الاتحاد

الإمارات

إنجاز 90% من توسعة شارع الخيل في دبي

الطاير يستمع إلى شرح من ميثاء بن عدي حول مخطط تطوير شارع الخيل

الطاير يستمع إلى شرح من ميثاء بن عدي حول مخطط تطوير شارع الخيل

دبي (الاتحاد) - أكد مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات في دبي، أمس، أن نسبة الإنجاز في مشروع توسعة وتطوير شارع الخيل قطعت شوطا متقدما، وتجاوزت في بعض المراحل نسبة 90%، وان النصف الأول من العام الحالي سيشهد افتتاح مراحل هامة من المشروع الذي يعد من أكبر المشاريع التي تقوم الهيئة بتنفيذها حاليا.
وقال إن الهيئة قسمت المشروع إلى ست مراحل نظرا لضخامته، وأن العمل يجري حاليا في أربع مراحل تقدر تكلفتها بنحو مليار و925 مليون درهم.
جاء ذلك خلال جولته التفقدية على المشروع، برفقة المهندسة ميثاء محمد بن عدي المديرة التنفيذية لمؤسسة المرور والطرق، وعدد من مديري الإدارات والمهندسين في الهيئة والشركات المنفذة للمشروع.
واستهل الطاير جولته بتفقد سير العمل في المرحلة الأولى من المشروع، التي تقدر تكلفتها بنحو 575 مليون درهم، وتهدف إلى تسهيل حركة المرور في الاتجاه من شارع الخيل إلى شارع الإمارات وبالعكس، إضافة إلى تأمين حركة المرور لمشاريع التطوير العقارية في المنطقة.
وبلغت نسبة الإنجاز في هذه المرحلة قرابة 90%، وتتضمن إنشاء جسر جديد يحل مكان التقاطع الدائري السطحي على شارع الإمارات، بحيث يسمح بحركة مرور حرة في جميع الاتجاهات، وإنشاء طريقي ربط علويين، يربط الأول شارع الإمارات باتجاه شارع الخيل، والثاني شارع الخيل باتجاه شارع الإمارات، وزيادة عدد المسارات من أربعه إلى ستة مسارات في كل اتجاه على شارعي الإمارات والخيل، إلى جانب أعمال الإشارات واللوحات المرورية، والخدمات الأخرى.
وأوضح أن الهيئة افتتحت في نهاية شهر سبتمبر الماضي التوسعة الخاصة بمسارات شارع الإمارات، في حين سيتم في شهر يونيو المقبل افتتاح المنحدرات الالتفافية التي تخدم حركة المرور من شارع الخيل إلى دبي، ومن أبوظبي إلى شارع الخيل.
كما تفقد الطاير العمل في المرحلة الثانية من المشروع التي تبلغ تكلفتها 762 مليون درهم، وتشمل إنشاء تقاطعين علويين جديدين على شارع الخيل، يوفران حركة مرور انسيابية لكل الاتجاهات، بدلاً من الدوارين القائمين حاليا عند تقاطع شارع الخيل مع كل من الشارع رقم 319 والشارع رقم 323 عند منطقتي القوز السكنية والصناعية، وتوسعة شارع الخيل من أربعة إلى ستة مسارات في كل اتجاه، إضافة إلى إنشاء طريق ربط علوي قادم من منطقة القوز باتجاه شارع الخيل يتم تنفيذه حاليا.
ويشتمل المشروع أيضا على أعمال الطرق المختلفة كأعمال التعبيد والإنارة والإشارات الضوئية والعلامات المرورية وغيرها، إضافة إلى أعمال التحويلات المرورية، وإزالة بعض الخدمات القائمة التي تتعارض مع أعمال المشروع، بالإضافة إلى أعمال الخدمات الجديدة التي تلزم لإنجازه.
وأشار إلى أن المشروع الذي بلغت نسبة الإنجاز فيه نحو 75%، سيسهم عند افتتاحه في الربع الأخير من العام الجاري، في تحقيق انسيابية في حركة المرور على شارع الخيل من خلال زيادة سعته من أربعة إلى ستة مسارات، كما يؤمن حركة مرور آمنة وسهلة في الطرق المرتبطة به، إضافة إلى تخفيف الاختناقات في الحركة المرورية القادمة من منطقة القوز باتجاه شارع الخيل، ويسهم في انسيابية الحركة المرورية في منطقة التقاطعات مع شارع الخيل من جهة، والطريق رقم 323 و319 من جهة أخرى، كما يساعد في تسهيل حركة السيارات الكبيرة في منطقة التقاطع رقم 19.
وتشمل المرحلة الثالثة من مشروع تطوير شارع الخيل، التي تقدر تكلفتها بنحو 282 مليون درهم، توسعة الشارع من أربعة إلى ستة مسارات في كل اتجاه، من بعد التقاطع مع شارع أم سقيم إلى التقاطع مع شارع الإمارات، وتعديل المنحنيات عند التقاطع رقم 13، حيث سيتم الانتهاء من أعمال هذه المرحلة في نهاية شهر أبريل المقبل.
أما المرحلة الرابعة من مشروع توسعة شارع الخيل، فقد تجاوزت تكلفتها 307 ملايين و368 ألف درهم، وبلغت نسبة الإنجاز فيها أكثر من 50%، وتشمل استبدال الدوار القائم حاليا عند تقاطع شارع الخيل مع شارع أم سقيم إلى تقاطع حر بعدة مستويات لتوفير حركة مرور انسيابية للمركبات في كافة الاتجاهات، وتوسعة الشارع من أربع مسارات إلى ستة مسارات في كل اتجاه، ونقل وحماية المرافق والخدمات التي يؤثر عليها التقاطع الحر وأعمال الزراعة التجميلية المصاحبة للمشروع.

اقرأ أيضا

أصدره حمدان بن محمد.. قرار بتنظيم تشغيل المركبات ذاتية القيادة بدبي