الاتحاد

الرياضي

هزاع بن زايد: اختيار حكمين في قائمة «مونديال روسيا» إنجاز لرياضة الإمارات

أبوظبي (الاتحاد)

أشاد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان, نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، باختيار حكمين إماراتيين ضمن حكام كأس العالم 2018 في روسيا، وقال سموه في «تغريدة» على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «اختيار الحكمين الإماراتيين محمد عبدالله حسن ومحمد أحمد يوسف ضمن طاقم الحكام الذين سيديرون مباريات كأس العالم 2018 في روسيا، إنجاز للرياضة الإماراتية، وكلنا ثقة أنهما سيرفعان اسم الإمارات عالياً، وسيكونان خير سفيرين للكرة الإماراتية، وسيجسدان الاحترافية التي بلغتها الدولة في هذا المجال».

وكان الاتحاد الاتحاد الدولي لكرة القدم قد اختار حكمنا الدولي محمد عبدالله ضمن الأطقم الأساسية التي تتولى إدارة مونديال روسيا، بالإضافة إلى الحكم المساعد محمد أحمد، وتضم أطقم كأس العالم «روسيا 2018» 36 حكماً للساحة و63 حكماً مساعداً.

وجاء اختيار «الفيفا» للطاقم الإماراتي بعد تحركات هائلة شهدتها كواليس الاتحادين القاري والدولي، لدعم مرشحي الإمارات، بجانب مساندة المشروع الإماراتي الذي تم رفعه من الاتحاد الآسيوي إلى «الفيفا»، لزيادة أطقم المونديال عن قارة آسيا إلى 6 أطقم بدلاً من 4 ونصف، كما كانت سابقاً، وهو الدور الذي قام به الاتحاد القاري، بتنسيق مع علي بوجسيم حكمنا المونديالي الأسبق، وعلي حمد عضو لجنة الحكام بالاتحاد القاري، وأسهم ذلك في تقوية موقف حكمنا محمد عبد الله، خاصة بعد تألقه في البطولات العالمية والقارية التي شارك في إدارتها، وآخرها كأس آسيا للشباب في كوريا العام الماضي، والتي كانت بمثابة فرصة كبيرة لدخوله، ضمن الأطقم الخمسة المرشحة للبطولة، بينما شهدت ورشة العمل الأخيرة التي أقامها «الفيفا» في دبي، تألق حكمنا الدولي والمساعد محمد أحمد، ما حسم المنافسة على المقعد الرابع للأطقم الأساسية في البطولة، حيث تفوق عبد الله على الحكم الياباني ساتو. وكان الاتحاد الآسيوي رصد أداء جميع الأطقم في السنوات الثلاث الماضية، بالتنسيق مع لجنة الحكام بـ «الفيفا»، حيث تم إخضاع جميع الأسماء المرشحة للمراقبة والمتابعة الفنية بشكل مستمر، كما تألق محمد عبد الله في إدارة المباريات الدولية على مستوى الأندية والمنتخبات.

وتعتبر عودة التحكيم الإماراتي إلى المونديال، إنجازاً جديداً لكرة الإمارات، حيث غاب قضاتنا عن إدارة مباريات المحفل العالمي منذ 2002 كحكام للساحة، وكان المونديالي بوجسيم آخر حكم إماراتي يشارك في البطولة، وفي مونديال 2006 تأهل عيسى درويش حكماً مساعداً فقط، وفي 2010 كان صالح المرزوقي حكماً للراية، وغاب التحكيم الإماراتي عن مونديال 2014، وكان مرشحاً له علي حمد الذي تعرض للإصابة قبل أشهر قليلة من البطولة، واعتزل التحكيم على أثرها.

ووقع اختيار «الفيفا» على 6 حكام للساحة من آسيا وأفريقيا وأميركا الجنوبية وأميركا الشمالية والوسطى، فضلاً عن 10 من أوروبا وحكمين من الأقيانوس، وتضمنت القائمة 5 حكام عرب للساحة، وحكام آسيا هم، محمد عبد الله للساحة ومحمد أحمد حكماً مساعداً من الإمارات، وفهد المرداسي من السعودية، وعلي رضائي من إيران، بالإضافة إلى الطاقم الأوزبكي بقيادة رافشان، وطاقم بحريني بقيادة نواف شكرالله، والياباني ساتو، ومن أفريقيا المصري جهاد جريشة، والجزائري عبيد شريف مهدي، والسنغالي مالانجا، والجامبي جساما، والزامبي زيكازوي، والإثيوبي تيساما.
 

اقرأ أيضا

خوردي ألبا: ليس هناك تراخٍ.. وكوتينيو لاعب مهم