الاتحاد

الإمارات

انطلاق أسبوع المرور الخليجي اليوم تحت شعار «لنعمل معاً»

شعار  أسبوع المرور الخليجي (من المصدر)

شعار أسبوع المرور الخليجي (من المصدر)

أبوظبي، دبي (الاتحاد) - تبدأ صباح اليوم فعاليات أسبوع المرور الخليجي الموحد لعام 2012، حيث تستمر الفعاليات أسبوعاً، تحت شعار “لنعمل معاً” للحد من الحوادث المرورية.
ويتضمن إطلاق أسبوع المرور هذا العام تكريس العديد من المبادرات التي تطلقها مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، للوصول إلى الهدف المنشود في الحد من الحوادث المرورية، وعلى رأس تلك المبادرات: “كلنا مسؤول”، ويتجلى في إعطاء المجتمع زمام المبادرة وأخذ دوره في تحمل المسؤولية تجاه قضايا السلامة المرورية، في حين تسعى المبادرة الثانية “بلا مخالفات” إلى حث السائقين على تجنب النقاط السوداء.
وأعدت الإدارة العامة للتنسيق المروري، بالتعاون مع إدارات المرور والدوريات وإدارة الإعلام الأمني بالأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، العديد من الفعاليات التوعوية والترفيهية على مستوى الدولة.
وتشمل خطة أسبوع المرور مبادرة “العائلة الأفضل مرورياً” في طرحها لتشمل العائلة برمتها في مسعىً لنشر ثقافة السلامة المرورية بين مختلف الشرائح العمرية ضمن الأسرة، وتبرز “عبر شاشتي” كوسيلة ناجعة لإيصال الرسائل إلى أكبر شريحة من المجتمع.
كما سيتم إطلاق مبادرة هي الأولى من نوعها “افتقدناهم”، والتي يحكي فيها عدد من أسر ضحايا الحوادث المرورية تجربتهم المريرة في فقدان حبيب أو صديق، ومن بين هذه المبادرات أيضاً “مخالفتي” وهي عبارة عن مخالفة افتراضية يتداولها أفراد المجتمع فيما بينهم لتلافي وقوع المخالفات المرورية، وتأتي المبادرة الأكبر لهذا العام في “مستقبلنا تحت قيادتكم” من خلال غرس الثقافة المرورية اللازمة، لتكون سلاحاً لتجنب المآسي على الطريق مستقبلاً.
وتنظم هيئة الطرق والمواصلات بدبي، اليوم، أنشطة مختلفة في مستشفى راشد، بالمناسبة، تتضمن ورشا توعوية، وزيارة المصابين في الحوادث المرورية.
وأكدت المهندسة ميثاء بن عدي، المديرة التنفيذية لمؤسسة المرور والطرق في الهيئة، أهمية لفت انتباه أفراد الجمهور إلى مخاطر الحوادث المرورية، التي تستقبل المستشفيات بسببها العديد من الضحايا، مشيرة إلى أن المصابين يمثلون رسالة واضحة لكافة السائقين بعدم التهور والتركيز أثناء القيادة، لأن أكثر العوامل المسببة للحوادث ناجمة من سوء التقدير لمستخدمي الطريق والسرعة الزائدة.
وقالت: “إن شعار أسبوع المرور الخليجي 2012: “لنعمل معاً للحد من الحوادث المرورية”، يؤكد أهمية تضافر جهود المجتمع للحد من تلك الحوادث والوفيات والإصابات الناتجة عنها، مشيرة إلى فاعلية الجهود التي بذلتها الهيئة بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين في خفض نسبة الوفيات، وإلى تراجع الوفيات المرورية في دبي في السنوات الثلاث الأخيرة من 225 حالة وفاة في العام 2009 إلى 134 العام الماضي أي بنسبة 40%.
وذكرت، أن الفعاليات التوعوية التي أعدتها الهيئة لأسبوع المرور الخليجي تستهدف أغلب الشرائح المجتمعية، حيث تشمل المصابين في الحوادث المرورية والزائرين في مستشفى راشد، وجميع أفراد الجمهور في مركز الفيستفال سيتي، والعمال الذين يستخدمون الدراجات الهوائية في الأحواض الجافة، وطلاب المدارس في المضمار المروري في مدرسة الأقصى للتعليم الأساسي، بالإضافة إلى استقبال الوفود الخليجية وتعريفهم بتجربة الهيئة في مجال التوعية المرورية والاستفادة من خبراتهم في هذا المجال.
في ذات السياق أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية للتوزيع “أدنوك للتوزيع”، مشاركتها في فعاليات الأسبوع، من خلال تزيين محطاتها بشعار الأسبوع ووضعه على واجهات الأبواب الزجاجية لمتاجر “واحة أدنوك” وقمصان العاملين في المحطات.
كما بادرت “أدنوك للتوزيع” وبالتنسيق مع مديرية المرور والدوريات في شرطة أبوظبي بطبع كتيب السلامة المرورية للسائقين وتوزيعه على الجمهور من خلال محطاتها.
وأكدت الشركة أهمية المشاركة في فعاليات أسبوع المرور الخليجي، لما لذلك من مردود إيجابي في إيصال رسالة التوعية والحد من الحوادث المرورية لكافة فئات المجتمع، لا سيما فئة الشباب والسائقين الذين يرتادون المحطات بشكل دوري.

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي يؤكد الاهتمام بالعمل الإنساني محلياً