الاتحاد

الإمارات

"جمارك أبوظبي" تحبط محاولة تهريب "223.000" يورو

بعد أن تم الإعلان عن تطبيق دولة الإمارات العربية المتحدة لنظام الإفصاح عن المبالغ النقدية التي تزيد على 100 ألف درهم على المغادرين والقادمين عبر منافذ الدولة الجوية والبرية والبحرية، تمكن مفتشو مركز جمرك مطار أبوظبي الدولي من إحباط محاولة تهريب (223,000) يورو، بما يعادل ( 1,101,488) درهم تقريباً.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى أنه أثناء قدوم أحد المسافرين من إحدى الدول الأوربية، اشتبه موظفي قسم الأشعة الأرضية بمركز جمرك مطار أبوظبي الدولي بإحدى حقائب المسافر، وتم وضع إشارة لاصقة على الحقيبة المشتبه بها لتفتيشها، وتم متابعة الحقيبة وعند وصول المسافر لنقطة التفتيش حاول الخروج مسرعاً مخفياً الإشارة اللاصقة بالحقيبة، ولكن تم إيقافه من قبل مفتشي الجمارك عند نقطة التفتيش، وبتفتيش الحقيبة تم العثور على المبالغ المهربة مخبأة داخل الملابس بالحقيبة، فتم تحرير محضر بالواقعة لاتخاذ الإجراءات القانونية حيال هذه القضية من قبل الجهات المختصة.

من جهته أعرب سعيد أحمد المهيري مدير عام الإدارة العامة لجمارك أبوظبي عن سعادته بالكفاءة العالية والحس الأمني الذي يتمتع به رجال جمارك أبوظبي في ضبط عمليات التهريب.

وقال المهيري :" إن الهدف من تطبيق نظام الإفصاح عن المبالغ النقدية التي بحوزة المسافرين هو تعزيز قاعدة البيانات الإحصائية في الدولة وتشجيع الاستثمار عن طريق توفير البيئة الملائمة لجذب الاستثمارات إلى الدولة لتحقيق أهداف التنمية الاقتصادية المنشودة".

يذكر أن المصرف المركزي قرر في فبراير من العام الماضي رفع الحد الأدنى من نظام الإفصاح عن المبالغ والأدوات النقدية “شيكات المسافرين والسندات المالية لحامله القابلة للتحويل إلى أموال نقدية”، للمسافرين القادمين والمغادرين من وإلى الدولة من 40 ألف درهم إلى 100 ألف درهم أو ما يعادله من العملات الأخرى، وهو ما تم تطبيقه منذ شهر سبتمبر الماضي.

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يؤكد رفض العنصرية والتطرف