الاتحاد

عربي ودولي

«التحالف الكردستاني»: نحمي العملية السياسية وليس الهاشمي

بغداد (الاتحاد)- أكد التحالف الكردستاني أمس أنه لا يدافع عن شخص نائب رئيس الجمهورية العراقية طارق الهاشمي، بل يسعى إلى حماية العملية السياسية في العراق، مشيرا إلى أن الهاشمي لم يتوجه إلى إقليم كردستان بناء على دعوة من الأخير. واتهم ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي، زعيم القائمة العراقية أياد علاوي بالتشويش مجددا على القمة العربية عبر الحديث عن التخطيط لاغتياله.
ورجح أن يرحل علاوي إلى خارج العراق لفترة طويلة. فيما انتقدت الكتلة العربية في محافظة التأميم ومجلس محافظة نينوى نشر قوات من البيشمركة الكردية في كركوك ومناطق في نينوى.
وقال المتحدث باسم التحالف الكردستاني في مجلس النواب العراقي فرهاد الأتروشي في تصريحات صحفية أمس إن “الإقليم لا يدافع عن شخص الهاشمي أو قضية متهم بل يدافع عن العملية السياسية الجارية في البلد”، منتقدا “التصريحات التي أتهمت فيها كتل سياسية التحالف الكردستاني بالدفاع عن الهاشمي”.
وأوضح أن “الكردستاني يعتقد أن القضايا جميعها مرتبطة ببعضها البعض”، مؤكداً أن “قضية الهاشمي ملف قضائي، لكن القضية أخذت بعدا سياسيا وهي مرتبطة بمسألة الخلافات القائمة بين إئتلافي دولة القانون والقائمة العراقية”.
وأضاف أن “الكردستاني لا يدافع عن شخص متهم بقضايا إرهاب، لكن التحالف يدافع عن الشراكة الحقيقية في العراق”. وبين أن “هناك مفاوضات بين دولة القانون والقائمة العراقية في مجمل القضايا العالقة بينهما”.
من جهة أخرى قال القيادي في ائتلاف دولة القانون ياسين مجيد إن “علاوي يشعر بالغربة والخذلان”، مشيرا إلى أن “تصريحات المتحدثة باسم القائمة بشأن محاولة اغتيال علاوي محاولة جديدة للتشويش على القمة العربية المزمع عقدها في بغداد نهاية الشهر الحالي”.
وأضاف أن “الجميع يعرف أن علاوي يعيش في مناطق آمنة مثل لندن وإسطنبول والرياض وعمان وأربيل”. وأكد أن “علاوي خسر داخل حركته الوفاق وداخل القائمة العراقية”، مرجحا أن “يسافر خارج العراق سفرة طويلة”.
من جهة أخرى اعتبر النائب عن محافظة التأميم ياسين العبيدي أمس، نشر قوات من البيشمركة في المحافظة “تجاوزا” على الدستور. وقال إن “تواجد لواء من قوات البيشمركة التابعة لإقليم كردستان في كركوك يعد تجاوزا على القانون والدستور العراقي ويشكل عاملا لخلق مشاكل واستفزازات لا تخدم أمن واستقرار أبناء كركوك”.
كما اعتبر مجلس محافظة نينوى أن “قوات البيشمركة تقوم بخرق القانون في قضاء سنجار وبعشيقة ومخمور ومناطق أخرى ضمن حدود مدينة الموصل، وتحد من حرية المواطنين هناك، وتمنعهم من البناء على أراض خاصة بهم، سواء كانت عقارا سكنيا أو تجاريا”.

اقرأ أيضا

«شينخوا» تعلن تحقيق أول نجاح في علاج مرضى فيروس «كورونا»