيد كارون كذلك معارضة من نواب من حزبه وأفراد من الكنيسة الانغلكيانية. وأظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه صحيفة "صنداي تلغراف" الاحد ان 45 % من البريطانيين يؤيدون هذا الزواج و36 % يعارضونه و19 % لا يزالون مترددين.
ومنذ العام 2005 يمكن للمثليين في بريطانيا عقد "شراكة مدنية".

اقرأ أيضا