الاتحاد

الرياضي

«ذي إيج»: فرصة أخيرة للجيل الذهبي

لم تجد صحيفة “ذي إيج” الأسترالية عنواناً يعبر عن لسان حال الجماهير في أقصى القارة أفضل من قولها: “آسيا 2011 الفرصة الأخيرة لجيل أستراليا الذهبي”، في إشارة إلى أن معادلة التواجد الأسترالي في القارة الآسيوية لازالت تشهد لغزاً محيراً لم يتمكن أحد من فك طلاسمه، ألا وهو النجاح في التأهل إلى نهائيات كأس العالم عامي 2006، و 2010، وعلى الرغم من ذلك فقد تعثر الكانجارو في كأس آسيا 2007، وخرج دون ان يترك انطباعاً بأنه أحد القوى الكروية الجديدة في القارة الصفراء.
وأشار تقرير الصحيفة الأسترالية إلى أنه لا يوجد أي مبرر، ولا توجد أعذار يمكن قبولها هذه المرة، فجميع الظروف مهيأة لنجاح المنتخب الأسترالي في الدوحة، والطموح المشروع يقول انه ينبغي على تيم كاهيل، ومارك شوارزر، ولوكاس نيل، وغيرهم من عناصر الحرس القديم العودة بالكأس إلى أستراليا. وأكد الحارس العجوز مارك شوارزر إلى ان الكانجارو استفاد من دورس الماضي مضيفاً في تصريحاته التي نقلتها “ذي إيج”: “أصبح لدينا خبرات تراكمية بأجواء الكرة الآسيوية، سواء فيما يتعلق بالسفر والترحال من بلد إلى آخر، أو من ناحية المستوى الفني، وسبق أن خضنا عدة مباريات في الدوحة، كما اننا استوعبنا دروس الماضي جيداً، ومن ثم يمكننا الظهور بصورة أفضل في الدوحة مقارنة بما قدمناه في بطولة آسيا 2007”.

اقرأ أيضا

"شبح 2013" يطارد "الزعيم" !