الإمارات

الاتحاد

«مؤتمر الكبد»: 1500 مريض يحتاجون لزراعة أعضاء على مستوى الدولة

خلال اجراء جراحة لمريض بمستشفى توام بالعين (الاتحاد)

خلال اجراء جراحة لمريض بمستشفى توام بالعين (الاتحاد)

عمر الحلاوي (العين) - قدر مؤتمر جراحة وزراعة الكبد الذي نظمته كلية الطب بجامعة الإمارات ومستشفى توام الخميس الماضي، أن عدد المرضى الذين يحتاجون لزراعة أعضاء في الدولة يبلغ 1500 مريض، منهم ألف مريض يجرون عمليات غسيل كلى، و300 مريض مصاب بالفشل الكبدي، إضافة إلى مرضى آخرين يحتاجون لزراعة الرئة أو القلب أو البنكرياس.
وأجرى 200 مواطن عمليات زراعة كبد خارج الدولة كلفت نحو 292 مليون درهم، فيما يتابع 120 مريضاً أجروا زراعة كبد في الخارج علاجهم بمستشفيات أبوظبي، بحسب الدكتور محمد الزعابي استشاري أمراض وزراعة الكبد.
وبلغ عدد المصابين بسرطان الكبد والمسجلين في مستشفى توام 28 حالة في العام الماضي يشكلون نسبة 2% من عدد المرضى المسجلين بقسم الأورام، من بينهم 22 رجلاً و6 نساء بنسبة تبلغ 3?7% للرجال و0?7 للنساء للعدد الإجمالي لحالات السرطان المسجلة بالمستشفى. وأجرى البروفيسور فاروق صافي استشاري جراحة الكبد والأستاذ المشارك بكلية الطب عملية جراحة الكبد لمريض بمستشفى توام بحضور 20 طبيباً عالمياً على هامش مؤتمر جراحة وزراعة الكبد، فيما أجرى عدد من الأطباء المشاركين في المؤتمر عمليات جراحة كبد لحيوانات في مختبر كلية الطب.
وقال البروفيسور محمد يوسف بني ياس عميد كلية الطب في جامعة الإمارات، إن جراحة الكبد تعتبر من أصعب أنواع العمليات الجراحية وتحتاج لمهارات دقيقة، ولا بد أن تجرى من قبل أطباء لديهم خبرة طويلة في مجال الجراحة، حيث إن الكبد يوجد بها عدد من الشرايين والأوردة، إضافة إلى القنوات المرارية وهو أكبر عضو داخل جسم الإنسان.
ولفت إلى أن أهمية جراحة الكبد تأتي نتيجة أمراض السرطان، حيث إن ثاني أنواع السرطان انتشاراً عند الرجال هو سرطان القولون والذي قد ينتشر إلى الكبد، إضافة إلى سرطان الكبد نفسه.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: مسبار الأمل شاهد على قدرة شبابنا