الأربعاء 6 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
الأمطار تحافظ على التنوع البيولوجي وتعيد التوازن البيئي
الأمطار تحافظ على التنوع البيولوجي وتعيد التوازن البيئي
22 ابريل 2019 02:42

محمد صلاح (رأس الخيمة)

أكد عدد من المختصين والأهالي في رأس الخيمة، أن الأمطار التي تشهدها الدولة حالياً وإمارة رأس الخيمة تروي الأرض وتساهم في نشر الخضرة ونمو الحشائش الطبيعية في المناطق البرية والجبلية، كما أنها تحافظ على التنوع البيولوجي إلى جانب تغذيتها لمخزون المياه الجوفية، مؤكدين أن الأمطار تساهم إعادة التوازن البيئي وزيادة المسطحات الخضراء ونمو الحشائش البرية والصحراوية التي كانت تستخدم في السابق في الرعي.
وقال الدكتور سيف محمد الغيص مدير هيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة: إن الأمطار الغزيرة التي تشهدها إمارة رأس الخيمة وبعض مناطق الدولة خلال الفترة الحالية ستساهم بشكل كبير في ازدهار الشجيرات والنباتات الموسمية، كما تساهم في الحفاظ على التنوع البيولوجي كونها توفر بيئة غنية للحشرات التي بدورها غذاء للطيور والحيوانات الصحراوية الأخرى.
ولفت إلى أن الأودية الجبلية التي تصل مياهها للبحر تنقل كميات كبيرة من الطمي، وهي عبارة عن أملاح مثل الفوسفات والنيترات والحديد تحتاج إليها الهوائم النباتية في عملية البناء الضوئي لتنمو وتزدهر، وعليه تستقطب الهوائم الحيوانية الصغيرة، حيث يمثلان غذاء مهماً للأسماك، لافتاً إلى أن خصوبة ماء البحر ترتفع بشكل كبير عند وصول هذه المياه لها وتساهم في التنوع الطبيعي الخاص بمياه البحر وبما تضمه من أحياء بحرية وأسماك، كما تساهم هذه الأمطار في تغذية مختلف النباتات البرية والصحراوية التي تساهم في نشر المسطحات الخضراء في هذه المناطق. وقال عبدالله الحبسي من وادي البيح: إن موسم الأمطار الحالي شبيه بمواسم الأمطار السابقة خاصة خلال فترة السبعينات والثمانينيات، حيث كانت الأمطار تستمر في الهطول لمدة أسبوع كامل وكان الأهالي ينتظرونها ببذر الحبوب في باطن الأرض التي كانت سرعان ما تنبت خاصة الُبر والشعير إلى جانب الحشائش البرية التي كانت تستخدم في الرعي مثل التسليح والأركيمة والحلم وغيرها، مشيراً إلى أن موسم الرعي كان يرتبط إلى حد كبير بموسم هطول الأمطار التي كانت تغذي المياه الجوفية في هذه المناطق، حيث كان معظم الأهالي يحفرون «الطوي» الذي كان يظل ممتلئا بالمياه حتى قرب هطول الأمطار مرة أخرى، لافتاً إلى أن الأمطار خلال السنوات الماضية كانت تمتد حتى أوائل مايو. وقال محمد سعيد الشحي من غليلة وصاحب إحدى المزارع: إن إمارة رأس الخيمة كانت تزدان باللون الأخضر طول العام في السابق قبل تراجع الأمطار التي أثرت بدورها على العديد من الزراعات والأشجار والحشائش الطبيعية ومزارع النخيل التي كانت تشاهد على مدى البصر في مناطق مثل وادي غليلة ووادي شعم والرمس وشمل والسيح والحيل والفحلين والخران والهمهام والحمرانية والجزيرة الحمراء والرفاعة وغيرها، لافتاً إلى أن حشائش الرعي منها ما كان يمتد وجوده إلى شهر أغسطس، مثل التسليح والأركيمة والإتمام والحلم والشوب والخزير، وذلك بفعل الأمطار الغزيرة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©