الاتحاد

أخيرة

عملية إنقاذ «افتراضية» لتحطم طائرة ركاب

نظمت كلية دبي التقنية للطالبات للسنة السابعة على التوالي فعالية يوم تدريبي لإنقاذ ضحايا الكوارث من خلال القيام بمحاكاة حادث تحطم طائرة ركاب. وشارك في الفعالية طلبة الطب الطارئ والتصوير بالأشعة والصيدلة والإعلام التطبيقي، بالإضافة إلى عاملين في المجال الطبي من العيادات المحلية.
وتركزت المحاكاة على تبعات تحطم طائرة ركاب حيث قام 16 عضواً من الهيئة التدريسية والعاملين في كلية دبي للطالبات بأداء دور ضحايا يعانون من إصابات تتراوح بين بسيطة وحرجة. وقام طلبة الطب الطارئ المدربون على التعامل مع مثل هذه المواقف بنقل المصابين من مكان الحادث إلى “مستشفى” في منطقة أخرى من الحرم الجامعي حيث استخدموا أساليب طوارئ طبية لعلاج المرضى قبل إرسالهم إلى طلبة التصوير الطبي للقيام بإجراءات الأشعة. وشاركت طالبات الصيدلة في صرف الدواء، بينما قامت طالبات الإعلام التطبيقي بإظهار مهاراتهن في التغطية الصحفية والتلفزيونية والتصوير الفوتوجرافي.
وعلق رونالد بلاوج قائد البرنامج على أهمية إجراء مثل هذه المحاكاة لمساعدة الطلبة على تطبيق برامج إدارة الحوادث التي درسوها. وأكد أن فعالية هذا العام قد تميزت بمشاركة القطاعين الخاص والعام.
ويطبق برنامج إسعاف طب الطوارئ التابع لكليات التقنية العليا المعايير الدولية، وهو يتيح للطلبة الإماراتيين الحصول على شهادة معتمدة من الولايات المتحدة الأميركية. ويرعى هذا البرنامج مؤسسة خدمات الإسعاف في دبي.

اقرأ أيضا