الاتحاد

الإمارات

226 ألف عامل وصاحب منشأة يستفيدون من برامج التوعية العمالية خلال العام الماضي

عمال يستمعون لمحاضرة خلال أحد برامج التوعية

عمال يستمعون لمحاضرة خلال أحد برامج التوعية

أيمن رمانة (دبي) - استفاد أكثر من 225 ألفاً و720 عاملاً وصاحب عمل على مستوى الدولة من برامج التوعية والتوجيه التي نفذتها وزارة العمل خلال العام الماضي، من بينهم أكثر من 180 ألفاً و570 عاملاً بنسبة تبلغ نحو 80 في المائة من مجموع المستفيدين.
وأكدت الوزارة على لسان قاسم جميل مدير إدارة التوجيه استهداف زيادة برامج التوعية والتوجيه خلال العام الجاري، الأمر الذي من شأنه توسيع دائرة العمال وأصحاب العمل المستفيدين من تلك البرامج، نظراً لدورها في استقرار العلاقة العمالية بين طرفيها.
وأوضح قاسم جميل لـ”الاتحاد” أن الإدارة نفذت خلال العام الماضي خمس مبادرات استهدفت في مجملها توعية طرفي العلاقة التعاقدية بحقوقهما وواجباتهما المنصوص عليها في قانون العمل والقرارات الناظمة له، وذلك من خلال المحاضرات وورش العمل والزيارات الميدانية وتوزيع نشرات وملصقات التوعية في سوق العمل، إلى جانب تنظيم فعاليات وأنشطة موجهة للعمال استهدفت توعيتهم وترفيههم ما يسهم في زيادة إنتاجيتهم.
180 محاضرة
وبحسب نتائج خطة إدارة التوجيه التي تم تنفيذها العام الماضي، فإن الإدارة أقامت ضمن المبادرة الأولى 180 ندوة وورشة، من بينها 172 ورشة استهدفت العمال، والبقية استهدفت أصحاب العمل، حيث استفاد من هذه المبادرة أكثر من 14 ألفاً و720 عاملاً وصاحب عمل.
وتناولت الورش والندوات التي نفذت ما يتعلق منها بالعمال في وحدات الرعاية العمالية التابعة لوزارة العمل، التعريف بقانون العمل ومتطلبات الصحة والسلامة المهنية والتأكيد على ضرورة التزام أصحاب العمل بتوفير البيئة المناسبة للعامل، سواء في مسكنه أو موقع العمل وأهمية تقيد الأخير باستخدام وسائل السلامة.
كما استهدفت الورش والندوات التأكيد على ضرورة التزام أصحاب العمل بسداد أجور العمال في مواعيدها من خلال نظام حماية الأجور ومن دون أية استقطاعات تخالف المنصوص عليه في القانون، فضلاً عن توعية العمال بضرورة التواصل مع الوزارة من خلال القنوات المتوافرة في حال تأخر حصولهم على أجورهم.
وتتيح الوزارة للعمال التواصل معها من خلال بوابتها الإلكترونية www.mol.gov.ae عبر خدمة “راتبي” أو الاتصال على الهاتف المجاني 800665 أو التقدم بالشكاوى ذات العلاقة في ديواني الوزارة بأبوظبي ودبي ومكاتب الوزارة في الإمارات الأخرى.
يشار إلى أن قانون العمل حظر في إحدى مواده الاقتطاع من أجر العامل إلا في ست حالات تشمل استرداد السلف أو المبالغ التي دفعت إلى العامل زيادة على حقه، بشرط ألا يتجاوز ما يقتطع من الأجر في هذه الحالة عشرة في المائة من الأجر الدوري للعامل والأقساط التي يجب قانوناً على العمال دفعها من أجورهم، كأنظمة الضمان الاجتماعي والتأمينات واشتراكات العامل في صندوق الادخار أو السلف المستحقة للصندوق.
كما تشمل الحالات أقساط أي مشروع اجتماعي أو أية مزايا أو خدمات أخرى يقدمها صاحب العمل وتوافق عليها دائرة العمل والغرامات التي توقع على العامل بسبب المخالفات التي يرتكبها، إضافة إلى كل دين يستوفى تنفيذاً لحكم قضائي على ألا يزيد ما يقتطع تنفيذاً للحكم على ربع الأجر المستحق للعامل، وإذا تعددت الديون أو تعدد الدائنون اعتبر حدها الأعلى نصف الأجر وتقسم المبالغ المطلوب حجزها بين مستحقيها قسمة غرماء بعد دفع دين النفقة الشرعية بنسبة ربع الأجر.
وأشار مدير إدارة التوجيه إلى أن الإدارة عملت في إطار تنفيذ مبادرتها المتعلقة بإقامة الورش والندوات على طباعة وتوزيع 20 ألف مطوية ونشرة خاصة بقانون العمل على العمال وأصحاب العمل المستهدفين، إضافة إلى 10 آلاف نشرة تتعلق بحماية الأجور و20 ألف نشرة نسخة من كتيب يتعلق بالصحة والسلامة المهنية، وذلك كوسائل مساعدة لإيصال مضامين تلك الورش والمحاضرات للمستهدفين منها.
قرار الظهيرة
واستناداً إلى مدير إدارة التوجيه، فإن المبادرة الثانية التي نفذتها الإدارة في العام الماضي تمثلت في حملة للتوعية بقرار حظر تأدية الأعمال وقت الظهيرة تحت أشعة الشمس، وفي الأماكن المكشوفة والذي تم تطبيقه من 15 يونيو وحتى 15 سبتمبر من العام الماضي.
وأوضح جميل أن الحملة شملت توعية نحو 50 ألفاً و200 عامل وصاحب عمل بالقرار من خلال تنظيم 87 ندوة وورشة عمل وتنظيم زيارات ميدانية إلى مواقع العمل بشكل يومي، خلال فترة تطبيق القرار المشار إليه والذي حظر العمل منذ الساعة الثانية عشرة والنصف ظهراً وحتى الساعة الثالثة من بعد الظهر يومياً.
وأشار إلى أن الإدارة عملت على التوعية بمواد القرار المشار إليه والأهداف التي وجد من أجلها والمتمثلة في مجملها بتوفير الحماية للعامل ودرء الأخطار المتوقع الإصابة بها، في حال مارس عمله تحت أشعة الشمس وقت الحظر، لافتاً إلى أن الإدارة راعت أن تخاطب العمال بلغتهم لضمان إيصال الرسالة المطلوبة لهم، حيث تخلل الورش الموجهة إليهم عرض فيلم كرتوني يستعرض القرار وأهدافه بثلاث لغات.
وشملت حملة التوعية بـ”قرار الظهيرة” توزيع 50 ألف هدية تذكارية على العمال و100 ألف بروشور وبوستر، تضمنت التعريف بالقرار وما يحققه للعمال من حماية لحقوقهم لا سيما ذات الصلة بالعمل في بيئة مناسبة.
اليوم العالمي للعمال
وذكر مدير إدارة التوجيه في معرض عرضه لمبادرات التوعية والتوجيه أن الإدارة نفذت 25 فعالية للاحتفال باليوم العالمي للعمال، حيث استهدفت 40 ألف عامل شاركوا في فعاليات وأنشطة وبرامج رياضية وثقافية وترفيهية، مشيراً إلى أنه تم توزيع 150 ألف هدية تذكارية بالمناسبة، إضافة إلى نحو 25 ألف نشرة للتعريف بمواعيد الفعاليات وأماكنها.
وأكد قاسم جميل أن مضامين الفعاليات المشار إليها استهدفت أيضاً تعريف المجتمع الإماراتي بأهمية الجهود التي يبذلها العمال ودورهم ومساهمتهم في التنمية كونهم طرفاً رئيسياً في عملية الإنتاج، إضافة إلى ضرورة حماية حقوقهم وحصولهم عليها والتعامل معهم انطلاقاً من القيم السائدة في المجتمع الإماراتي.
150 ألف نشرة توعية
واعتبر أن نشرات التوعية والتوجيه تعد أداة مهمة ومساعدة للتعريف بحقوق وواجبات طرفي العلاقة التعاقدية، وهو الأمر الذي دفع بإدارة التوجيه إلى جعل ذلك من بين مبادراتها الخمس التي نفذتها خلال العام الماضي.
وأوضح مدير إدارة التوجيه أن الإدارة عملت خلال العام الماضي على طباعة وتوزيع نحو 150 ألف نشرة تضمنت التعريف باليوم العالمي للعمال وحماية الأجور وقرار حظر العمل وقت الظهيرة، إضافة إلى التعريف بخدمات وحدات الرعاية العمالية، حيث استفاد منها بشكل مباشر نحو 120 ألف عامل وصاحب عمل.

300 ألف دليل إرشادي للعمال الداخلين حديثاً إلى سوق العمل

بحسب مدير إدارة التوجيه، فإن الإدارة نفذت خلال العام الماضي مبادرة تعتبر الأولى من نوعها تمثلت باستهداف توعية العمال الذين يدخلون حديثاً إلى سوق العمل وكذلك أصحاب العمل الجدد، وذلك من خلال تنظيم المحاضرات التي تتناول كل ما يتعلق بالعلاقة التعاقدية والالتزامات المترتبة على طرفيها إلى جانب تعريف أصحاب العمل بالإجراءات المطلوبة لإنجاز معاملات الوزارة. واستفاد من المحاضرات المشار إليها 800 عامل وصاحب عمل، استناداً إلى قاسم جميل الذي أوضح أنه تمت طباعة 300 ألف نسخة من دليل إرشادي للعمالة الوافدة، وتم توزيع نسخ عدة منه على سفارات وقنصليات الدول الأكثر إرسالاً للعمالة، بهدف توزيعه هناك لتوعية العمال بالقانون وكل حيثيات العلاقة التعاقدية، وذلك قبل قدومهم إلى الدولة للعمل لدى المنشآت المستقدمة لهم. وأكد مدير إدارة التوجيه أن الإدارة ستعمل خلال العام الجاري على الارتقاء ببرامج التوعية نوعاً وكماً، نظراً لتأثيراتها الإيجابية في سوق العمل، مشيراً إلى أنه سيتم من بين ذلك زيادة أعداد المحاضرات وورش العمل الموجهة للعمال وأصحاب العمل، الأمر الذي ستزيد بموجبه أعداد المستفيدين من الطرفين والمستفيدين من الفعاليات والبرامج الأخرى المزمع تنفيذها العام الجاري.

اقرأ أيضا

"الأرصاد" يتوقع سقوط أمطار متفرقة على الدولة غداً