الاتحاد

الإمارات

مذكرة تفاهم بين «الهوية» وجامعة حمدان بن محمد الإلكترونية

الخوري والعور يوقعان الاتفاقية

الخوري والعور يوقعان الاتفاقية

أبوظبي (الاتحاد) - وقّعت هيئة الإمارات للهوية وجامعة حمدان بن محمد الإلكترونية، مذكرة تفاهم تهدف للاستفادة من خدمات التعليم الإلكتروني التي توفرها الجامعة في مجالات التطوير المهني والقيادة والإدارة وغيرها.
وتأتي هذه الخطوة تماشياً مع سعي الطرفين إلى بناء شراكة استراتيجية تمثل إضافة مهمة، تدعم محاور الخطة الاستراتيجية لحكومة دولة الإمارات، وتعزز الجهود المشتركة بين كل الهيئات الحكومية والمؤسسات التعليمية والأكاديمية بما ينسجم مع التطلعات الرامية إلى خدمة المجتمع الإماراتي.
وقال الدكتور المهندس علي محمد الخوري مدير عام الهيئة إن توقيع مذكرة التفاهم يأتي انطلاقاً من حرص الهيئة على بناء شراكات استراتيجية مع أبرز المؤسسات التعليمية الرائدة في مجال التعليم الإلكتروني والتعلم مدى الحياة وتزويد الدارسين بخبرات عالية المستوى، ما يُسهم في نشر المعرفة وثقافة التميز وإدارة الجودة في مؤسساتنا الوطنية.
وأضاف أن هذه الشراكة الجديدة تأتي استمراراً لجهود الهيئة الرامية إلى تعزيز أطر التعاون مع مختلف الجهات الحكومية وغير الحكومية بما ينسجم مع خطتها الاستراتيجية 2010 - 2013 في سبيل بناء مؤسسة خدمات تركز على تحقيق الأهداف والارتقاء بخدمة المتعاملين مع توفير الخدمات الداخلية القائمة على الأداء المتميز عبر تنمية كفاءاتها البشرية وفق أعلى المعايير الدولية وبما ينسجم مع رؤية الحكومة الاتحادية للتنمية البشرية.
واعتبر الدكتور الخوري أن الشراكة مع جامعة حمدان بن محمد الإلكترونية ستدعم أهداف هيئة الإمارات للهوية في إنشاء بنية تحتية متطورة لإدارة بطاقة الهوية الذكية، لمواكبة التحول المتسارع على مستوى الدولة نحو المجتمع الرقمي القائم على المعرفة من خلال توفير برامج عالية الجودة تسهم في تأهيل الكوادر البشرية في مختلف المجالات القيادية والإدارية والتقنية وفي دعم مشاريع الحكومة الإلكترونية.
من جانبه، أعرب الدكتور منصور العور رئيس جامعة حمدان بن محمد الإلكترونية عن سعادته بتوقيع مذكرة التفاهم مع هيئة الإمارات للهوية، مشيراً إلى الدور الحيوي الذي تقوم به الهيئة على مستوى دفع عجلة التحول الإلكتروني التي تشهدها الدولة من خلال مبادراتها الحيوية الرامية إلى تطوير بنى تحتية متطورة لإدارة بطاقة الهوية الإلكترونية وهو ما ينسجم مع رؤية “الجامعة” التي تُعد أول مؤسسة أكاديمية متخصصة في توفير خدمات تعليمية في مجال إدارة الجودة الشاملة عبر التعليم الإلكتروني في الوطن العربي والشرق الأوسط.
وتسعى هيئة الإمارات للهوية بموجب مذكرة التفاهم التي جرى التوقيع عليها في مقرها بأبوظبي مؤخراً، للاستفادة من سلسلة الإصدارات المتخصصة والأبحاث العلمية التي تعدها جامعة حمدان بن محمد الإلكترونية في مجال الجودة الشاملة والعمل على إغناء “مكتبة التميز” في الهيئة بهذه الإصدارات.
كما ستعمل الهيئة على الترويج بين موظفيها لكل الفعاليات الدورية والبرامج والدورات التدريبية التي توفرها الجامعة بهدف نشر الوعي حول أهمية التعليم الالكتروني.
من جهة ثانية، خصصت هيئة الإمارات للهوية بنداً مالياً جديداً للتعليم والتطوير في ميزانية الهيئة الجديدة للعام 2012، وذلك بهدف تطوير العاملين فيها وحثهم على الارتقاء بمهاراتهم وقدراتهم من خلال التعليم المستمر والاطلاع على آخر المستجدات في التعليم الالكتروني.
كما سترد الهيئة كامل الرسوم الدراسية لموظفيها “المواطنين” الحاصلين على درجة “امتياز” في مؤسسات التعليم العالي الخاصة داخل الدولة، كما ستقوم بصرف مكافآت ماليّة للحاصلين منهم على درجة الامتياز في مؤسّسات التعليم العالي الحكومية.
وتحرص الإدارة العليا في الهيئة على تقديم كل أشكال الدعم المادي والمعنوي للموظفين المواطنين الملتحقين بمؤسسات التعليم العالي في الدولة بدوام جزئي، والحاصلين على درجة امتياز.
وتوجه الإدارة العليا في هذا الإطار يعد تطبيقاً لمنهجية التميز المؤسسي التي تنتهجها الهيئة، والتي تولي عمليتي التطوير المعرفي والتطوّر الأكاديمي لموظفيها اهتماماً خاصاً، انطلاقاً من قناعتها بضرورة تنمية الموارد البشرية وتوفير كل ما شأنه مساعدتها على التفوق والتميز والإبداع.
وبدأت الهيئة العمل على إعداد حزمة متكاملة من الحوافز لكادرها من العاملين “المواطنين” تحفيزاً لهم على مواصلة مسيرتهم الأكاديمية والعلمية بتميز وإبداع، بهدف تأهيله للتعامل مع المجتمع المعرفي في الدولة بكفاءة واقتدار.
يذكر أن الهيئة بدأت بوضع الأطر التنظيمية والقانونية والإدارية التي سيتم بموجبها التعامل مع البند المالي الخاص بالتعليم والتطوير في ميزانية العام الحالي.

اقرأ أيضا

حاكم الفجيرة يعزي في الشهيدين علي الظنحاني وسيف الطنيجي