الاتحاد

الرياضي

اللجنة المنظمة تراهن على الحضور الجماهيري

الجمهور الياباني في الدوحة يتابع نجوم منتخب بلاده

الجمهور الياباني في الدوحة يتابع نجوم منتخب بلاده

يبدو أن الرهان الأكبر خلال بطولة آسيا بالدوحة سيكون على الحضور الجماهيري لمبارياتها خاصة وأنه من المعروف أن الكرة القطرية تعاني من العزوف الجماهيري غير أن الأمر يختلف هذه المرة حيث عملت اللجنة المنظمة على حملة إعلانية شرسة قبل البطولة بفترة طويلة على أمل دفع الجماهير للخروج للمدرجات وملء الملاعب خاصة وأن أمم آسيا ستكون معيارا أوليا لقدرة الدوحة على النجاح في تنظيم مونديال 2022 من ناحية الاقبال الجماهيرى الذي يعكس مدى شغف المواطنين والمقيمين باللعبة.
حيث طرحت اللجنة المنظمة قبل البطولة بشهرين 550 ألف تذكرة لجميع مباريات البطولة ووفق الإحصائيات الأولى فقد حضر مباراة الافتتاح ما يقرب من 39 ألف مشجع في الملعب الذي يتسع ل40 ألفاً كما أكملت اللجنة المنظمة المحلية للبطولة نصب شاشات عملاقة في مناطق الفعاليات الجماهيرية التي ستوجد في إسباير زون وأيضا مناطق الفعاليات في الملاعب التي تجري فيها مباريات المجموعات الأربع كما وضعت الشاشة الأكبر في المنطقة الرئيسية في إسباير قرب استاد خليفة الدولي بالإضافة إلى ملاعب الغرافة والسد والريان وقطر وهي الملاعب المخصصة للمباريات، حيث أعلن هلال المهندي مدير العلاقات والإعلام في اللجنة المحلية المنظمة لأمم آسيا 2011، أن ذلك سيكون في الملاعب حيث ستكون المنطقة مخصصة للعوائل وللجماهير وستعرض المباريات والكثير من الموضوعات التي تتعلق بمنافسات أمم آسيا. وكشف المهندي عن إكمال نصب تقنيات في نحو 50 برجًا لتحويلها إلى شاشة عملاقة ، حيث إن التذاكر شارفت على الانتهاء إن لم تكن نفدت من الأسواق وبالتالي سيكون النقل عبر الشاشات العملاقة في الافتتاح والختام، وعن مدى تأثير ذلك على الحضور الجماهير في المباريات قال المهندي أنا قلت إن المباريات الكبيرة ستنقل الافتتاح والنهائي ويمكن أن يستفاد منها إذا كانت هناك تعليمات أو قرارات من الاتحاد الآسيوي يمكن أن تعرض عليها، وأيضا يمكن أن تكون لقطات وأهدافا جميلة وأيضا وضع أهداف الهدافين ولم تنقل المباريات الأخرى على تلك الشاشات الخمسين في الأبراج. وأوضح المهندي أن تقنيات متطورة جدا تم استخدامها ستكون مثيرة ومن أهم ما يميز النهائيات التي تحتضنها الدوحة وهي مكمل للنجاح المتوقع الذي تكون عليه البطولة إن شاء الله بعد أن تم تسخير كل الجهود وتواصل العمل ليلا ونهارًا من أجل ذلك.مشيرا إلى أن الشاشات قد تكون أيضا ناقلة للرسائل التي توجه للجماهير من قبل الجنة المنظمة سواء في الاتحاد الآسيوي أو اتحاد الكرة القطري.

اقرأ أيضا

اللجنة المنظمة لسباق القفال تراقب حالة البحر