الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن تحذر رعاياها من عنف متوقع أثناء فك الارتباط


واشنطن وكالات الأنباء: حذرت وزارة الخارجية الأميركية في بيان أصدرته مساء أمس الأول الرعايا الأمريكيين من السفر إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية ونصحت الموجودين هناك بتوخي الحيطة واليقظة أثناء انسحاب الاحتلال الإسرائيلي الوشيك من قطاع غزة وأربع مستوطنات يهودية معزولة في شمال الضفة الغربية، فيما أعلنت جماعات اليهود المتطرفين الأميركيين تنظيم عدة تظاهرات هذا الأسبوع في أنحاء الولايات المتحدة، وخصوصا المدن الكبرى، احتجاجا على إجلاء مستوطنين إسرائيليين من قطاع غزة··
وأوضح البيان أن التحذير الرسمي من السفر إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية صدر بسببب 'المخاوف الأمنية الحالية في إسرائيل والضفة الغربية وقطاع غزة نتيجة لخطة فك الارتباط الاسرائيلية'، وسيظل ساري المفعول حتى منتصف شهر أكتوبر المقبل على الأقل· وحث الأميركيين على 'تجنب التجمعات والالتزام بمستوى عال من اليقظة واتخاذ الخطوات الملائمة لزيادة وعيهم الامني وتوخي الحذر في الاماكن العامة أو أثناء استخدام وسائل النقل العامة والتقييم المتأني لضرورة السفر إلى إسرائيل وتأجيل السفر غير الضروري إلى الضفة الغربية وتفادي أي سفر إلى غزة'· وحذرهم أيضا من خطورة اندلاع أعمال عنف من قبل المتشددين اليهود، مسستشهدا بأن 'الاشخاص المعارضين لفك الارتباط ربما يشاركون في احتجاجات من الممكن أن تثير أعمال عنف تمتد إلى المدن المجاورة للمناطق التي سيشملها الانسحاب وأن الاماكن المقدسة في القدس ربما تكون مسرحا للاحتجاجات أيضا كما في الماضي'· وقال 'أثناء فك الارتباط ستعزز الشرطة والسلطات الامنية الاسرائيلية من وجودها في إسرائيل والضفة الغربية وغزة بشكل ملحوظ للمساعدة في تأمين المناطق التي تشملها الخطة'·
في غضون ذلك، بدأت احتجاجات يهودية في نيويورك وواشنطن وميامي وأتلنتا وبوسطن وشيكاغو وسان فرانسيسكو أمس حيث تنتظم سهرات وتتلى صلوات أمام السفارة والقنصليات الإسرائيلية بدعوة من تجمع 'التحالف من أجل أرض إسرائيل' الذي يضم عدة مجموعات منها 'المنظمة الصهيونية الأميركية'· وفي نيويورك، حيث ثاني أكبر عدد السكان اليهود بعد تل ابيب، يتجمع المتظاهرون في مكان واحد وجاءت مجموعات منهم في قوافل سيارات مغطاة برايات برتقالية، إذ يتخذ معارضو الانسحاب من قطاع غزة اللون البرتقالي رمزا لهم· ويُنتَظَر أن يتم تجمع آخر ظهر بعد غد الثلاثاء في ساحة قريبة من مقر الامم المتحدة، وفي الوقت نفسه سيتجمع متظاهرون آخرون في واشنطن أمام السفارة الاسرائيلية·
وقال رئيس 'التحالف من أجل أرض اسرائيل'، ديفيد رومانوف إن هذه التجمعات 'اساسية لايقاظ وعي زعمائنا اليهود في إسرائيل وتغيير قلوبهم في هذه الساعة القاضية ويقرروا الغاء مشروعهم الكارثي'· وكان مئات من الأشخاص تظاهروا في وجه رئيس الوزراء الإسرائيلي أرئيل شارون في مانهاتن في شهر مايو الماضي حين شرح خطته للجالية اليهودية في نيويورك· وحاول رومانوف أن يقطع خطاب شارون إلا ان زعيم الجالية قام بإبعاده·

اقرأ أيضا

فرنسا ترسل دبلوماسياً كبيراً إلى إيران في محاولة لخفض التصعيد