الاتحاد

الرئيسية

كيسي بطل جولف أبوظبي

كيسي بطل النسخة الرابعة لبطولة أبوظبي للجولف

كيسي بطل النسخة الرابعة لبطولة أبوظبي للجولف

بعد منافسات قوية استمرت 4 أيام متواصلة، نجح اللاعب الإنجليزي بول كيسي في الفوز بلقب النسخة الرابعة من بطولة أبوظبي للجولف، إحدى جولات البطولة الأوروبية، بعد أن تصدر المنافسات برصيد 21 ضربة تحت المعدل، فيما تقاسم المركز الثاني الجنوب أفريقي أوستهاوزين، والألماني مارتين كايمر برصيد 20 ضربة تحت المعدل، وجاء الإنجليزي أنتوني وول في المركز الثالث برصيد 18 ضربة تحت المعدل، فيما حل الثلاثي هارينجتون وماكلوري وادفورس في المركز الثالث، حيث حققوا جميعا 17 نقطة تحت المعدل· وتراجع سيرجيو جارسيا المصنف الثاني عالمياً للمركز الرابع برصيد 16 ضربة تحت المعدل، وقد كان تراجعه أكبر مفاجآت البطولة لأنه كان المرشح الأول·
وقام الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة بتتويج الفائزين بالمراكز الأولى بحضور ما يزيد عن 10 آلاف متفرج عند الحفرة الثامنة عشرة بالملعب الوطني، حيث قام بمنح بول كيسي كأس البطولة الذي تم تصميمه من الذهب على شكل صقر، بالإضافة للجائزة المالية التي بلغت 333 ألف دولار، وفاز أيضا كيسي بجائزة ''طيران الاتحاد'' المتمثلة في تذاكر للسفر لكل دول العالم طوال حياته، لأنه حقق أعلى عدد من الضربات تحت المعدل·
وصعد الى منصة التتويج أيضا كل من الجنوب افريقي لويس أوستهاوزن والألماني كايمر حيث حصلا على جائزة المركز الثاني وقيمتها 222 ألف دولار، وحصل كويرس على جائزة قصر الإمارات المتمثلة في غرفة مدى الحياة لتمكنه من تسجيل إحدى النقــاط من ضربة واحدة·
وألقى مبارك المهيري مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة كلمة قصيرة بهذه المناسبة، وجه الشكر فيها لكل الحاضرين من الجماهير الكبيرة التي ساهمت في إنجاح الحدث، وللجنة المنظمة ولكل الرعاة، وأشاد بالتنظيم، مؤكدا أن البطولة حققت أهدافها، وأن أكثر من 400 مليون مشاهد تابعوا الحدث على مدار العام حول العالم، وأن 144 مليون مشاهد تابعوا الحدث على الهواء مباشرة·
وقال: ''حكومة أبوظبي تبذل جهوداً كبيرة لتطوير اللعبة من خلال تحسين المنشآت، وسنكسب قريباً ملعبين مهمين في جزيرة السعديات، وجزيرة ياس''·
وكان كيسي قد فاز بلقب النسخة الثانية عام ،2007 أما كايمر فقد كان حامل اللقب في النسخة الأخيرة وكانت منافسات اليوم الأخير مثيرة للغاية، وظلت النتيجة معلقة حتى الحفرة الأخيرة والضربات الأخيرة برغم أن التقدم من البداية كان لصالح كيسي، إلا أنه كان تقدما طفيفا وكان من الممكن ادراكه من أي من كايمر أو أوستهاوزن·
على صعيد آخر، أكد كيسي في كلمته القصيرة أنه يعتبر نفسه محظوظا بأن يحقق هذا الفوز في بداية الموسم، وأنه يحمل ذكريات طيبة في بطولة أبوظبي، لأنه سبق له الفوز بها في النسخة الثانية وشعر بحزن كبير عندما لم يحصل عليها في النسخة السابقة·
وقال: ''الجميل في هذه النسخة أنها كانت مثيرة ومتقاربة المستوى خاصة كايمر الذي كان منافسا شرسا، وظل يقلقني حتى النهاية، وبشكل عام فأنا سعيد للغاية بالتواجد في أبوظبي، وأشكر كل الجماهير التي شجعتني على مدار الأيام الأربعة، وكل من ساهم في انجاح هذا الحدث، والحفرة الثالثة عشرة كادت تفقدني الصدارة ، أما الحفرة الحادية عشرة فكانت صعبة ولكن تمكنت من التغلب عليها''·
أوائل الفائزين في قائمة المليوني دولار

حصل بول كيسي على 333 ألف دولار، فيما حصل كل من مارتين كايمر وأوستهاوزين على 173 ألف دولار لكل واحد، أما أنتوني فقد حصل على 100 ألف دولار، وروي ماكلوري وجون ادفورد، وبادريج هارينجتون، على 17 ألف دولار لكل منهم، وداني وليت وسيرجيو جارسيا على 47 ألف دولار لكل منهما، وتقاسمت المراكز حتى الرابع والثلاثين المبلغ المتبقي·



البطل
في سطور

؟ الاسم / بول كيسي
؟ تاريخ الميلاد / 21 يوليو 1977
؟ الجنسية / إنجليزي
؟ تصنيف الدوري الأوروبي / 21
؟ التصنيف العالمي / 41
؟ عدد مرات الفوز بالدوري الأوروبي / 7 مرات
؟ أفضل إنجازات عام 2008:
- المركز الثالث مكرر في بطولة بي ام دبليو المفتوحة·
- المركز السابع مكرر في بطولة اوروبا المفتوحة·
- المركز الثامن مكرر في بطولة WGC

كيسي وسط الجماهير

حرص بول كيسي بطل النسخة الرابعة من بطولة أبوظبي على الخروج والتقاط الصور مع المتفرجين الذين يعشقون لعبه، والتقط معهم الصور، وكان لطيفا مع الجميع طول الوقت برغم الارهاق الشديد الذي بدا عليه بعد المنافسات الساخنة·

حفل موسيقي
بعد التتويج

تضمن برنامج اليوم الختامي حفلا لموسيقي الجاز بعد التتويج حضره كل الفائزين، واستمر حتى الساعة السابعة والنصف·

أفضل نقطة مسجلة

وصل اللاعب الأميركي كريس دي ماركو إلى ثماني ضربات تحت المعدل عبر سبع حفرات، بدءاً من الحفرة الثامنة، وحتي الرابعة عشرة، وذلك خلال الجولة الثالثة من بطولة ·2006

أسوأ تسجيل

احتاج الهولندي مارتين لافيير إلى 9 ضربات عند الحفرة الثالثة عشرة التي معدلها 4 ضربات خلال الجولة النهائية من النسخة الأولي·

أقل عدد ضربات

أنهي اللاعب ويلشمان كيرون سلويفان جولته الرابعة عام 2007 بـ 103 ضربات ليصل إلى نتيجة نهائية ،279 وتسع ضربات تحت المعدل ليحل في المركز 20 مكرر·

خضراء بالتخصص

- أصاب اللاعب الانجليزي مارك فوستر جميع المناطق الخضراء الثمانية عشرة خلال الجولة الأولى من بطولة ·2007

الحفر الأصعب

كانت الحفرة التاسعة ومعدلها 4 ضربات هي الحفرة الأصعب خلال بطولة ،2006 وقد حققت متوسطاً قدره 4:،31 وتمكن اللاعبون من تحقيق 33 مرة ضربة تحت المعدل، مقابل 115 ضربة فوق المعدل، 16 مرة ضربتين فوق المعدل أو أكثر·
وفي عام 2007 نالت الحفرة الخامسة ومعدلها 4 مرات لقب الحفرة الأصعب، وقد شهدت تلك الحفرة تحقيق 32 مرة تحت المعدل، و85 مرة فوق المعدل، و7 مرات ضربتين فوق المعدل أو أكثر·
أما في عام 2008 فقد كانت الحفرة الرابعة عشرة ومعدلها 4 ضربات هي الأصعب، وقد حققت 33 مرة ضربة تحت المعدل، مقابل 103 مرات ضربة فوق المعدل، و13 مرة ضربتين فوق المعدل·

من ذاكرة البطولة
- يعد هنريك ستينسون اللاعب الأكثر كسباً خلال بطولات أبوظبي للجولف بمبلغ قدره 339765 يورو خلال مشاركاته الثلاث· وكان ستينسون قد أنهى بطولة عام 2006 في المركز الثاني، وبطولة 2007 في المركز الثامن، بينما حل في المركز الثاني مكرر في البطولة الماضية·
- لم تسجل بطولات أبوظبي السابقة تمكن اللاعبين من إصابة الحفرة بضربة واحدة سوى مرة حتى الآن، وكان اللاعب الجنوب إفريقي دارن فيتشارت قد أصاب الحفرة الرابعة خلال الجولة الثانية من بطولة عام ·2006
- تمكن اللاعب ستينسون من الوصول إلى 10 ضربات ليحرز 62 وذلك خلال الجولة الثالثة من بطولة عام ·2006



خلدون المبارك:
البطولة تعزز خططنا في الترويج للعاصمة

أبوظبي (الاتحاد) - في الوقت الذي يتطلع فيه عشاق السرعة والإثارة لاحتضان العاصة أبوظبي لسباق الجائزة الكبرى ''الفورمولا''1 شهر نوفمبر المقبل، أكد معالي خلدون خليفة المبارك، رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، وهي الجهة المشرفة على استضافة الحدث، على الدور المحوري الهام الذي تلعبه رياضة الجولف في تسليط الضوء على الإمكانيات والقدرات التي تتمتع بها أبوظبي في استضافة أحداث وفعاليات عالمية كبيرة·
وقال المبارك: ''تحتل الجولف مكانة مهمة على خريطة الرياضات العالمية وتلعب بطولة أبوظبي للجولف دوراً حاسماً في تعزيز خططنا الرامية إلى الترويج لأبوظبي على الساحة الدولية''·
وأضاف المبارك: ''لهذه البطولة سحرها الخاص وهي تعجبني للغاية· سبق لي أن زرت عدداً من بطولات الجولف العالمية ولكن ينتابني شعور من نوع مختلف على أرض الملعب الوطني لنادي أبوظبي· فهنا يتسنى للجمهور متابعة مجريات الفعاليات عن قرب ومشاهدة اللاعبين في أجواء تفاعلية لا تعوزها البهجة''·
ولفت المبارك إلى أن الشعبية الكبيرة التي تحظى بها البطولة، والتي تنظمها هيئة أبوظبي للسياحة، تأتي لتؤكد مدى صحة توصيف هذه اللعبة على أنها مناسبة جداً لعدد من الجاليات المقيمة، وخير دليل على ذلك توافد الآلاف من عشاق ومتابعي الجولف في الدولة خلال الأيام الثلاثة الماضية·
وأوضح المبارك: ''ستضم إمارة أبوظبي في المستقبل القريب الكثير من أندية الجولف ذات المواصفات العالمية والتسهيلات الخدمية التي ترتقي إلى مستوى البطولة· فسيكون ملعب شاطئ السعديات للجولف، الذي صممه أسطورة الجولف جاري بلاير، ملعباً عالمياً بامتياز، بالإضافة لملعب الجولف من طراز لينكس في جزيرة ياس· وستعمل هذه الملاعب مجتمعة على توسيع رقعة الاهتمام بهذه الرياضة الراقية وتوسيع قاعدة مشجعيها في الدولة''·

أشاد بالتنظيم الاحترافي
محمد المحمود: 2009 عام الأحداث الكبرى في العاصمة

أبوظبي - أكد محمد ابراهيم المحمود أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي أن بطولة أبوظبي للجولف ساهمت مع باقي الأحداث الأخرى في وضع العاصمة أبوظبي على خريطة الرياضة العالمية بالشكل اللائق، مشيرا الى أن التنظيم تم بشكل احترافي، ولم تكن هناك أية سلبيات تذكر على مدار الأيام الاربعة، وأن المنافسات كانت قوية بين نجوم العالم الذين أتوا للمشاركة حرصا منهم على أن يبدأوا عامهم الجديد بحدث استثنائي تتوافر فيه كل امكانات التدريب والاعداد الجيد، فضلا عن كونه إحدى جولات البطولة الأوروبية·
وقال: ''تثبت أبوظبي يوما بعد آخر أنها قادرة علي استضافة الأحداث الكبرى، حيث تتوفر فيها كافة الامكانات المطلوبة لإنجاح أي حدث، وسوف تكون العاصمة على موعد مع الكثير من الأحداث المهمة هذا العام، ومن بينها الجولة الختامية لبطولة العام لـ''الفورمولا،''1 والتي ننتظر أن تحظي بمتابعة كبيرة من كل عشاق اللعبة في العالم، بالاضافة إلى استضافة النسخة المقبلة من بطولة العالم للأندية نهاية العام والتي ستقام مبارياتها على ملعبي ستاد محمد بن زايد وستاد مدينة زايد الرياضية''·
وعن تقييمه للحضور الجماهيري في النسخة الرابعة من بطولة الجولف قال: ''الحضور كان رائعا من كافة شرائح المجتمع، وهيئة ابوظبي للسياحة نجحت مع باقي الرعاة في تنظيم حدث جيد يلتف حوله كل المقيمين بالدولة''·
أما عن مستوى دعم مجلس أبوظبي الرياضي للعبة فقد أكد أن ''المجلس يبحث في وضع آليات لنشر اللعبة بين الناشئين المواطنين من خلال الاستقرار على الطريقة التي سيراها مناسبة لتوسيع قاعدة الممارسة في المدارس والجامعات والعمل جنبا إلي جنب مع الأندية المتخصصة في هذا المجال، بالاضافة إلى متابعة إنشاء الملاعب الجديدة التي تشجع النشء علي الممارسة''·
ومما يجدر ذكره أن مجلس أبوظبي الرياضي من الجهات والمؤسسات الراعية للحدث·

الهاوي رقم 1 عالمياً:
كنت أظن أبوظبي مدينة صحراوية
سأتحول إلى عالم الاحتراف أبريل المقبل


أبوظبي - بعد تحقيق إنجاز كبير في أول مشاركة له في بطولة أبوظبي للجولف، أثبت داني لي، اللاعب الهاوي رقم 1 عالمياً، وأفضل لاعب جولف ناشئ، أنه سيتحول إلى بطل بعد بطولة الأساتذة التي ستقام شهر أبريل المقبل·
ويحمل داني لي الجنسية النيوزيلندية وهو من أصل كوري، وكان أول ظهور له على ساحة الجولف العالمية عندما أصبح أصغر لاعب على الإطلاق يفوز بلقب البطولة الأميركية للاعبي الجولف الهواة في العام ،2008 وكان عمره في ذلك الوقت 18 عاماً وشهراً واحداً، ليحطم بذلك الرقم القياسي العالمي الذي سجله الاسطورة المصنف الأول عالمياً تايجر وودز عندما فاز بنفس البطولة·
وبهذا الفوز، استطاع لي حجز بطاقة له في بطولة أوجاستا ناشيونال للأساتذة التي تعتبر الآن آخر بطولة له يخوضها كلاعب في صفوف الهواة·
من جهته، قال لي: ''أطمح بشكل حقيقي لكي أصبح لاعباً محترفاً بعد بطولة الأساتذة· وأستطيع أن أؤكد لكم أنني اتخذت هذا القرار في بداية العام، عندما كنت أحتفل بالعام الجديد مع عائلتي· كنت أفكر بأنني أحتاج إلى الدخول في الحياة الاحترافية· فالفرق بين لعب الجولف الهاوي وبين الحياة الاحترافية شيء يتعين علي أن أتعلمه، وإنه لشرف لي أن ألعب في بطولة الأساتذة''·
ويضيف لي قائلاً: ''ما زال بإمكاني التأهل للعب في بطولة أميركا المفتوحة والبطولة المفتوحة، حتى بعد أن أتحول إلى لاعب محترف''·
وكانت هيئة أبوظبي للسياحة، الجهة المنظمة للبطولة، قد وجهت الدعوة للاعب الجولف الهاوي لي للمشاركة في البطولة· واستطاع داني لي، البالغ من العمر 18 عاماً، تسجيل 65 نقطة في الجولة الافتتاحية للبطولة، تبعها بـ 70 نقطة في الجولة الثانية، ليخرج بنتيجة إجمالية 6 ضربات تحت المعدل·
كما خاض لي جولة مختلطة في اليوم الثالث للبطولة، مسجلاً أربع ضربات تحت المعدل، كما سجل 3 أهداف من ضربة واحدة وهدفا مزدوجا للرمي من ضربة واحدة من مسافة تزيد على 73 بار·
ويقول لي: ''كنت أظن أن أبوظبي مدينة صحراوية، لكن ظني خالفني بالكامل، فهي مكان هادئ، وأنا أحبها بحق· كما أعد القائمون على هذه البطولة الملعب بشكل جيد، ويعتبر ملعب أبوظبي الوطني واحداً من أفضل ملاعب الجولف التي لعبت فيها على الإطلاق· إنها مدينة رائعة جداً''·
وبعد فوزه بالعديد من بطولات الهواة، بما في ذلك البطولة الغربية للهواة للعام ،2008 أصبح لي معتاداً على ضغط البطولات، وهو واثق من إنهاء هذا الأسبوع بتحقيق نتائج قوية·
ويختتم لي بقوله: ''أسعى لإنهاء البطولة محققاً أعلى نتيجة ممكنة· لكنني لدي مشكلة في التسديد في هذه الآونة، فأنا أتعلم كيف أسدد الكرة على هذه الأعشاب، وفي هذا الإطار سأخوض تدريباً قاسياً في المرحلة المقبلة''·
وعن مستوي المنافسات قال إنه راق جداً لأن معظم اللاعبين حققوا عدداً كبيراً من الضربات تحت المعدل، وهو ما يدل على الاحترافية الكبيرة والمستوى المتميز الذي توفر في البطولة، وخلال الفترة المقبلة وبعد التحول للاحتراف سأسعى لتطوير مستواي للدخول في منافسة الكبار، ولحسن الحظ فإن سني مازال صغيراً، ولدي فرص كبيرة للتميز في تلك البطولات·
وعن لاعبه المفضل في عالم الاحتراف قال إنه بلا شك تايجر وودز الذي يعد اسطورة اللعبة في الوقت الراهن، وأنه يتمني أن يسير علي نفس خطاه·
أما عن التنظيم في بطولة أبوظبي فقد أكد انه رائع، ولم تكن هناك أي ملاحظات أو سلبيات، وأنه سوف يحرص علي المشاركة فيها في كل النسخ المقبلة

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: من أراد أن يخدم الوطن فليخدم الشعب