الاتحاد

الإمارات

«خيرية محمد بن راشد» و«مالية دبي» تطلقان أول مشاريع «عام زايد» في طاجكستان

الوفد المشترك خلال وضع حجر الأساس للمدرستين (وام)

الوفد المشترك خلال وضع حجر الأساس للمدرستين (وام)

دبي (وام)

نفذت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية ودائرة المالية بحكومة دبي عدداً من المشاريع الإنسانية في جمهورية طاجكستان، ضمن مبادرات «عام زايد» كأول تعاون مشترك بين الجهتين منذ أن أعلن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أن عام 2018 سيحمل شعار «عام زايد». وقال المستشار إبراهيم بوملحة نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، إن زيارة وفد المؤسسة ودائرة المالية لطاجكستان تأتي تدشيناً للمشاريع المشتركة بين الجهتين ضمن مبادرات عام زايد وكأولى الجهات التي تنفذ مبادرات مشتركة بين الجانبين.
وذكر أن الوفد المشترك شارك في وضع حجر الأساس لمدرستين هما مدرسة «آل لافي» المتوسطة العامة في مدينة حصار بخمسة فصول دراسية تتسع لـ 228 طالباً وطالبة وسكن طلابي لـ 64 طالباً مع التجهيز والتأثيث والتدفئة والمرافق بتكلفة قدرها 705 آلاف درهم مع فترة تشييد تمتد لستة أشهر، أما المدرسة الأخرى فهي مدرسة زايد في مدينة دوستي بمحافظة جيحون لتعليم أبناء الشعب الطاجيكي الشقيق علوم العصر الحديثة، وتحتوي على خمسة فصول ومكاتب الإدارة والمعلمين والمرافق والتدفئة للصفوف الدراسية ومن المقرر أن تمتد فترة بناء المدرسة لأربعة أشهر بتكلفة 320 ألف درهم.
وأشار إلى أن الوفد وزع كميات من الملابس الشتوية والهدايا على أكثر من 420 طفلاً من أطفال المنطقتين ما أدخل البهجة والسرور في نفوسهم الصغيرة وتم توزيع 27 طناً من فحم التدفئة والدفايات لمائة أسرة.
من جانبه، أشاد عبدالرحمن صالح آل صالح المدير العام لدائرة المالية بالتعاون بين الدائرة ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، معتبراً أن هذه المبادرة تشكل انطلاقة قوية نحو عام مليء بالإنجازات، في ظل قيم الخير والإنسانية والعطاء التي غرسها المغفور له الشيخ زايد في الإماراتيين.


اقرأ أيضا