الأحد 22 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
الزمالك يعود إلى فصوله الباردة في الدوري المصري!
13 أغسطس 2005

أحمد عبد المطلب:
لم تكن ضربة البداية في الدوري الممتاز لكرة القدم متوقعة على الإطلاق ·· خاصة بالنسبة للأندية الكبيرة المرشحة للمنافسة على اللقب··وجاءت أغلب النتائج مثيرة ومدوية ومن بعدها القرارات والأحداث في أكثر من ملعب·· وكان أهمها ما دار داخل نادي الزمالك بعد تعادل الفريق في مباراته الافتتاحية مع الاتحاد السكندرى باستاد السكة الحديد بهدف لمثله واهداره أول نقطتين في السباق لمصلحة منافسيه المتنمرين به ·· وعلى الفور قرر مرتضى منصور رئيس النادي تعيين محمد صلاح ( ابن النادي والمدير الفني للمصري السابق) مدربا عاما للفريق ومنحه صلاحيات كاملة تتيح له التدخل في الأمور الفنية··على أن يتراجع جمال عبد الحميد لمنصب المدرب المساعد·· ووجه (أي مرتضى) إنذارا شديد اللهجة إلى الألماني بوكير المدير الفني وطالبه بضرورة البحث عن حل للمستوى المتذبذب وإلا سيكون له موقف آخر·
وكشف رئيس نادي الزمالك أنه اتخذ هذا القرار بعد ثورة الجماهير ومطالبتها بإقالة المدير الفني الألماني مشيرا إلى أنه ارتكب العديد من الأخطاء الفنية في التشكيل والتغييرات التي أجراها خلال اللقاء وأنه عقد جلسة عاجلة معه عقب المباراة وناقشه في تلك الأخطاء وأبلغه بتعيين صلاح مدربا عاما مع منحه صلاحيات فنية·
واعترف مرتضى منصور بأنه أصبح غير مقتنع بالمستوى التدريبي للفريق وأنه يتمنى أن يتقدم باستقالته بنفسه ولكنه أكد في الوقت ذاته عدم اتخاذ قرار بإقالته لأن ذلك يتطلب موافقة أعضاء مجلس إدارة النادي وان كان هو شخصيا يفضل رحيله في أقرب وقت ممكن·
واتخذ مرتضى منصور قراره على خلفية حالة الغضب الشديد لدى جماهير الزمالك التي حاصرته عقب إطلاق الحكم سمير محمود عثمان صافرة نهاية المباراة وأبدت استياءها الشديد من أداء الفريق وسوء إدارة بوكير للمباراة وحملته مسؤولية فقدان الفريق أول نقطتين في الموسم وطالبت بإجراء تغييرات في الجهاز الفني حتى لو وصل الأمر إلى إقالة بوكير نفسه واتفق معهم مرتضى في الرأي وحمل بوكير وجهازه المعاون مسؤولية
ما حدث ولم يصبر طويلاً وعقد اجتماعا مصغرا مع عضوين فقط من مجلس إدارته (محمود عبد الله وخالد لطيف) وقرر تعيين محمد صلاح مدربا عاما للفريق له صلاحيات فنية وإدارية لا تقل عن صلاحيات بوكير ثم استدعى الجهاز الفني بالكامل وأخبره بالقرار ولم يستطع بوكير أو معاونوه الاعتراض عليه بعد المستوى المتواضع الذي ظهر عليه الفريق أمام الاتحاد السكندري ·· ولم يرحل أي فرد من أفراد الجهاز رغم التعديلات
التي أجريت على التشكيل بتراجع جمال عبد الحميد لمنصب الرجل الثالث في الجهاز وعصام مرعي للمرتبة الرابعة·
أما الألماني بوكير فلم يعلق·· وحتى المؤتمر الصحفي التقليدي الذي يعقب المباريات رفض حضوره وأناب عنه جمال عبد الحميد للرد على تساؤلات رجال الإعلام·· وقال إن الفريق خسر نقطتين مهمتين في بداية المشوار بسبب الثقة الزائدة التي أدى بها اللاعبون المباراة واستهتار بعضهم بعد الفوز الكبير الذي حققوه قبل أيام على الترجي التونسي على أرضه ووسط جمهوره في بطولة أفريقيا ·· وكان بإمكان الفريق تحقيق الفوزعلى الاتحاد لكن للأسف لم يلتزم اللاعبون رغم إجراء العديد من التغييرات وخرج الفريق متعادلاً ·
في المقابل خرج طلعت يوسف المدير الفني للاتحاد السكندري مرفوع الرأس وقال إن فريقه حقق تعادلا بطعم الفوز وهو هدفه الأساسي الذي كان يطمح فيه بالحصول على نقطة من الزمالك وهو يلعب على أرضه وبين جماهيره ·· كما أن التعادل في الأسبوع الأول وعدم التعرض لاي كبوة شيء له قيمته ومع ذلك فقد كان الاتحاد الأقرب لتحقيق الفوز بنقاط المباراة الثلاث··ولو نجح أحمد صالح لاعب الفريق في استثمار الفرصة
الذهبية التي أتيحت له قبل لحظات من نهاية المباراة لعاد الفريق إلى الإسكندرية بالثلاث نقاط ·· اذ انفرد تماما بعبد الواحد السيد حارس مرمى الزمالك دون أي مضايقة وأهدر فرصة إحراز هدف·
واضاف انه راض عن أداء لاعبيه لأنهم نفذوا التعليمات بالحرف الواحد في الشوط الثاني عندما طالبهم بتنفيذ الهجمة المرتدة بسرعة على مرمى الزمالك واستغلال المساحات الكبيرة التي يتركها مدافعوه ولاعبو خط الوسط
وبالفعل نجحوا في ذلك وتعادل الفريق وقدم عرضا طيبا سيكون حافزا للاعبين في باقي المشوار الطويل ·
في الوقت نفسه أعلن محمد مصيلحي نائب رئيس نادي الاتحاد السكندري أن مجلس إدارة النادي قرر صرف مكافأة إجادة للفريق على أدائه المتميز أمام الزمالك في أولى مراحل الموسم الكروي الجديد رغم ان لائحة النادي تنص على صرف مكآفات الإجادة كلما جمع الفريق سبع نقاط من أربع مباريات ، غير أن المجلس استثنى هذه المباراة نظرا للعرض المشرف والصورة الجيدة الذي ظهر بها اللاعبون خاصة الصفقات الجديدة يوسف عبد الرحيم وصامويل كيرا وأحمد صالح ومحمد ناجي·
سيناريو الأسبوع الأول
بدأ الزمالك نزف النقاط مبكرا بعد تعادله مع الاتحاد السكندري بهدف ومن قبل التعادل وجاء الأداء سيئا وسببا في ثورة الجماهير البيضاء ·· ورغم تقدم الزمالك بهدف لابراهيم سعيد الا ان الفريق لم يستغل الفرصة وأهدر ما أتيح له من فرص حتى نجح الاتحاد السكندري وتعادل عن طريق صامويل تيرا كما أهدر أحمد صالح المنتقل اليه
من الزمالك فرصة الفوز في الدقيقة الأخيرة· وظن الجميع ان الزمالك سيجهز على منافسه بعد العرض القوي الذي أظهره امام الترجي في تونس عبر البطولة الافريقية وضغط مع البداية بقوة ومارس ضغطا قويا على دفاع الاتحاد ولاعبي وسطه في ظل تراجعهم لكن وبعد قليل من الوقت انتشر الاتحاد بشكل جيد مستغلا تحركات النيجيري جاشو إيزيتشوكو ومحمد ناجي ·· وكانت أولى فرص الزمالك في الدقيقة 22 من عرضية طارق السيد سددها جونيور برأسه بعيدة عن المرمى·· ورد الاتحاد بتسديدة لأنور شلوفة اصطدمت بالعارضة وشتتها دفاع الزمالك ·· وأنقذ شلوفة مرماه من هدف محقق عندما شتت ركنية قبل تسديدة عبد الحليم علي المتحفز·
وعلى حين غرة من دفاع الاتحاد ·· افتتح ابراهيم سعيد التسجيل في الدقيقة 38 مستغلا حالة رد الفعل الضعيف لمدافعي الاتحاد الذين فشلوا في تشتيت ركنية ضعيفة تناوب على لمسها ثلاثة من لاعبي الزمالك قبل ان يحولها سعيد في المرمى· وفي الشوط الثاني انخفض اداء الزمالك وتراجع للدفاع دون مبرر والحفاظ على الهدف
النظيف مما أتاح الفرصة امام الاتحاد لاستعادة توازنه وتحقيق التعادل في الدقيقة 87 عندما مر أحمد صالح من الجانب الأيمن وأرسل عرضية متقنة إلى كيرا المنطلق أودعها برأسه في مرمى عبد الواحد السيد السيد محرزا هدف التعادل·
ورضي الزمالك مجبرا بنقطة التعادل وأفسح المجال امام منافسيه ليستغلوا الفرصة ومن بينهم الإسماعيلي الذي تصدرالمسابقة في يومها الاول بعد فوزه على طلائع الجيش بهدفي محمد حمص ومحمد محسن أبوجريشة ··جاء الفوز ليعيد الهدوء و الاستقرار لقلعة الدراويش بعد النتيجة السيئة التي حققها الفريق في كأس الاتحاد الأفريقي بتعادله على أرضه مع دولفين النيجيري كما منح عماد سليمان المدير الفني المؤقت فرصة للاستمرار بشكل أفضل مع الفريق وأوقف مهمة البحث عن مدير فني أجنبي على الاقل مؤقتا·
وفي اسيوط تعادل فريق أسمنت أسيوط مع فريق أنبي وصيف بطل الدوري في الموسم الماضي وحامل لقب الكأس بهدف لكل منهما ··ووصف الدكتور جمال محمد علي المدير الفنى للاسمنت التعادل مع انبي بانه انتصار ونتيجة طيبة في بداية المشوار ·· بينما قال طه بصري المدير الفني لأنبي ان الفريق خسرنقطتين بهذا التعادل بسبب الظروف السيئة التي لعب فيه وكانت درجة الحرارة عالية في مدينة أسيوط التي تقع على بعد 370 كم من القاهرة وهو ما أثر على الأداء العام للفريق و بالتالي على نتيجة المباراة ·
ومن الصعيد الى الدلتا وبالتحديد في المحلة ونجح الألومنيوم الصاعد للممتاز في التعادل مع غزل المحلة بهدف لكل منهما ··وهبت ثورة غضب لجمهور المحلة وانهال على لاعبيه بالشتائم و الألفاظ الخارجة وهاجم الجهاز الفني بقيادة شريف الخشاب المدير الفني والذي أبدى أسفه من تصرفات الجماهير مؤكدا انه لا يجد مبررا لذلك
وفي الجبل الاخضر خسر المقاولون العرب أمام فريق أسمنت السويس بهدف للاشيء وبات مصير غانم سلطان المدير الفني على كف عفريت خاصة في ظل الاتصالات التي تجرى حاليا مع أنور سلامة مدرب المنتخب الوطني السابق لتولي مهمة الفريق خلال المرحلة القادمة·· وخرج فارق جعفر المدير الفني لفريق أسمنت السويس سعيدا بالفوز الاول خارج أرضه·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©