الاتحاد

الاقتصادي

مشروع «القويرة» جزء من برنامج تنويع مصادر الطاقة في الأردن

توربينات هوائية لتوليد الطاقة النظيفة (أرشيفية)

توربينات هوائية لتوليد الطاقة النظيفة (أرشيفية)

بسام عبدالسميع (الاتحاد)

تعد محطة القويرة للطاقة الشمسية من المحاور الرئيسية في تنفيذ برنامج تنويع مصادر توليد الطاقة في الأردن، حيث تصل القدرة الإنتاجية للمحطة نحو 600 ميجاواط من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح خلال العام الحالي، بحسب سامي خريبي، الرئيس التنفيذي لشركة «إنفيرومينا» المنفذة للمشروع، والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها.
وقال خريبي في تصريحات لـ«الاتحاد» خلال مشاركته في أسبوع أبوظبي للاستدامة: «يعد هذا المشروع أكبر عقد تفوز به «إنفيرومينا»، كما يمثل مؤشراً على نمو الشركة وتوسع سوق الطاقة الشمسية في المنطقة».
وأكد أن المشروع سيجمع بين الخبرات الطويلة والموارد القوية التي تمتلكها «إنفيرومينا» و«تي إس كيه جروب»، إحدى الشركات الإسبانية المتخصصة في مقاولات الهندسة والتوريد والإنشاءات، لبناء أكبر محطة للطاقة الشمسية الكهروضوئية في الأردن، لافتاً إلى أن وزارة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية ستقوم بتمويل المشروع، البالغ تكلفته 128 مليون دولار، من خلال منحة حصلت عليها من صندوق أبوظبي للتنمية.
وأشار إلى أن «إنفيرومينا» مسجلة لدى هيئة كهرباء ومياه دبي كمقاول في مجال الطاقة الشمسية وتنافس الشركة حالياً على عقد مشروع للطاقة الشمسية باستطاعة 25 ميجاواط ومشاريع لأنظمة الطاقة الشمسية التي تركب على الأسطح.
وأضاف: «تركز إنفيرومينا على مشاريع الطاقة الشمسية الكهروضوئية المتصلة بشبكات الكهرباء الوطنية، بالإضافة إلى المشاريع متوسطة الحجم التي يتم تنصيبها على الأرض، بالإضافة إلى أنظمة الطاقة الشمسية التي تركب على الأسطح للشركات الخاصة والمؤسسات الحكومية».
وأشار خريبي إلى أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تعد السوق الرئيسية لشركة إنفيرومينا، منوهاً إلى أن الشركة أنجزت مشاريع في أسواق عالمية أخرى، ولديها مكاتب في كل من أبوظبي ودبي وعمّان والأردن ومصر، كما تعمل حالياً على إنجاز أكبر مشاريع الطاقة الشمسية المدمجة مع شبكة الكهرباء الوطنية في الأردن.
وتابع: «تم منح الشركة عقد إنشاء محطة للطاقة الشمسية في بلدة القويرة بمحافظة العقبة باستطاعة 103 ميجاواط خلال العام 2015، فيما تعكف إنفيرومينا حالياً على تنفيذ مشروع للطاقة الشمسية الكهروضوئية المدمجة مع شبكة الكهرباء الوطنية ذو أكبر استطاعة مركبة في مصر، والبالغة 16 ميجاواط قيد التشغيل أو الإنشاء». وتستحوذ شركة إنفيرومينا على حصة سوقية تبلغ 45% في سوق توليد الكهرباء من محطات الطاقة الشمسية الكهروضوئية المتصلة بالشبكة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بحسب الرئيس التنفيذي للشركة.
وأضاف: «أنجزت الشركة 38 مشروعاً في 9 دول، ولديها 5 مشاريع قيد الإنشاء وتتجاوز القدرة الإجمالية للمشاريع التي أنجزتها الشركة تتجاوز 60 ميجاواط، وأما مشاريعها قيد الإنجاز فتتجاوز قدرتها 11 ميجاواط». كما طورت الشركة أول مشروع للطاقة الشمسية المدمجة مع شبكة الكهرباء على مستوى المرافق الخدمية في منطقة الشرق الأوسط، وفي دولة الإمارات، وقطر، وسلطنة عمان وموريتانيا.
وكشف عن انتهاء مرحلة وضع التصاميم لمشروع بناء محطة للطاقة الشمسية الكهروضوئية باستطاعة 103 ميجاواط في منطقة القويرة جنوب الأردن، والذي تبلغ تكلفته 128 مليون دولار، مقدمة كمنحة من صندوق أبوظبي للتنمية، مشيراً إلى انتهاء العمل بالمشروع أواخر شهر يونيو 2017.
وأشار إلى أن حجم أعمال الشركة بلغ مع نهاية عام 2015 ما يقارب 150 مليون دولار، متوقعاً ارتفاع هذا الرقم خلال العام الجاري بعدما أبدت الشركة اهتماماً كبيراً لتوسيع نشاطها في كل من إمارتي أبوظبي ودبي، خاصة وأنها تمتلك خبرات طويلة تمتد لأكثر من 8 سنوات في تشييد محطات توليد الطاقة الشمسية الكهروضوئية في المنطقة بقدرة مركبة قيد التشغيل تتجاوز 70 ميجاواط ضمن تسع دول بالمنطقة.

اقرأ أيضا

النفط يبلغ ذروة 3 أشهر بفضل آمال التجارة