الاتحاد

رمضان

امتحانات الثانوية العامة في شقة مفروشة


القاهرة - 'الاتحاد': أوراق ملف الفساد في الدنيا كلها لا تنفذ وبمجرد ان نطوي صفحة فساد تظهر أخرى أكثر بشاعة ودائما فتش عن الفلوس التي تذل النفوس في هذا الزمان وتفتح الأبواب المغلقة وتغلق المفتوحة وتفك القيود وتتجاوز الخطوط الحمراء·· وقد كانت واقعة الغش الجماعي في امتحانات الثانوية العامة هذا العام بادارتي العجوزة والعمرانية التعليميتين بالجيزة صفحة سوداء أخرى من ملف الفساد·
والثابت أن الواقعة تم اكتشافها قبل انتهاء الامتحانات لذلك لم يكمل الطلاب الثلاثة والخمسون ابطال فيلم الغش الجماعي امتحاناتهم وألغيت المواد التي أدوا فيها الامتحان قبل الكشف عن الفضيحة لكن المحزن ان تحقيقات النيابة الادارية بالجيزة أثبتت أن الواقعة أو الفضيحة تكررت على مدى 5 سنوات سابقة فلم يكتشفها أحد مما يعني ان اوائل الثانوية العامة في السنوات السابقة قد يكون بينهم من شارك في فضيحة الغش الجماعي·
وقد قال الطلاب المتهمون والذين الغيت امتحاناتهم خلال تحقيقات النيابة ان الواقعة لم تحدث لاول مرة وانهم عرفوا المدرسين الستة عشر الذين قادوا عملية الغش الجماعي من اصدقائهم الذين سبق لهم اداء الامتحانات بنفس الطريقة وانهم شعروا بالاطمئنان عندما مرت الفضيحة في السر خمس سنوات متتالية دون ان يكتشفها احد·
وقال الدكتور احمد جمال الدين موسى وزير التربية والتعليم ان رئيس الكونترول اكتشف الواقعة ولاحظ اوراق الاجابة المدسوسة وابلغ الوزير الذي احال الامر الى النيابة لمعرفة اطراف وخيوط القضية التي اتسعت لتشمل عددا من قيادات الوزارة والمدرسين بالمدارس الحكومية والخاصة واشخاصا اخرين من غير الموظفين بالتربية والتعليم·
واكد الوزير ان التحقيقات تجري على قدم وساق وسيتم انجازها بسرعة لتقديم من تثبت ادانتهم الى المحاكمة·
وأظهرت التحقيقات الأولية ان المدرسين الستة عشر وغيرهم من المتورطين في القضية كانوا يحصلون على خمسة آلاف جنيه من كل طالب مقابل التلاعب في نظام عقد اللجان الخاصة للطلاب ذوي الظروف الصحية التي تمنعهم من اداء الامتحانات امام لجان عادية· وكان هؤلاء المدرسون يجمعون الطلاب في شقة مفروشة ويوزعون عليهم الامتحانات ثم تستبدل اوراق الاجابة بأوراق اخرى بها الاجابات النموذجية ويتم اخفاؤها بين ألوف الاوراق التي تذهب الى الكونترول·
ودخل البرلمان على الخط في هذه الفضيحة حيث دعا 15 نائبا يتقدمهم نائب كتلة الاخوان المسلمين د· حمدي حسن الى اجتماع عاجل للجنة التعليم يمثل امامه وزير التربية والتعليم لمساءلته حول هذه الواقعة التي تعد من اكبر وقائع الفساد حيث دفعت أسر الطلاب المتورطين رشى لعصابة سهلت لابنائها أداء الامتحانات خارج اللجان الرسمية·
وطلب النواب بعدم الاكتفاء بإجراء التحقيق في النيابة الادارية وضرورة ان يقدم وزير التربية والتعليم استقالته من منصبه باعتباره المسؤول الاساسي· كما طالب النواب بفصل جميع المسؤولين بالتعليم الذين تورطوا في هذه الجريمة ورتبوا لها وحصلوا على اموال من اولياء امور الطلاب ودعوا الى محاكمة اولياء امور الطلاب بتهمة الفساد والرشوة واعتبار هؤلاء الطلاب من الراسبين وحرمانهم من الامتحانات القادمة·· وهو ما حدث بالفعل·وقال النائب حمدي حسن في مذكرة الى الدكتور فتحي سرور رئيس البرلمان ان طريقة اختيار العاملين في كونترولات الامتحانات العامة اسفرت عن كثرة جرائم الغش في الفترة الاخيرة· ودعا الى مراجعة نظام وطريقة اختيار هؤلاء العاملين· كما طالب بتغيير نظام الاعتماد على أهل الثقة وتصعيد الكفاءات وإلغاء المجاملات في حقل التعليم وتقديم العصابات التي تتحايل على القيم والقوانين للمحاكمة· والمنتظر ان يكلف الدكتور فتحي سرور لجنة التعليم البرلمانية بمناقشة هذه الواقعة واعداد تقرير يحال الى الحكومة بعد مناقشة وزير التعليم بشأن ما حدث·

اقرأ أيضا