الاتحاد

الإمارات

سفير الدولة في واشنطن: العلاقات الإماراتية - الأميركية تمر الآن بأقوى مراحلها

العتيبة يتحدث خلال الندوة (وام)

العتيبة يتحدث خلال الندوة (وام)

واشنطن (وام) - اختتم يوسف العتيبة سفير الدولة لدى الولايات المتحدة الأميركية زيارة لمدينة ميامي في ولاية فلوريدا الأميركية امتدت يومين بحث خلالها تعزيز العلاقات الاقتصادية والسياسية والثقافية التي تربط بين دولة الإمارات والولايات المتحدة، خاصة مع ولاية فلوريدا.
وشارك السفير العتيبة خلال زيارته في ندوة مع عضوة الكونجرس عن الحزب الجمهوري إلينا روس ليتنين من فلوريدا”رئيسة لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الاميركي، لمناقشة العلاقات الاستراتيجية والاقتصادية التي تربط بين البلدين، إلى جانب الأمور الأخرى ذات الاهتمام المشترك في المنطقة والتي استضافتها جامعة ميامي وحضرها حوالي 150 شخصاً، بينهم مسؤولون في حكومة الولاية، إلى جانب هيئة التدريس بالجامعة ومجموعة من طلبتها وأعضاء السلك الدبلوماسي في ميامي وطلبة من المدارس الثانوية بالمنطقة علاوة على المديرين التنفيذيين للشركات التجارية في الولاية.
وقال العتيبة إن العلاقات الإماراتية الأميركية تمر الآن بأقوى مراحلها وأوج نشاطها، مشيرا الى ان البلدين مستمران في تعميق الروابط الأمنية والاقتصادية والثقافية بينهما.
وأضاف “إنني فخور بمناقشة الأهداف المشتركة مع رئيسة لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، وأتطلع للعمل المشترك بين بلدينا لتحقيق الأمن والاستقرار والازدهار الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط”.
كما شارك السفير في منتدى الأسواق الناشئة الذي استضافته شركة “ايفيريست كابيتال” العاملة في مجال إدارة الاستثمارات العالمية والذي ناقش “الفرص المتاحة في العالم العربي” بمشاركة ستيفن هادلي مستشار الأمن القومي للرئيس الاميركي السابق جورج دبليو بوش.
وتناول المنتدى عددا من الموضوعات شملت المسائل الاقتصادية والجيوسياسية والأمنية وحضره مسؤولون سابقون كبار في الحكومات الأميركية، من بينهم وزيرة الخارجية السابقة كوندوليزا رايس والجنرال ماكريستال القائد السابق للقوات الأميركية والدولية في أفغانستان، إلى جانب قادة في مجال الأعمال التجارية.
وشارك السفير العتيبة أيضا أندية البنين والبنات في “ميامي ديد”، ورئاسة نادي مانشستر سيتي لكرة القدم في تدشين ملعب جديد لكرة القدم للناشئين في منطقة “ليتل هافانا” بميامي، وذلك بهدف تطوير البرامج بعد المدرسية للنادي ولمئات الناشئين الذين يستفيدون من تلك البرامج بصفة يومية.
تجدر الإشارة إلى أن سفارة الدولة في واشنطن ونادي مانشستر سيتي يعملان سوياً لتشييد ملاعب كرة قدم لصالح المجتمعات التي تفتقر لمثل تلك الخدمات في الولايات المتحدة، حيث تعاون الجانبان في صيف عام 2010م لبناء ملعب في مدرسة “لكزنغتون أكاديمي” في منطقة “سبانيش هارلم” بمدينة نيويورك، كما تم إهداء ملعب لنادي البنين والبنات في منطقة شرق لوس آنجيلوس في خريف عام 2011م.
وتأتي زيارة السفير العتيبة لميامي تأكيدا للعلاقات التجارية والاقتصادية المتنامية بين ولاية فلوريدا ودولة الإمارات.
ووفقا لآخر البيانات الصادرة عن الحكومة الأميركية، تأتي ولاية فلوريدا ضمن أكبر الولايات المصدِّرة إلى دولة الإمارات، فضلاً عن كونها من أسرع الولايات نمواً، ففي عام 1999م قامت فلوريدا بتصدير سلع وخدمات بلغت قيمتها أقل من 45 مليون دولار إلى دولة الإمارات بينما فاق حجم صادراتها للدولة في عام 2011م مبلغ 2ر1 مليار دولار.
وتشمل صادرات الولاية مجموعة متنوعة من السلع والخدمات من تقنية المعلومات وبرامج الحاسوب وخدمات الاتصالات إلى قطع غيار السيارات والزوارق.
وعلاوة على ذلك تقوم الشركات الإماراتية باستثمار مئات الملايين من الدولارات في اقتصاد الولاية في مجال الصناعات مثل صناعة النقل والفنادق والترفيه.
وبلغ حجم التبادل التجاري بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الأميركية في عام 2011م أكثر من 18 مليار دولار. وتعتبر دولة الإمارات أكبر شريك تجاري للولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط.

اقرأ أيضا