الاتحاد

الاقتصادي

صعود البنزين دولارين بسبب مشاكل التكرير

عواصم - رويترز: بقي المستوى القياسي لأسعار النفط الخام الاميركي في التعاملات الآجلة ببورصة نيويورك التجارية نايمكس عند 66,95 دولار للبرميل بعد إلغاء بعض الصفقات التي ابرمت بسعر 67 دولارا للبرميل، وصعد الخام الأميركي الخفيف في عقود سبتمبر 1,15 دولار إلى 66,95 دولار للبرميل، وهذا اعلى مستوى للعقد منذ بدء تداوله في نايمكس عام ·1983
وسجل العقد مستويات قياسية في خمس جلسات تداول متتالية، وجرى تداول البنزين في عقد سبتمبر مرتفعا 5,82 سنت إلى 2,08 دولار للجالون وهو أعلى سعر للعقد منذ بدء تداوله في سوق نايمكس عام ·1984
وصعدت أسعار البنزين في المعاملات الاجلة ببورصة نيويورك التجارية نايمكس امس الى ما يقل قليلا عن دولارين للجالون بعد ان أثارت أحدث انباء عن توقف مصافي نفط عن العمل موجة شراء وسط مخاوف من ندرة المعروض في ذروة موسم الطلب خلال الصيف، وصعد البنزين في عقود سبتمبر في نايمكس 4,92 سنت الى 1,999 دولار للجالون، وهو أعلى سعر للعقد منذ بدء تداوله في سوق نايمكس عام ·1984
وقال تجار انه تم إلغاء عدة صفقات أبرمت في وقت سابق بسعر دولارين للجالون، وقالت متحدثة باسم شركة بريمكور ان انقطاع الكهرباء أمس تسبب في اغلاق مصفاة الشركة في ممفيس بولاية تنيسي والبالغة طاقتها 175 ألف برميل يوميا·
وارتفعت أسعار برنت خام القياس الأوروبي والخام الأمريكي الخفيف إلى مستويات قياسية أمس مع استمرار المخاوف المتعلقة بالضغوط على امدادات البنزين ومؤشرات على أن أسعار النفط المرتفعة فشلت حتى الآن في التأثير على النمو الاقتصادي الأمريكي، وارتفع سعر برنت في عقود سبتمبر 50 سنتا إلى 65,88 دولار للبرميل وهو مستوى قياسي جديد·
وقال محللون إن سعره سيتجه نحو 68,50 دولار للبرميل إذا أغلق على مستوى اعلى من 65,50 دولار خاصة بعد مكاسبه التي بلغت سبعة بالمئة هذا الأسبوع والتي قد تشجع المتعاملين على البيع لجني الأرباح، وارتفع سعر الخام الأمريكي الخفيف 30 سنتا إلى 66,10 دولار بعد أن بلغ مستوى قياسيا عند 66,13 دولار·
وسجلت أسعار برنت في التعاملات الآجلة مستويات قياسية جديدة كل يوم الأسبوع الجاري وسط مخاوف من أن الضغوط على امدادات البنزين في الولايات المتحدة في ذروة موسم استهلاكه في العطلات قد تفاقمت بسبب مشكلات في مصاف أمريكية، غير ان ارتفاع أسعار الخام لم يؤد حتى الآن الى الحد من النمو في أكبر اقتصاد في العالم·
وارتفع الطلب على البنزين في الاسابيع الأربعة الماضية في حين استمرت عمليات توقف غير متوقعة في المصافي في تعطيل الانتاج، فأغلقت بي· بي عدة وحدات في مصفاتها بتكساس يوم الأربعاء في حين عانت مصفاة كونوكو فيليبس في وود ريفر من مشكلات تتعلق بالكهرباء، وزادت المخاوف بشأن امدادات الخام من التأثيرات التي ترفع الأسعار·
وأثار قرار ايران استئناف برنامجها النووي متجاهلة دعوات الوكالة الدولية للطاقة الذرية لها بوقف هذه الأنشطة من المخاوف من أن تحال إيران ثاني أكبر منتج بين أعضاء أوبك إلى مجلس الأمن الدولي لفرض عقوبات عليها، وخفضت وكالة الطاقة الدولية أمس الأول توقعاتها لنمو امدادات الخام من خارج أوبك في عام 2005 بمقدار 205 الاف برميل يوميا لتصل الزيادة إلى 675 الف برميل يوميا مشيرة إلى أعطال غير متوقعة من قبل وانتاج أقل من المتوقع·

اقرأ أيضا

«آيرينا»: الإمارات لاعب بارز في نشر حلول الطاقة المتجددة عالمياً