الاتحاد

عربي ودولي

مبارك يحذر من انعكاسات الأزمة اللبنانية على قمة دمشق

جندي لبناني يحاول إطفاء إطارات مشتعلة خلال احتجاجات في الضاحية

جندي لبناني يحاول إطفاء إطارات مشتعلة خلال احتجاجات في الضاحية

حذر الرئيس المصري حسني مبارك مجددا ولليوم الثالث على التوالي من عدم تنفيذ الخطة العربية لحل الأزمة اللبنانية ، معربا عن أمله في ان تجد الأزمة طريقها الى حل دون إبطاء حتى لا تلقي بانعكاسات ضارة على القمة العربية المقبلة المقرر عقدها في دمشق في مارس القادم·
في وقت دعا وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل سوريا إلى إقناع حلفائها في لبنان بقبول الخطة العربية لحل أزمة الرئاسة، معرباً عن اعتقاده بأن المجال ما زال مفتوحاً أمام نجاح خطة الجامعة العربية للحل في لبنان· وقال الأمير سعود للصحفيين: ''المطلوب أن تقنع سوريا من يستمعون اليها في لبنان بهذا الحل الذي وافقت عليه'' في إشارة الى الخطة الثلاثية التي من المفترض أن تسفر عن انتخاب ميشال سليمان رئيساً· واكد وزير الخارجية السعودي ''أن الأمل لا يزال قائماً في موافقة الفرقاء في لبنان على خطة الجامعة العربية''، معرباً عن أمله في أن تفضي المهمة الجديدة التي سيقوم بها الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى اعتباراً من الاربعاء، الى ''حل توافقي على انتخاب العماد ميشال سليمان''·
وفي سياق ذلك وصف المراقبون في بيروت تصريحات الرئيس المصري بالتحذير شديد اللهجة الذي ينم عن خطورة الوضع في هذا البلد ما لم تعالج الازمة بسرعة· ورجحت مصادر سياسية مطلعة حصول تطورات متسارعة على الساحة اللبنانية قبل موعد القمة العربية· وأشارت إلى ضغوط عربية ضخمة تمارس على سوريا للمساعدة على إنتاج الحل قبل موعد القمة بلغت حدود التهديد بإفشال القمة· وقالت لـ''الاتحاد'' انه في حال لم ينتخب رئيس للجمهورية اللبنانية قبل القمة التي يجب ان يمثل لبنان فيها، فإن القمة ستؤجل وربما تلغى· جاء ذلك بينما يستعد فيه الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى للعودة الى بيروت غدا الاربعاء قبل ان يزور دمشق الجمعة لاستئناف اتصالاته مع الأطراف اللبنانية لتنفيذ الخطة العربية ·
وفي القاهرة أعلن الامين العام للجامعة العربية انه سيتوجه الى بيروت الاربعاء لمواصلة مساعيه مع الافرقاء اللبنانيين لتنفيذ المبادرة العربية لتأمين انتخاب رئيس للبنان قبل ان يزور دمشق الجمعة· وقال موسى للصحفيين أنه أجرى سلسلة اتصالات هاتفية مع عدد من المسؤولين اللبنانيين بينهم رئيس تيار المستقبل سعد الحريري ورئيس الحكومة فؤاد السنيورة وزعيم التيار الوطني الحر المتحدث باسم المعارضة ميشال عون بهدف التحضير لزيارته · وأضاف انه سيزور سوريا الجمعة المقبل ''بدعوة من الحكومة السورية بمناسبة اختيار دمشق عاصمة للثقافة العربية''· وذكرت مصادر الجامعة العربية ان زيارة موسى لسوريا ''ستشكل فرصة لإجراء مشاورات حول الاوضاع في المنطقة وخاصة لبنان في ضوء المبادرة العربية لحل الازمة السياسية في لبنان''·
الى ذلك أكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في خطاب ألقاه أمام مجلس الشورى السعودي دعم بلاده ''بدون تحفظ'' للخطة العربية لحل الازمة الرئاسية في لبنان·وقال ساركوزي الذي وصل الى الدوحة في وقت لاحق ان فرنسا ''تدعم دون تحفظ خطة الجامعة العربية وهي تلتقي مع جميع نقاطها''· وأضاف ان فرنسا ''شأنها شأن السعودية، لن توفر جهدا لكي يتمكن البرلمان اللبناني من انتخاب رئيس في أسرع وقت ممكن، رئيس تعترف به جميع مكونات الأمة اللبنانية على تنوعها''· وأشاد ساركوزي بالصداقة السعودية الفرنسية ·وقال في خطاب استمر نصف ساعة تقريبا إن بلاده تريد أن تكون ''صديقة السعودية وصديقة العالم العربي، صديقة لا تريد إعطاء الدروس بل صديقة تقول الحقيقة''· وشدد الرئيس الفرنسي على أن ''أهمية دور التوازن والاعتدال الذي تلعبه السعودية ليست إقليمية فحسب بل عالمية''، معتبرا أن علاقة الإسلام مع الحداثة تتحدد في السعودية·

أزمة خبز محدودة في لبنان

بيروت (الاتحاد) - شهدت الضاحية الجنوبية للعاصمة اللبنانية بيروت بلبلة تمثلت في تهافت المواطنين على شراء كميات كبيرة من الخبز، بعد ان سرت معلومات تناقلتها بعض وسائل الاعلام بأن المطاحن، قررت بتوجيهات من وزارة الاقتصاد والتجارة عدم تزويد أفران المنطقة بالكميات المطلوبة من الطحين المدعوم من الدولة، الأمر الذي دفع أصحاب هذه الافران الى التلويح بإعلان الاضراب المفتوح· وتأتي هذه الازمة التي لم تدم طويلاً متزامنة مع موجة من الغلاء المستشري في المواد الاستهلاكية الامر الذي ينعكس سلباً على مستوى معيشة المواطن، وفي ظل ارتفاع أسعار المحروقات الضرورية في فصل الشتاء، ومع الانقطاع المتواصل في التيار الكهربائي·

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يلتقي ممثل الاتحاد الأوروبي السامي للخارجية والأمن