الاتحاد

الرياضي

أشبيلية ينعش آمال «الريال» بتعادله مع «البارسا»

أسدى اشبيلية خدمة لريال مدريد بعدما أجبر ضيفه برشلونة حامل اللقب والمتصدر على الاكتفاء بالتعادل معه 1-1 أمس الأول على ملعب “رامون سانشيز بيزخوان” في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الاسباني لكرة القدم.
ودخل برشلونة إلى مواجهته مع أشبيلية بمعنويات مرتفعة جداً بعدما بلغ الثلاثاء الماضي الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا للمرة الرابعة على التوالي بفوزه على أرسنال الإنجليزي 3-1 في أياب ثمن النهائي بعد أن خسر أمام الفريق اللندني 1-2 ذهابا في لندن، لكنه فشل في استثمار معنويات لاعبيه على أكمل وجه من أجل أن يؤكد تفوقه على مضيفه والابتعاد مجدداً بفارق 7 نقاط عن ملاحقه وغريمه ريال مدريد الذي فاز على هيركوليس 2-صفر. وبدا النادي الكاتالوني في طريقه لتحقيق فوزه السابع على التوالي على منافسه الأندلسي (فوزان في كأس السوبر قبيل انطلاق الموسم الحالي) بعدما سيطر على اللقاء في شوطه الأول لكنه فوجىء في بداية الشوط الثاني بهدف التعادل ثم عجز عن الوصول إلى مرمى النادي الأندلسي ليكتفي بنقطة واحدة وبانجاز محافظته على سجله الخالي من الهزائم خارج قواعده للمباراة الحادية والعشرين على التوالي.
وكان فريق المدرب خوسيب جوارديولا نجح في المرحلة قبل الماضية من خلال فوزه على مضيفه فالنسيا (1-صفر)، في تحطيم الرقم القياسي من حيث عدد المباريات دون هزيمة بعيداً عن قواعده وجماهيره وكان مسجلاً باسم ريال سوسييداد الذي حافظ على سجله الخالي من الهزائم في 19 مباراة متتالية بين 1979 و1980، ليضيفه إلى انجازاته القياسية الأخرى هذا الموسم وهي أطول سلسلة انتصارات (16) وأطول سلسلة انتصارات خارج قواعده (12 بدأت من الموسم الماضي) وأطول سلسلة مباريات دون هزيمة في جميع المسابقات (28).
يذكر أن برشلونة يتشارك مع ريال مدريد بالرقم القياسي في عدد الانتصارات في موسم واحد (31) وحققاه الموسم الماضي. واستهل برشلونة اللقاء بشكل جيد وافتتح التسجيل في الدقيقة 9 من ركلة حرة نفذها الأرجنتيني ليونيل ميسي لكن الحكم ألغاه بسبب خطأ ارتكبه سيرجيو بوسكيتس على أحد اللاعبين الذين شكلوا الحائط البشري.
وتلقى النادي الكاتالوني ضربة في الدقيقة 13 عندما اضطر المدرب إلى اخراج بدرو رودريجيز بسبب الاصابة، فدخل بدلا منه بويان كركيتش الذي كان عند حسن مدربه إذ وضع الضيوف في المقدمة في الدقيقة 30 عندما وصلته الكرة على طبق من فضة على القائم الأيمن بعد تمريرة عرضية أرضية من البرازيلي دانيال الفيش الذي كسر مصيدة التسلل اثر كرة طولية مميزة من أندريس أنييستا.
وكان برشلونة قريباً جداً من إضافة الهدف الثاني قبل نهاية الشوط الأول لكن الحظ عاند ميسي عندما ارتقى لكرة عرضية من تشافي هرنانديز وحولها برأسه فارتدت من عارضة مرمى الحارس خافي فاراس (40) الذي تدخل بعد ثوان ببراعة للوقوف في وجه ركلة حرة للأرجنتيني أيضا (42).
وفي بداية الشوط الثاني نجح أشبيلية في إدراك التعادل عندما توغل الفارو نيجريدو في الجهة اليمنى بعد تمريرة من المالي البديل فريديريك كانوتيه، فتوغل وتلاعب بدانيال الفيش والحارس فيكتور فالديز قبل أن يلعب كرة عرضية لخيسوس نافاس الذي حولها برأسه داخل الشباك (49).
وحاول برشلونة أن يستعيد تقدمه فحاصر مضيفه في منطقته لكنه عجز عن الوصول إلى مرمى فاراس، وكاد أن يدفع الثمن في الدقيقة 75 لولا تألق فالديز في مواجهة تسديدة لنافاس اثر هجمة مرتدة سريعة. وحصل فريق جوارديولا على فرصة ثمينة لخطف نقاط المباراة الكاملة لكن الحظ تدخل مجدداً ووقف في وجه تسديدة صاروخية من انييستا (86) الذي كان قريباً في الوقت بدل الضائع من تسجيل هدف الفوز لكن الدفاع أبعد الكرة عن خط المرمى.
وعلى ملعب “ال مادريجال”، فرط فياريال بفرصة تضييق الخناق على فالنسيا الثالث بعدما أكتفى بالتعادل مع ضيفه الجريح سبورتينج خيخون 1-1. وكان فياريال في طريقه لتحقيق فوزه السادس عشر هذا الموسم وتعويض خسارته أمام اتلتيكو مدريد (1-3) في المرحلة السابقة وذلك بعدما تقدم حتى الدقيقة الثالثة من الوقت الضائع قبل أن يهدي الحكم ركلة جزاء غير واضحة للضيوف الذين لعبوا بتسعة لاعبين بعد طرد خوسيه أنجيل لاعتراضه على الحكم (65) ورافايل ساستري بعد ارتكابه خطأ على الايطالي جوسيبي روسي عندما كان الأخير يتوجه للانفراد بالمرمى (89). وكان فالنسيا مني بهزيمة قاسية أمام مضيفه ريال سرقسطة برباعية نظيفة، ما فتح الباب أمام فياريال ليصبح على بعد نقطة واحدة من فريق المدرب أوناي أيمري صاحب المركز الثالث المؤهل مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، لكن خيخون نجح في خطف نقطة ثمينة لصراع البقاء في دوري الأضواء.
ودفع فياريال الذي لم يذق طعم الهزيمة على ملعبه سوى مرة واحدة هذا الموسم كانت أمام ليفانتي في المرحلة الثالثة، ثمن الفرص التي أهدرها قبل وبعد الهدف الوحيد الذي سجله روسي الذي رفع رصيده إلى 15 هدفاً هذا الموسم مستفيداً من خطأ للحارس ايفان كويلار الذي خرج بشكل خاطىء من مرماه اثر ركلة ركنية لأصحاب الأرض. وعندما كانت المباراة تلفظ انفاسها الأخيرة احتسب الحكم ركلة جزاء غير واضحة على جونزالو رودريجيز بعدما اعتبر أن الأخير أسقط ناتشو نوفو داخل المنطقة، فانبرى لها دييجو كاسترو بنجاح.
واستعاد اسبانيول توازنه بفوزه الصعب على ضيفه ديبورتيفو لا كورونيا 2-صفر. ودخل النادي الكاتالوني إلى ملعبه “كورنيا الـ برات” بمعنويات مهزوزة تماما بعد هزيمتين على التوالي و6 في مبارياته السبع الأخيرة، لكنه استفاد من النقص العددي في صفوف ضيفه ديبورتيفو لا كورونيا بعد طرد الاوروجوياني بابلو منديز في الدقيقة 42 لكي يحقق فوزه الرابع عشر هذا الموسم بهدفين نظيفين، جاء الأول برأسية من ايفان الونسو في الدقيقة 62 بعد تمريرة من دافيد جارسيا، والثاني في الدقيقة 81 عبر خوان فيردو بعد تمريرة من خوسيه ماريا كاليخون. ورفع فريق المدرب ماوريتسيو بوكيتينو رصيده إلى 43 نقطة.
ومني ريال سوسييداد بهزيمة مفاجئة أمام ضيفه ملقة متذيل الترتيب بهدفين سجلهما البرتغالي سيرجيو دودا (25) والفنزويلي خوسيه روندون (58)، فيما تعادل مايوركا مع مضيفه ليفانتي بهدف لايفان راميس (60)، مقابل هدف لخوانلو (37). وتغلب اوساسونا على ضيفه راسينج سانتاندر بثلاثة أهداف لايون سولا (20) والايراني جواد نيكونام (24) وفرناندو سوريانو (50) الذي طرد في الدقيقة 75، مقابل هدف للسويدي ماركوس روزنبرج (52).

اقرأ أيضا

"الآسيوي" يشيد بمشروع اتحاد الكرة في تراخيص "الهواة"