الاتحاد

عربي ودولي

تهديدات إرهابية للأئمة لمنع دعم الاستفتاء


بغداد-وكالات الأنباء: انتقدت هيئة علماء المسلمين في العراق امس تصريحات رئيس المجلس الأعلى للثورة الاسلامية عبد العزيز الحكيم لكن من دون أن تذكره بالاسم لدعوته الى اقامة اقليم فدرالي شيعي في الجنوب، وقالت في بيان لها انها تتابع بدقة ما يجري على الساحة من مستجدات ومنها قضية الدستور حيث رأت أن بعض المناقشات أو التصريحات بدأت تطول الثوابت الشرعية والوطنية وبينها الدعوة الى تحويل العراق الى أقاليم تعتمد الأسس الطائفية والعرقية، مشيرة الى ان هذا المنحى الخطير هو ما كانت تخشاه الهيئة من اجراء أي عملية سياسية في ظل التحالف، واضافت انها اذ تشجب اتخاذ أي خطوة من هذا النوع في ظل هذه الظروف ترى ان صاحب الكلمة الفصل في هذه القضايا هو الشعب العراقي نفسه بكل مكوناته وأطيافه الذى ينبغي أن يؤخذ فيها رأيه في ظل ظروف طبيعية بعيدة عن تأثير التحالف وضغوط الحالات المتردية للأوضاع الامنية والاقتصادية والحريات العامة·
جاء ذلك، في وقت هدد تنظيم الارهابي أبو مصعب الزرقاوي الأئمة وخطباء المساجد العراقيين من الدعوة للمشاركة في الاستفتاء المتوقع إجراؤه على الدستور، وقال انه سيقتل أي إمام يدعو للمشاركة في الاستفتاء أو الانخراط في صفوف الجيش والشرطة وذلك باعتباره 'مرتدا'· لكن في المقابل وجه احمد عبد الغفور السامرائي رئيس الوقف السني امس دعوة الى انزال اشد العقاب بمن تلطخت ايديهم بدم الابرياء العراقيين، وقال تعقيبا على ما نسب اليه من وسائل الاعلام من انه يساند المتمردين:'كل ما قلته عن المقاتلين العرب انه من جاء منهم ليقاتل فان العراقيين يكفونهم وقادرون على الاستغناء عنهم لان ابناء العراق اعرف من غيرهم واخبر بأرضهم وأدرى بحاجتهم'·
من جهة اخرى، انتقدت صحيفة 'الرياض' السعودية امس دعوة الحكيم الى اقامة اقليم فدرالي للشيعة معتبرة انها تنذر بمزيد من التفتيت في العراق بينما حذرت صحيفة 'عكاظ' من مخاطر التقسيم· وتحت عنوان 'هل نبكي على عراق ضائع؟' كتبت 'الرياض' ان دعوة الحكيم الى فدرالية للشيعة أسوة بالاكراد قد تمثل مقدمة لمزيد من التقسيم وقد تقود شيخ أحد القبائل في الجنوب الى اعتزال المذهبين السني والشيعي ورفع شعار قبيلته ليكون تقسيما للتقسيم·

اقرأ أيضا

الأمم المتحدة: عدد سكان العالم سيصل إلى 9.7 مليار نسمة في 2050