الاتحاد

عربي ودولي

مخاوف من جبهة جديدة لـ «القاعدة» في نيجيريا

كانو، نيجيريا (وكالات) - قالت صحيفة “ذا تايمز”البريطانية المحافظة في عددها الصادر أمس، إن هناك مخاوف من فتح تنظيم القاعدة جبهة جديدة في نيجيريا بعد أفغانستان وباكستان. وأشارت الصحيفة في هذا الشأن إلى مقتل رهينتين بريطاني وإيطالي على يد متشددين الخميس الماضي، بعد محاولة فاشلة لتحريرهما من قبل قوات بريطانية ونيجيرية. وفي هذه الأثناء، وقع اشتباك بين متشددين والشرطة في مدينة كانو، بعد أن أطلق مسلحون النار على مركز للشرطة.
وقالت التايمز “إنه على الرغم من أن بوكو حرام والتي يعني اسمها حرفياً:(التعليم الغربي حرام) أنكرت مسؤوليتها عن قتل الرهينتين، إلا أنها فتحت قنوات اتصال مع ناشطين في تنظيم القاعدة من خارج نيجيريا”. ورأت الصحيفة أن ثمة خطراً على المدى البعيد من محاولة القاعدة التأثير على آلاف المسلمين في نيجيريا، الأمر الذي يفتح منطقة نفوذ جديدة للتنظيم ضد الغرب بعد “أن تم إضعافه بشكل كبير في منطقتيه الأساسيتين في أفغانستان وباكستان”.
وأضافت الصحيفة أن من الممكن أن تكون حادثة قتل الرهينتين مقدمة لموجة جديدة من حوادث القتل. واختتمت الصحيفة تعليقها بمطالبة أبوجا ولندن وروما بالاستعداد لمثل هذا الاحتمال.
وقد نفت بوكو حرام أمس الأول مسؤوليتها عن خطف وقتل الرهينتين، وزعم شخص أنه متحدث باسم الجماعة المتشددة أن لا دور للجماعة في خطف وقتل الرهينتين.
في هذه الأثناء، قال متحدث باسم الشرطة النيجيرية إن اشتباكاً وقع أمس الأول بين متشددين والشرطة في مدينة كانو أكبر مدن شمال نيجيريا، بعد أن أطلق مسلحون النار على مركز للشرطة.

اقرأ أيضا

ارتفاع حصيلة ضحايا فيضانات إندونيسيا إلى 9 قتلى