الاتحاد

أخيرة

محمية وادي الوريعة حديقة وطنية

محمية الوريعة الطبيعية بالفجيرة

محمية الوريعة الطبيعية بالفجيرة

تعمل بلدية الفجيرة على تحويل محمية وادي الوريعة الجبلية إلى حديقة وطنية. وقال محمد سيف الأفخم مدير عام بلدية الفجيرة إن البلدية وقعت اتفاقية مع جمعية الإمارات للحياة الفطرية لاتخاذ الخطوات اللازمة لذلك. وأضاف أن “الحديقة الوطنية سيتم إنشائها بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة لتنضم إلى 7 آلاف حديقة مماثلة على مستوى العالم تعرف بحدائق السياحة البيئية، أشهرها حديقة “يلو ستون” الوطنية بالولايات المتحدة الأميركية.
وأشار محمد سيف إلى أن القرار سيسهم في الحفاظ على البيئة الطبيعية في المحمية التي تبلغ مساحتها 129 كيلومتراً مربعاً شمال إمارة الفجيرة، بين مسافي والبدية وخورفكان. وتقوم بلدية الفجيرة حالياً بتشكيل لجنة للإشراف على إدارة الحديقة الوطنية، مهمتها الأساسية منع الصيد الجائر للحيوانات والطيور والزواحف النادرة.
وحول التنوع البيئي في المحمية قالت أصيلة عبد الله المعلا مديرة إدارة الخدمات العامة والبيئة ببلدية الفجيرة إنه “تم اكتشاف ما يزيد على 188 نوعاً من أنواع الحياة البرية في وادي الوريعة (73 نوعا من الطيور و17 من الزواحف والبرمائيات و74 من اللافقريات)”. وأضافت أن “25 من هذه الأنواع لا توجد في المحميات الأخرى بالدولة”. كما كشفت أن في وادي الوريعة ما يزيد على 200 نوع من النباتات البرية، من بينها زهور أوركيد لا توجد إلا في دولة الإمارات.
وقالت أصيلة إن محمية وادي الوريعة ستصبح أول محمية جبلية في الفجيرة والرابعة على مستوى الإمارة. وكان صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة أصدر مرسوماً بتحويل وادي الوريعة إلى محمية جبلية عام 2009، لتنضم إلى 3 محميات بحرية هي العقة والفقيت وضدنا.
وأشارت أصيلة إلى أن بلدية الفجيرة ستنظم رحلات مدرسية وجامعية إلى المحمية لترسيخ مفهوم الحفاظ على البيئة لدى النشء. كما سيتم إنشاء مراكز متخصصة لبيع كافة أنواع الحرف اليدوية التقليدية ذات الصلة بالموروث الوطني لدولة الإمارات بشكل منظم ومشرف.

اقرأ أيضا