الاتحاد

كرة قدم

صحف مدريد: تأهل «مخجل» و«الدون» يصمت حتى النهاية!

غلاف آس

غلاف آس

محمد حامد (دبي)

تفاعلت الصحف المدريدية بغضب واضح مع هزيمة الريال على يد شالكة في إياب دور الـ 16 لدوري الأبطال، والتأهل بصعوبة إلى ربع النهائي، فقد حبس الجميع أنفاسهم في الدقائق الأخيرة من المباراة، خوفاً من هدف خامس لـ»الملكي الأزرق» الألماني، كان كافياً لتأهل شالكة وخروج الريال في سيناريو كارثي على حد وصف الصحف المدريدية.

وكان المشهد اللافت في المباراة، هتافات الجماهير في البرنابيو ضد اللاعبين، تعبيراً عن الغضب من سوء الأداء، سواء أمام الفريق الألماني أو في مباريات سابقة، وعلى الرغم من هتافات الجماهير ضد الحارس والقائد إيكر كاسياس، ومطالبتهم له بالرحيل عن النادي، إلا أنه أصر على توجيه اللاعبين إلى تحية الجمهور عقب نهاية المباراة، وهي تحية أقرب إلى الاعتذار، كما شوهد كاسياس وهو يطلب من رونالدو عدم الخروج من الملعب، قبل تحية الجمهور، ليقف النجم البرتغالي صامتاً قبل أن يقرر الدخول إلى غرف تبديل الملابس.

وأشارت الصحف المدريدية إلى أن رونالدو قرر مقاطعة الصحف ووسائل الإعلام حتى نهاية الموسم، فقد طلبت منه وسائل الإعلام التحدث عقب المباراة في المنطقة المختلطة باستاد البرنابيو، ولكنه أعلن أنه سيظل صامتاً حتى نهاية الموسم، وأشارت صحيفة «آس» إلى أنه كان يتحدث مع كريم بنزيمة مكرراً كلمة «العار.. العار» ولكن لا أحد يعلم على وجه الدقة ما إذا كان يتحدث عن سوء الأداء، أم عن هتافات الجمهور الغاضب.
صحيفة «ماركا» قالت: «ليلة الرعب»، وتابعت: «ريال الفوضى نشر الذعر في البرنابيو، وتسبب في شعور جماهيره بالخوف على بطاقة التأهل إلى ربع النهائي، فقد تراجع الأداء بصورة لافتة، وعلى الرغم من التقدم بهدفين ذهاباً في ألمانيا، إلا أن سيناريو موقعة البرنابيو كان مخيفاً»، ونقلت الصحيفة عن كارلو أنشيلوتي قوله إن ما حدث أمر يتعذر تفسيره، معترفاً بأن الريال قدم واحدة من أسوأ مبارياته».

أما صحيفة «آس» فعنونت: «إلى ربع النهائي ولكن مع شعور بالخجل»، في إشارة إلى الأداء المتراجع بصورة لافتة أمام شالكه، وأشارت الصحيفة إلى مبادرة كاسياس الذي دفع اللاعبين إلى التوجه إلى منتصف الملعب لتحية الجمهور، في الوقت الذي كانت صيحات وصافرات الاستهجان تنهال على الجميع.
وفي اعتراف مثير قال كاسياس إنه يتحمل جزءاً من المسؤولية عما حدث، ولكنه لا يعفي أحداً، وأشارت «آس» إلى أن سيناريو الرعب في الدقائق الأخيرة من المباراة، حيث قالت إن هدفاً واحداً في نهاية المباراة المرعبة كان كافياً لتأهل شالكة ووداع الريال مبكراً للبطولة التي يحمل لقبها.
وفي كتالونيا، قالت صحيفة «موندو ديبورتيفو» إن الفريق الضعيف «الجريء” في إشارة إلى فريق شالكه كاد يقضي على أمل الريال في مواصلة مشوار البطولة القارية، ونجح في التقدم عليه 3 مرات، وتمكن من إنهاء المباراة لصالحه برباعية مقابل 3 أهداف، كما أشارت في عنوان آخر إلى أن الريال تجنب الكارثة ولكنه وقع في براثن الغضب، أي أنه تأهل ولكن لاحقته صيحات الغضب من جماهيره.
سعادة ألمانية
في ألمانيا، سيطر شعور بالرضا الذي يرقى إلى درجة السعادة بما قدمه شالكه، فقد ذهب الفريق الألماني إلى البرنابيو «بلا أمل» في ظل هزيمته في جيلسنكرشين بثنائية دون مقابل، ولكنه قدم عرضاً مذهلاً وأصاب عشاق الملكي بالذعر، وقالت «بيلد» الألمانية: «المعجزة لم تكتمل»، مضيفة: «شالكه الرائع استمتع وأمتع الجميع في مدريد»، وأشادت بأداء النجم الهولندي هونتيلار الذي اعتاد التسجيل في مرمى فريقه السابق».
أما صحيفة «كيكر» فعنونت: «شالكه يخسر التأهل بسبب هدف» وتابعت: «يحق لنجوم شالكه ومديرهم الفني روبرتو دي ماتيو العودة إلى ألمانيا برؤوس مرفوعة بعد الأداء المبهر، والسيطرة على المباراة في قلب البرنابيو، وإنهاء المواجهة بفوز تاريخي على الريال، ولكنه لم يكن كافياً للتأهل وتحقيق إعجاز كروي لم يتوقعه أحداً».
وكان لهزيمة الريال وعرضه المتواضع حضورهما اللافت، حيث قالت «ليكيب» إن الريال أصبح مخيفاً جداً جداً» لجماهيره، وليس للمنافسين، وعنونت «جلوبو» البرازيلية: «مدريد مفقود في دياره ولكنه يتأهل»، فيما أشارت «أوليه» إلى أن الريال تأهل على أنغام صافرات الاستهجان».

اقرأ أيضا